الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباررجوي بمناسبة العام الإيراني الجديد: مصممون على إسقاط نظام الملالي

رجوي بمناسبة العام الإيراني الجديد: مصممون على إسقاط نظام الملالي

رجوي بمناسبة العام الإيراني الجديد: مصممون على إسقاط نظام الملالي

الیوم السعودیة – د ب أ خبرگزاری آلمان – إسطنبول :
أكدت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي أن الشعب مصمم على إسقاط نظام الملالي الديكتاتوري الـدموي الـقاتل، ووصفت رجوي خلال كلـمة ألـقتها باحتفال بمناسبة الـعام الإيراني الجديد، الـنظام بأنه «فيروس» أخطر من فيروس كورونا، آملـة أن ينتهي خطر الـفيروسين علـى الـشعب الإيراني في أقرب وقت.

زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي خلال كلمتها أمس (اليوم)

وهنأت رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من قِبل المقاوم ة الإيرانية، جميع الإيرانيين بحلـول الـعام الجديد، وقالـت إن دقات ساعة حلول العام الإيراني الجديد هـي خطوات المنتفضين من أجل إسقاط الاستبداد، ومن أجل إقامة جمهورية ديمقراطية مستقلة قائمة على فصل الـدين عن الـدولـة، ومن أجل إيران حرة خالية من الشاه والملالـي ودون تبعية للاستبداد، وأضافت أن الملالـي سيسمعون خطى المنتفضين الـذين يأتون لإزالـة برودة الاضطهاد والقهر والفقر والنهب، وهم يأتون لبناء إيران جديدة، مزدهرة وعامرة، ومشرقة وسعيدة.
وقالت رجوي: في العام الماضي انتشر فيروس شرير، فيروس كورونا لـيكون حلـيفًا لـفيروس ولاية الـفقيه، بتدمير حياة الـشعب الإيراني ونشر الـظلام والموت، ولإطفاء كل شعلـة وحركة، ونشر الحداد في كل مكان.
لكن المنتفضين ومعاقل الانتفاضة أبقوا الـنار ملتهبة لتشتعل من جديد بحلـول نهاية الـعام من سراوان وسيستان وبلوشستان.
المحرومون والـكادحون كانوا في حالة الاحتجاج والاعتراض على مدار السنة، كان النظام في حالة من الجمود والـذعر، معلقًا آماله على تغيير إدارة الولايات المتحدة، فيما كان وما زال الشعب الإيراني يكافح المرض والفقر والجوع، لكن إيران ستنهض بلا شك وستهزم
كلا الفيروسين الشريرين. عام 1400 الإيراني هـو عام تصاعد الانتفاضات من تحت رماد المرض والـقمع، إنها سنة نهوض المجتمع الإيراني من أجل الانتفاضة والإطاحة بالنظام.
وأضافت رجوي في كلمتها: يجب على خامنئي أن ينفق من ثروته التي تقدر ب 100 مليار دولار، على
علاج المصابين بكورونا والمرضى.
وقالـت إن أموال الإيرانيين التي تجمعها مؤسساته ينفقها في الـعراق وسوريا والـيمن وغزة ولبنان على الميليشيات، وميزانيات برامجه الـنووية والـصاروخية وتصدير الإرهاب، وطالبت رجوي بإطلاق سراح السجناء، وخاصة السجناء السياسيين، على الفور.
ودعت رجوي حكومات ألمانيا وبلـجيكا وفرنسا إلـى نشر جميع المحتويات والـوثائق التي تم الحصول علـيها في دفاتر دبلـوماسيي الـنظام الإرهابي، وقالـت: يجب عدم تصنيف أي وثيقة علـى أنها «سري أو سري لـلـغاية» ؛ يجب علـى الأجهزة الأوروبية في الـدول المختلـفة أن تكشف أسماء العملاء والمرتبطين بالنظام ووزارة المخابرات، الذين يستخدمون غطاء الـلـجوء السياسي أو المواطنة لهذه الـدول، من أجل صيانة نفسها من الإرهاب والتجسس والحملة الشيطانية.
وقالت إن عملاء وزارة مخابرات الملالـي يعملـون في خدمة دولـة أوروبية، ووصفت ذلـك بأنه وصمة عار سوداء على جبين أي دولـة ملتزمة بالـديمقراطية وحقوق الإنسان، كان الـتقدم الـكبير لـلـمقاومة الإيرانية الـعام الماضي هو إقبال الـشباب