الإثنين,24يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارتصدرت المرأة الإيرانية زمام القيادة وتولت دفة الاحتجاج

تصدرت المرأة الإيرانية زمام القيادة وتولت دفة الاحتجاج

تصدرت المرأة الإيرانية زمام القيادة وتولت دفة الاحتجاج

ضد الصفقة سيئة السمعة
انتشرت حركة الاحتجاج على الاتفاقية سيئة السمعة مع الصين في جميع أنحاء إيران. يشار إلى أنه في هذه الاحتجاجات والتجمعات، تصدرت المرأة الإيرانية زمام القيادة وتولت دفة الاحتجاج ورفع الصوت وأعمال تنويرية.

بالتركيز على قضية اتفاق نظام الملالي مع الصين، حوّلت حملات الإنترنت الفضاء الداخلي والخارجي لإيران لفضح خيانة الملالي وإلقاء الضوء عليها. تم إنتاج ونشر آلاف مقاطع الفيديو وملايين المقالات القصيرة والطويلة ضد العقد الخياني لخامنئي وحكومته. يظهر الواقع الحالي في إيران أن نظام الملالي محاصر من قبل شرائح مختلفة من الشعب.

ما تم الكشف عنه في هذين اليومين هو تكوين تضامن وطني ضد نظام الملالي بكل أركانه. في العديد من أعمال الكشف والتنوير، نرى أن قضية عقد الملالي مع الصين مرتبطة ببرنامج انتخابات يونيو، وقد تم بالفعل إجراء ملايين الدعوات من أجل مقاطعة حاسمة لمسرحية الانتخابات.

أصبحت الاحتجاجات بارزة لدرجة أن المتحدث باسم حكومة حسن روحاني تعرض أيضًا للتوبيخ في الاجتماع للرد على ردود فعل ملايين الإيرانيين. كما زعم أنه “لم يبرم أي عقد حتى الآن وهو مجرد وثيقة استراتيجية والطرفان لم يقبلوا بعد أي التزام”! لكن خطأ المتحدث باسم حكومة روحاني، كان كبيرًا ووقحًا لدرجة أنه اعترف على الفور في نفس الجملة، “الجانب الصيني غير راضٍ عن نشر نص الاتفاقية”.

ومن الملاحظ أن نظام الملالي قد فقد توازنه في هذه القضية تحت وطأة الوعي والتنوير من الإيرانيين. أصبح هذا الجو مشكلة داخل النظام، مما سيؤثر بلا شك على الانتخابات المقبلة، وسيؤثر غباء خامنئي في التوجه نحو الصين على النظام بأكمله.

بالتوازي مع الحركة المناهضة للعقد الخياني للحكومة ونظام الملالي، نشهد حضورًا فاعلًا لأمهات شهداء الانتفاضات في الأيام الأولى من العام الإيراني الجديد. وسلطت أمهات الشهداء الضوء على أرواح ودماء أبنائهم من خلال نشر مقاطع فيديو تؤكد جميعها على دور خامنئي نفسه في ارتكاب الجرائم.

مع اقتراب الجمهورية الإسلامية للملالي من يوم الانتخابات، تتوسع حركة الاحتجاج المناهضة للنظام. وخلافا لوجهة نظر النظام بأن كورونا كان فرصة سانحة لتوريط الناس لفترة طويلة، فإن حركة المقاطعة تسير بالتوازي مع حركة الاحتجاج على خيانة إيران في أقل من ثلاثة أشهر قبل موعد الانتخابات.

مما لا شك فيه أن هاتين الحركتين ستكملان بعضهما البعض، وكلما ذهبنا إلى الأمام، سيكون النطاق أوسع في جميع أنحاء إيران. الحقيقة الآن هي أنه، على عكس تصور خامنئي ونظامه، الذين أرادوا جعل الصين داعمة سياسية له ضد الشعب الإيراني الرافض لنظامه، فإن ملايين الإيرانيين هم الذين تحدوا النظام بأكمله.

للأسباب المذكورة أعلاه، يمكن للتطورات في الأسابيع القليلة المقبلة أن تعطي صورة أوضح لتأثير خيانة الملالي في بيع الوطن على نتائج انتخاباتهم المقبلة. إذا اعتبرنا الإمكانات المتفجرة للمجتمع الإيراني مؤشرا على التطورات في الشهرين المقبلين، فمن المتوقع بالفعل أن مدى مقاطعة مهزلة الانتخابات يمكن أن يخلق توازنًا بين الشعب والحكومة، حتى لا يمكن مقارنته بالأشهر الثلاثة الماضية. التوازن الذي سيكون في جهة الجبهة الشعبية على مستوى البلاد، وعلى الجانب الآخر سيكون النظام فقط ومن لف حوله من السياسيين المنتعشين ممن يعيشون على فتات النظام.