الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالفقر جريمة نظام الملالي ، يدفع فاتورته الشعب الإيراني

الفقر جريمة نظام الملالي ، يدفع فاتورته الشعب الإيراني

الفقر جريمة نظام الملالي ، يدفع فاتورته الشعب الإيراني

الکاتب:عاتقة خورسند
إيران ، دولة يبلغ عدد سكانها واحد بالمائة من سكان العالم ؛ لكن ما لا يقل عن 7 في المائة من الموارد الطبيعية في العالم موجودة في تراب البلاد ومياهها . ومن المفروض أن يعيش شعب إيران في رفاهية . ولكن هذا ليس هو الحال . فشعب إيران يواجه السقوط الجامح في مجال الرزق والاقتصاد .

وكشفت وكالة أنباء خبر فوري في قناة تليغرام عن استيراد أحذية مستعملة من العراق وأفغانستان . لقد أغرقت حكومة الملالي الشعب الإيراني في الهاوية حيث يتعين على أبناء الوطن إنفاق 500 ألف تومان ، أي ما يتجاوز الراتب الأساسي للعامل لشراء حذاء مستعمل مستورد من دول مجاورة مثل العراق وأفغانستان .

والأنكى من ذلك هو أن الأمن الوظيفي في إيران لا يعني شيئا للمسؤولين. ولم يقف الأمر عند هذا الحد ، بل إن الأمن على أرواح العمال مفقود أيضا . فعلى سبيل المثال ، قام صاحب عمل حكومي بضرب عامل البلدية الذي طالب بتوفير أحذية السلامة وطرده من العمل .

هذا هو وضع العمال الإيرانيين العزل، الذين لا يتلقون أجورهم فحسب، بل يواجهون أيضا قمعا من قبل متوحشي الحكومة. والسبب في مثل هذه الأحداث في إيران هو وجود حكومة قائمة على النهب والابتزاز، بدءا من المؤسسات المالية التابعة للحرس التي نهبت مئات المليارات من الناس وصولا إلى مسؤولي البلديات المتوحشين الذين تنحصر مهمتهم في قمع وابتزاز الأموال من الباعة المتجولين.

ففي الآونة الأخيرة ، نشر أحد مسؤولي البلدية مقطع فيديو لقمع وضرب بائع متجول معاق من دزفول، وهو بالطبع غيض من فيض .

وتجدر الإشارة إلى أنه تحت وطأة حكم نظام الملالي ، يطرد العامل في حالة احتجاجه. فإذا كان بائعا متجولا، فعليه تحمل مثل هذه الأعمال الوحشية.

وعندما تتفكك هذه العائلات، يعيش المشردون حياتهم في الشوارع وتحت الجسور .

والجدير بالذكر أن موارد إيران ورؤوس أموالها الوفيرة لا تخدم الشعب! لأن إيران هي مصدر إرسال مبالغ مالية كبيرة للجماعات الإرهابية التابعة لنظام الملالي. فعلى مدى سنوات عديدة يتم تمويل حزب الشيطان اللبناني وغيره من الجماعات الإرهابية. وفي ذكرى هلاك قاسم سليماني. . . كشف قيادي آخر في حماس عن جزء من إنفاق الملالي على الإرهابيين، حيث دفع له سليماني 22 مليونا من الدولارات مقدما .

هكذا تنفق أموال الشعب الإيراني في ظل الفقر الذي يعاني منه أبناء الوطن.

وكان الهدف من انتفاضة نوفمبر 2019 إنهاء مثل هذا الوضع المفعم بالفساد . ويزداد الفقر انتشارا كل يوم ، ويتصاعد غضب الناس