الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحكومية في ایران

مقتطفات من الصحف الحكومية في ایران

مقتطفات من الصحف الحكومية في ایران

خصصت الصحف الحكومية أبرز عناوينها الرئيسية في 21 فبراير 2021 لصراع الزمر على مقعد رئاسة جمهورية نظام الملالي، فضلًا عمَّا يواجهه هذا النظام الفاشي من أزمات خارجية. حيث سلطت صحف الزمرة المغلوبة على أمرها الضوء على الانقسام داخل الزمر الحاكمة والجماعات المحيطة بخامنئي.

وعلى الرغم من أن الصحف الحكومية توقفت بشكل منسق عن إشعال الأخبار المتعلقة بكارثة الزلزال الذي ضرب كهكيلوية وبوير أحمد، غير أن بعض هذه الصحف اعترفت في إطار صراع الزمر بجانب من جوانب الحقائق.

فعلى سبيل المثال، أشارت صحيفة “جهان صنعت” إلى رقابة الحديث عن حجم الدمار في وسائل الإعلام وأكدت على أن الناس يقولون: نظرًا لأن المنكوبين بالزلزال في سربل ذهاب ما زالوا يعيشون في الكرفانات والخيام بعد 3 سنوات من حدوث الزلزال، فإن توقع أي شيء من الحكومة أمر لا جدوى منه. كما أشارت صحيفة “شرق” إلى استياء الأهالي بسبب عدم الاهتمام بهم وعدم توفير الإمكانيات الأساسية، ومن بينها المرافق الصحية في اليوم الخامس من وقوع الحادث المأساوي.

وتناولت الصحف كافة الأخبار الكارثية الاجتماعية والاقتصادية، نقلًا عن مركز إحصاءات نظام الملالي، ومن بينها وصول نسبة التضخم في أسعار المواد الغذائية إلى 66,8 في المائة.

هطول الكوارث كالمطر على رؤوس أبناء الوطن

نشرت صحيفة “جهان صنعت” مقالًا بعنوان “هطول الضرائب كالمطر على رؤوس أبناء الوطن”، أشارت فيه إلى جانب جديد من جوانب سلب ونهب الملالي للمواطنين، ومن بين ما كتبت، مايلي: “إن ما نشرته لجنة تسوية موازنة 2021 بالأمس هو تشريع خطير لفرض المزيد من الضرائب على المواطنين. ويعتبر فرض الضرائب على الإسكان والسيارات اختراع ضريبي، تكمن فلسفته في الحاجة الماسة لنظام الحكم إلى ابتزاز ما في جيوب أبناء الوطن ليس إلا”.

ونشرت صحيفة “اعتماد” مقالًا بعنوان ” تقرير صادم من مرتفعات كردستان” أشارت فيه إلى ما يحل بالعتَّالات من كوارث، ومن بين ما كتبت، ما يلي: “إن العتالة قضية مربكة ومعقدة للغاية. قضيةٌ من غير المعروف متي يتقرر فك عقدتها المستعصية الحل، في حين أنه لا يوجد إحصاء دقيق وموثق لعدد العتالين الذين يقضون حياتهم صعودًا وهبوطًا على المرتفعات الغربية للبلاد بحثًا عن الرزق ولقمة العيش، غير أن الإحصاءات غير الرسمية تقدر عدد العتالين بما يتراوح بين 80,000 إلى 170,000 فرد. وفيما يتعلق بالعتَّالات نقول من باب الإنصاف لا يوجد أيضًا إحصاء لهن”.

هل التفاوض مع أمريكا كأس السم أم أنه جرعة للحياة؟

بعد الإعلان عن مواقف الرئيس الأمريكي، تحولت قضية تداعيات زيارة غروسي لطهران والمفاوضات مع أمريكا؛ في الصحف الحكومية الى تحزب ومواجهة. إذ ترى صحف الزمرة المغلوبة على أمرها ضرورة الجلوس على مائدة المفاوضات وشنت هجومًا على زمرة خامنئي.

فعلى سبيل المثال، نشرت صحيفة “جهان صنعت” مقالًا بعنوان ” المحافظون ما زالوا على مسار فوبيا الاتفاق النووي ومناهضته” وكتبت مشيرةً إلى بعض الإجراءات التي اتخذها نظام الملالي في البلدان المجاورة: ” إن هذه التيارات حاولت إخراج الإجراءات والأجندة الجديدة التي تبنتها إدارة بايدن من نطاق الخدمة واعتبارها لا جدوى منها، ولا يترددون في طلب إرسال بعض الإشارات المروعة للمنافس، أي واشنطن والترويكا الأوروبية، المعنيين بالاتفاق النووي من خلال اتخاذ بعض الإجراءات الاستفزازية، من قبيل إطلاق الصواريخ فجأة؛ حتى لا يركز الاتفاق النووي على نتيجة”.

وعلى الجانب الآخر، أشارت صحيفة “سياست روز” المحسوبة على زمرة خامنئي في مقال بعنوان “نهاية حقبة التصريحات المتأنقة” إلى احتمال تكثيف عزلة نظام الملالي، ومن بين ما كتبت، ما يلي: “إن عقد الاجتماع المحتمل بين إيران ومجموعة 5 + 1 بمشاركة أمريكا سيمنح الفرصة للغرب لاستخدام الفضاء الإعلامي في إنزال الوحي على أمريكا للعودة إلى الاتفاق النووي والتظاهر بأن أمريكا قد أوفت بالتزاماتها وفي المقابل يطالبون إيران بالعودة إلى الوفاء بجميع التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي”.