الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباربايدن: الولايات المتحدة لن ترفع العقوبات عن إيران للعودة إلى المفاوضات

بايدن: الولايات المتحدة لن ترفع العقوبات عن إيران للعودة إلى المفاوضات

بايدن: الولايات المتحدة لن ترفع العقوبات عن إيران للعودة إلى المفاوضات

الکاتب:موسى أفشار

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن لشبكة سي بي إس نيوز7 فبراير2021، وفقا لرويترز: لن ترفع الولايات المتحدة العقوبات عن إيران من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات، يجب أولا وقف تخصيب اليورانيوم”.

مذيعة شبكة سي بي إس: هل سترفع الولايات المتحدة العقوبات لإعادة إيران إلى طاولة المفاوضات؟

الرئيس الأمريكي جو بايدن: لا!

المذيعة: [هل هذا يعني] أن إيران يجب أن توقف تخصيب اليورانيوم أولا؟

جو بايدن: نعم!

وفي أداء آخر، نشر موقع وزارة الخارجية الفرنسية، في 6 شباط / فبراير، تصريحات الرئيس أمام المجلس الأطلسي حول ضرورة إجراء محادثات نووية مع النظام حول مقاربة النظام للقنبلة النووية وإطلاق الصواريخ الباليستية والاستقرار الإقليمي.

وقال إيمانويل ماكرون للمركز البحثي حول المحادثات النووية مع الحكومة الإيرانية: «أعتقد أننا بحاجة إلى إتمام مفاوضات جديدة مع النظام الإيراني، والرئيس بايدن له دور رئيسي يلعبه، أولاً لأن النظام الإيراني أصبح الآن أقرب بكثير إلى قنبلة نووية بالمقارنة في وقت توقيع الاتفاق النووي في يوليو 2015 ؛ ثانياً، لأنه يتعين علينا التعامل مع الصواريخ الباليستية، وثالثاً، لأنه يتعين علينا التعامل مع استقرار المنطقة، وعلينا أن نجد طريقة لإشراك السعودية وإسرائيل في هذه المناقشات، لأنهما الشريكان الأساسيان في المنطقة».

ويشار إلى أن الولي الفقيه خامنئي، ، قال يوم الأحد 7 فبراير 2021 عن المفاوضات مع الولايات المتحدة:

من يحق له المراهنة على الاتفاق النووي هو النظام وليس الولايات المتحدة والدول الأوروبية الثلاث التي انتهكت جميع التزاماتها. وقال خامنئي: إذا كانوا يريدون أن يعود النظام إلى التزاماته، فيجب على الولايات المتحدة أن ترفع جميع العقوبات ويجب أن نختبر الشفافية ونرى ما إذا كانت صحيحة، فسنعود إلى الالتزامات”.

والجدير بالذكر أن روحاني قال في 3 فبراير في أداء ملتمس وفي نهاية الإستجداء ا: “ارجعوا إلى القرار، ارجعوا إلى القانون، عدوا إلى القواعد الدولية”. إذا رأينا أي إجراء. سيكون الرد عملاً. إذا كان الالتزام كاملاً، فسيكون التزامًا كاملاً من جانبنا “.

وقال روحاني أيضًا في 9 ديسمبر: «الآن قام (ترامب) وفعل (بانسحاب من الاتفاق النووي)، لذلك سيأتي الشخص التالي ويضع ورقة جيدة مرتين، ويوقعها بشكل جيد، سنعود إلى المركز الأول مرتين! ” ثم لجأ إلى الاستجداء وقال: «هذا لا شيء! لا يستغرق الأمر وقتًا على الإطلاق! لا يستغرق الأمر وقتًا على الإطلاق! لا يريد التفاوض إطلاقا! لا يريد شيئا! دعنا كلاهما نعود إلى الاتفاق النووي.