الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارفي المؤتمر العالمي حول محاكمة أسد الله أسدي في المحكمة البلجيكية

في المؤتمر العالمي حول محاكمة أسد الله أسدي في المحكمة البلجيكية

في المؤتمر العالمي حول محاكمة أسد الله أسدي في المحكمة البلجيكية

باتريك كندي
تحدث السيد باتريك كينيدي، النائب الأمريكي السابق في المؤتمر العالمي حول محاكمة الدبلوماسي الإرهابي أسد الله أسدي في المحكمة البلجيكية: اليوم هو يوم تاريخي. اليوم يوم لا عودة عنه. إنها نقطة تحول بالنسبة للمجتمع الأوروبي وبقية العالم، ليس فقط مع النظام في إيران، ولكن وبشكل خاص مع ممثلهم، وزير الخارجية ظريف.

وأضاف السيد كيندي: كما ترون، عرفنا أن إيران تقف وراء العديد من الأعمال الإرهابية، ليس فقط في جميع أنحاء أوروبا، ولكن في جميع أنحاء العالم. لكن اليوم، الأدلة قاطعة. اليوم، الأدلة دامغة. تم ضبط النظام الإيراني متلبسا. وهم لا ينكرون ذلك. دفاعهم الوحيد هو الدفاع عن الحصانة الدبلوماسية، وكأن الحصانة الدبلوماسية تحمي الإرهاب.
لهذا السبب، كما أشار السيد كينيدي، يجب أن نطالب وزير الخارجية ظريف بتطهير السفارات الإيرانية في جميع أنحاء أوروبا، من جميع عملاء قوات الحرس وعملاء وزارة الاستخبارات. لأن أسدي قال في دفاعه أنهم يستخدمون السلك الدبلوماسي بأكمله كمهمة أجنبية للإرهاب والاستغلال.

وأكد السيد كينيدي: حان الوقت لنواجه الحقائق. إما بالتواصل للقيام بتطهير السفارات أو إغلاقها. ونوضح للملالي في إيران أننا نعلم أن تهديدهم الوجودي كان السيدة رجوي ومنظمة مجاهدي خلق و المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. لأن هذا هو ما كانوا يستهدفونه. وهذا ليس إدعاءً أن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية والسيدة مريم رجوي يشكلان تهديدًا وجوديًا لإيران.

وأضاف: الدليل في هذه المحاكمة. والدليل على ذلك، لماذا يبذل النظام الدبلوماسي الإيراني كله مثل هذا الجهد في محاولة تفجير مسيرة احتفالية بالديمقراطية والحرية القادمة للشعب الإيراني الذي من الواضح أنه عدو النظام الحالي في إيران، لأنه يعيث فسادا في حقوق الإنسان في إيران.

وأوضح السيد كينيدي: لقد رأينا ذلك ليس فقط في مذبحة عام 1988 التي راح ضحيتها أكثر من 30 ألف متظاهر، ولكننا شهدناها في العديد من المذابح منذ ذلك الحين خاصة في السنوات القليلة الماضية من الانتفاضات.

وفي نهاية حديثه شدد السيد باتريك كينيدي، النائب الأمريكي السابق في المؤتمر العالمي على أنه حان الوقت لمواجهة الحقائق. حان الوقت لتسمية إيران بأنها دولة إرهابية. حان الوقت لطرد دبلوماسييهم.

لقد حان الوقت لأن يكون لدينا إيران جديدة ندعم فيها المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، فنحن عندما ندعم خطة النقاط العشر للسيدة رجوي فإننا ندعم مستقبلًا جديدًا لجميع الإيرانيين الذين يمكن أن يتحرروا أخيرًا من هذا النظام الإرهابي الذي لا يرهب الإيرانيين فحسب، بل يرهب العالم.