الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارعضو مجلس تشخيص مصلحة النظام: تجريع القائد بكأس السم خيار لا مفر...

عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام: تجريع القائد بكأس السم خيار لا مفر منه

عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام: تجريع القائد بكأس السم خيار لا مفر منه

الکاتب:نظام مير محمدي

أفادت وكالة أنباء فارس، تصريحات صفار هرندي، عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام، يوم الخميس 18 شباط / فبراير.

وقال هرندي في إشارة إلى حالة العجز التي اصيب بها خامنئي: “يعتقد البعض أنه يجب تجريع القائد بكأس السم في كل فترة، بينما يقول الإمام لا تظنوا أن هذا هو خيار جيد بل هو خيار لا مفر منه”.

وفي إشارة إلى عملية الضياء الخالد التي نفذها جيش التحرير الوطني الإيراني عام 1988 ويذكره النظام باسم عملية مرصاد قال “هذه الحادثة كانت الفصل الأخير في ترسيخ موقف الثورة الإسلامية، بحيث لم نشهد قط عملية عسكرية ضد إيران منذ ذلك الحين”.

صفار هرندي عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام

صفار هرندي عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام

وردا على سؤال حول سبب عدم موافقة خميني على انتهاء الحرب لكنه وافق على وقف إطلاق النار، قال هرندي: “نهاية الحرب هي في الأساس وقت تبني القرار، لكن ماذا حدث؟ بعد أن قبلنا القرار هاجم الصداميون ومجاهدي خلق مباشرة من الغرب والجنوب. فيما كان البعض ينادون بضرورة إنهاء الحرب، لكن أي نهاية للحرب بينما كانت الحرب تستمر في الجانب الآخر؟”

وأضاف دون أن يشير إلى تصريح خميني بأن “الحرب نعمة”: “لقد وقفنا وقال الإمام إننا لن نرضخ لعبء السلام المفروض ولن نقبل السلام حتى يتم تأمين الأمن لنا ولهذا دامت الحرب فترة طويلة، أردنا إنهاء الفتنة وأردنا أن نفعل شيئًا حتى لا نكون محل نزاع كامل بعد ذلك، لذلك عندما قبلنا بالقرار، قال الإمام أن هذه الضغائن والكراهية للقوى العظمى والعدو الذي يكرهكم، احتفظوا بها في قلوبكم لأن هذه ليست النهاية، لذلك قبلنا السلام لكنهم هاجموا بعد أيام قليلة”.

وبشأن أوضاع قوات النظام وانتشارها في ذلك الوقت، قال هرندي: “في الأيام التي سبقت اتخاذ القرار، كان بعض الناس ضعفاء ومتعبين من الحرب، والحكومة لم تكن مستعدة لدعم الحرب، عتادنا العسكري لم يكن محدثاً، الحرب لا يجب أن تستمر وقال الإمام أن هذه هي الكأس التي يجب أن أشربها، لكن تذكروا، هذه ليست النهاية، لكن البعض يعتقد أن هذا الكأس يجب أن يشربه القائد في كل فترة، بينما يقول الإمام لا أعتقد أن هذا اختيار جيد. لكن لا مفر منه “.

كما أضاف إلى الخلاف الناجم عن استمرار الحرب على النظام: “كانت هناك أيضًا مشكلة في إدارة الحكومة، التي أصرت على اتباع صيغة معينة وعدم اللعب كثيرًا في إدارة الشؤون الاقتصادية ووجدت المشاكل، والتي بالطبع جزء منها كان يتماشى مع متطلبات الحرب، ولكن كان من الممكن أن يتم بطريقة أخرى.

والثاني هو النواقص التي وجدناها في الساحة العسكرية. ومن ناحية أخرى، كان ضغط العدو شاملاً وكان الناس متعبين “.

واستشهد هرندي بتبني القرار 598 لكسب التنازل كذريعة لمواصلة الحرب، قائلا: “هذا يعني أنه كان أكثر فائدة لنا من ذي قبل، لذا كانت الفائدة الجيدة من استمرار الحرب هي أن العالم كان يريد فرض إرادة علينا ولم نخضع. لذلك أجبرناه على النظر في رأيه وتقديم المزيد من التنازلات لنا”.