الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالسجن 8 سنوات على السجينة السياسية زهراء صفايي و6 سنوات على ابنتها...

السجن 8 سنوات على السجينة السياسية زهراء صفايي و6 سنوات على ابنتها برستو معيني

السجن 8 سنوات على السجينة السياسية زهراء صفايي و6 سنوات على ابنتها برستو معيني
كان والدها المجاهد، الحاج حسن علي صفائي، سجينًا سياسيًا مؤيدًا لمجاهدي خلق في عهد الشاه، تم اعتقاله وإعدامه عام 1981 على يد الفاشية الدينية في إيران. وحُكم على حفيدته، برستو معيني، البالغة من العمر 19 عامًا، والتي قُبض عليها مع والدتها، بالسجن ست سنوات.

قضت محكمة تابعة للفاشية الدينية الحاكمة في إيران على السجينة السياسية زهراء صفائي، البالغة من العمر 58 عامًا، السجن لمدة ثماني سنوات وهي مسجونة منذ مارس 2019، بعد أن عانت شهورًا من التعذيب والاستجواب بتهمة الاجتماع والتآمر والدعاية ضد النظام، وإهانة خامنئي.. زهراء صفائي هي واحدة من المعتقلين السياسيين في ثمانينات القرن الماضي، وكانت في السجن من عام 1981 إلى عام 1989.

 

كان والدها المجاهد، الحاج حسن علي صفائي، سجينًا سياسيًا مؤيدًا لمجاهدي خلق في عهد الشاه، تم اعتقاله وإعدامه عام 1981 على يد الفاشية الدينية في إيران. وحُكم على حفيدته، برستو معيني، البالغة من العمر 19 عامًا، والتي قُبض عليها مع والدتها، بالسجن ست سنوات.

 

تعرضت زهراء صفائي وبرستو معيني لسوء التعامل والتعذيب في الأشهر الأخيرة لإجبارهما على الاعتراف ولإجراء مقابلة على شاشات التلفزيون ضد مجاهدي خلق، لكنهما رفضتا هذا العار. تم ترحيلهما إلى سجن قرجك في ورامين في أبريل / نيسان 2020 وتم وضعهما في عنبر مع السجينات الخطيرات. وتعاني زهراء صفائي من مرض كبدي حاد، لكن رئيسة سجن قرجك صغرى خدادادي تمنعها من نقلها إلى المستشفى. كما أصيبت برستو معيني بمرض كورونا في سجن قرجك في ورامين في يوليو 2020 وحُرمت من العلاج المناسب.

من ناحية أخرى، ومن أجل منع إطلاق سراح السجينين السياسيين المؤيدين لمجاهدي خلق مجيد أسدي ومحمد أمير خيزي، اللذين انتهت عقوبتهما، فبركت وزارة مخابرات النظام ملفات جديدة ضدهما، وحكمت محاكم التنفيذ على كل منهما عاما اضافيا في السجن لإبقائهما في الحبس في الوقت الحالي.

إن المقاومة الإيرانية تدعو مرة أخرى الأمين العام والمفوضة السامية ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان، وكذلك الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء، إلى اتخاذ إجراءات فورية لتأمين الإفراج عن هؤلاء السجناء.

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

8 فبراير (شباط)2021