الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات الصحف الحکومیة في إيران

مقتطفات الصحف الحکومیة في إيران

مقتطفات الصحف الحکومیة في إيران

انعكست الأزمات الداخلية والدولية الرئيسية للنظام الإيراني في وسائل الإعلام الرسمية، الثلاثاء، 30 مارس. ومن أزمة كورونا الداخلية، إلى عدم كفاية التطعيم في كورونا وسط تصعيد الموجة الرابعة لكورونا، وانتشار فيروس كورونا البريطاني الخطير. وفي الأزمة الخارجية جعل تشديد العقوبات والاختناق الاقتصادي النظام أن يلجأ إلى صفقة مع الصين للتخلص منها، والتي وصفها خبراء حكوميون بأنها خيانية. كما أشعل الاتفاق نيران الصراع على السلطة داخل النظام.

“هل اتفاق ال 25 عاما في صالح ايران؟” مقال في صحيفة آرمان بقلم محبعلي، وهو مسؤول سابق في وزارة خارجية النظام، والذي بينما اعترف بالطبيعة الخيانية للاتفاق، أشار إلى اختناق النظام الاقتصادي ومعارضته داخل النظام وكتب أن النظام “قد يقدم تنازلات للطرف الآخر بسبب العقوبات. ستكسب قوة الطرف المفاوض المزيد من الامتيازات. يمكن قبول هذه الانتقادات على أنها صحيحة، لأن السياسة الخارجية (النظام) هي الآن سياسة خارجية بعيدة كل البعد عن بعض أهداف العقود السابقة أو المثل العليا للقوميين.”.

كما أشارت صحيفة اعتماد أونلاين إلى مشاكسة بين زمر النظام حول الاتفاق واهتمت بقضية هجوم ابو طالبي مستشار روحاني السابق على شمخاني الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي للنظام. وزعم شمخاني أن “توقيع وثيقة التعاون مع الصين جزء من المقاومة النشطة”. فيما أكد ابو طالبى “انهم (الصينيون) يبحثون عن مصالح حقيقية وليس عن مقاومة نشطة”.

“تحت ذريعة برنامج تعاون إيراني صيني مدته 25 عامًا” مقال آخر بقلم، سفير النظام السابق في مقر الأمم المتحدة علي خرم أوردته صحيفة آرمان. الكاتب اعترف باضطرار النظام إلى اللجوء إلى الصين تحت ضغط العقوبات وهدر ثروات الشعب الإيراني في توسيع الإرهاب وأفكار التخلف وقال “منذ بداية الثورة كان يعتقد أنه بما أن إيران غنية، يجب استخدام هذه الثروة لأغراض سياسية وأمنية ويجب توسيع الثورة. كانت نتيجة هذه العقلية أن الاقتصاد الإيراني كان دائمًا في خدمة السياسة والأمن. قاد هذان المفهومان الخاطئان البلاد إلى السقوط الحر في قيمة العملة الوطنية في مواجهة العقوبات، وبسبب الافتقار إلى الهياكل الاقتصادية القوية، سقطت معايير أخرى أيضًا، وأصبح الأبرياء تحت غطاء سوء الإدارة الداخلية، والاختلاس على نطاق واسع و العقوبات يزحفون على ركبتيهم وتم تدمير حياتهم بشكل عام، حيث سقطت الطبقات العليا تحت خط الفقر قبل بضع سنوات”.

زيادة جيش الفقراء في مأزق الاتفاق النووي

نقلت صحيفة اعتماد أونلاين مقالا كتبه كوروش أحمدي، مسؤول سابق للنظام في الأمم المتحدة، “هناك شيء واحد واضح، وهو كان من الصعب أن يكون الاتفاق النووي قادرا على إيجاد هدوء في علاقتنا مع الولايات المتحدة. لماذا ؟ لأن الاتفاق النووي هو اتفاق أحادي الجانب ويتعامل مع مشكلة واحدة فقط من عشرات المشاكل في العلاقات الإيرانية الأمريكية، وهو غير مكتمل. لأنه كان سيعلق فقط العقوبات المتعلقة بالمجال النووي. ونتيجة لذلك، وبسبب مجموعة واسعة من العقوبات الأخرى، يمكن التغلب على الشكوك المزمنة للشركات والبنوك الدولية، حتى الصينية والروسية، بشأن الاستثمار طويل الأجل في إيران.

كما كتبت صحيفة آرمان في مقال بعنوان: “التضخم غير المنضبط، زيادة عدد الفقراء”: “حسب إحصائيات إحدى المنظمات الداعمة مثل لجنة الإغاثة والرعاية، فقد زاد عدد فقرائنا ست مرات تقريبًا في العقدين الأخيرين…. تقديرات الحكومة من خلال إدارة الرفاه بوزارة التعاونيات والعمل والرعاية الاجتماعية بخصوص تخصيص الإعانات تظهر أرقاما أعلى.

“في العام الماضي، بناءً على توزيع دعم البنزين، أعلنت الحكومة أن أكثر من 60 مليونًا من سكان إيران البالغ عددهم 83 مليون نسمة مؤهلون للحصول على دعم فيما يخص البنزين.”