الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالسیدة‌ مريم رجوي: نظام الملالي يبيع مصادر و ثروات الشعب في اتفاق...

السیدة‌ مريم رجوي: نظام الملالي يبيع مصادر و ثروات الشعب في اتفاق مع الصين

السیدة‌ مريم رجوي: نظام الملالي يبيع مصادر و ثروات الشعب في اتفاق مع الصين

قالت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية فيما يتعلق باتفاق النظام الإيراني مع الصين لمدة 25 عاما:

نظام الملالي اللاإنساني يبيع مصادر وثروات الشعب في اتفاق مع الصين لمدة 25 عاما. الملالي يفكرون فقط في حفظ الدكتاتورية الدينية وبقائها في السلطة الذي وصفها خميني بأنه من أوجب الواجبات وقال يجوز تعطيل أحكام الإسلام من أجله. لذلك لا قيمة لدى حكم الملالي حفظ موارد البلاد وثروات الشعب الإيراني وقلت العام الماضي: لا يهم لخامنئي وروحاني وغيرهما من قادة النظام حياة وصحة الشعب الإيراني ولا مياه وأرض إيران ولا الثقافة والمصالح الوطنية.

و‌عرض الملالي الحاكمون المعادون للإنسانية موارد وثروات الشعب الإيراني في مزاد في اتفاق مدته 25 عامًا مع الصين من أجل الحفاظ على حكم ولاية الفقيه المشين. الاتفاق، الذي وصف بأنه وثيقة تعاون مدتها 25 عامًا تم توقيعه في طهران قبل یومین.

نظام الملالي يبيع مصادر و ثروات الشعب في اتفاق مع الصين

النظام يرفض نشر النص الكامل للوثيقة ويمنع تسريب تفاصيلها. يحاول النظام التصوير بأن الصفقة مربحة للجانبين وطريقة للخروج من العقوبات من أجل جني مكاسب في الاتفاق النووي والحصول على المزيد من التنازلات من الإدارة الأمريكية الجديدة.

فيما الحقيقة أن ألف مليار دولار أضرار الحرب العراقية- الايرانية، وتدمير البيئة وتجفيف مياه البلاد، ونهب الثروات الوطنية وتبديد أرصدة الشعب الإيراني في تصدير الإرهاب ونشر الحروب والمشاريع النووية والصاروخية هي أساليب معروفة من قبل نظام الملالي.

وأعلنت السيدة مريم رجوي العام الماضي (9 يوليو 2020): لا يهم لخامنئي و روحاني وغيرهما من قادة النظام حياة وصحة الشعب الإيراني ولا مياه وأرض إيران ولا الثقافة والمصالح الوطنية. الملالي يفكرون فقط في حفظ الدكتاتورية الدينية وبقائها في السلطة الذي وصفها خميني بأنه من أوجب الواجبات وقال يجوز تعطيل أحكام الإسلام من أجله. لذلك لا قيمة لدى حكم الملالي حفظ موارد البلاد وثروات الشعب الإيراني.

لاقى اتفاق النظام الإيراني مع الصين احتجاجًا شديدًا من قبل الشعب الإيراني، وفي يوم الاثنين 29 مارس، خرجت احتجاجات عديدة نظمها مواطنون ضد هذا الاتفاق في طهران أمام مجلس شورى النظام وفي كرج وأصفهان وأجزاء أخرى من إيران.