الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارایران و مقتطفات من الصحف الحكومية

ایران و مقتطفات من الصحف الحكومية

ایران و مقتطفات من الصحف الحكومية

کاتب:نظام مير محمدي
خصّصت الصحف التابعة للنظام الإيراني السبت 6 فبراير معظم عناوينها للقضايا المثارة بين الحكومة ومجلس شورى النظام والحكومة والعصابة المتشددة حول الموازنة والمفاوضات مع الولايات المتحدة. أزمة كورونا، خاصة مع التصريحات المتناقضة لمسؤولين حكوميين، انعكست على شكل اعترافات في الصحف.

تعد الأزمة الاجتماعية والاقتصادية ونتائج العقوبات من أبرز الأحداث في صحف اليوم. يبدو أن صحف التابعة لعصابة خامنئي تلقت أوامر كلها باستثناء اثنتين بالتزام الصمت من محكمة بلجيكية أدانت دبلوماسي النظام الإرهابي. كما هاجمت صحيفتا وطن أمروز وكيهان عصابة روحاني وانتقدت دور مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية في إدانة أسد الله أسدي.

الحكم غير المسبوق هو نقطة تحول ضد النظام

“الحصانة المفقودة!” ه‍ذا العنوان البارز جاء في الصفحة الأولى لصحيفة وطن امروز التي تصف هذه الإدانة بأنها “غير مسبوقة” و “نقطة تحول” في مواجهة “بعض الدول الأوروبية” ضد النظام، معربة عن فظاعتها من عواقب هذا الحكم وأعادت إلى الأذهان طرد دبلوماسي وسفراء النظام من فرنسا وألبانيا وأضافت: “اعتقال ومحاكمة دبلوماسي (النظام) هو استمرار لسيناريو إبعاد الدبلوماسيين الموالين للنظام في أوروبا، وهو سيناريو يمكن تطبيقه إذا أمكن ضد دبلوماسيينا المؤثرين الآخرين في أوروبا وخارجها “.

واعتبرت أداء وزارة الخارجية للنظام حيال هذا السيناريو سلبيًا وضعيفًا للغاية.

صحيفة كيهان التابعة لخامنئي، تشير إلى تاريخ اعتقال دبلوماسيي النظام الإرهابيين وكتبت: “انفعال وزارة الخارجية لمدة عامين وتأثيرات كبيرة (لمجاهدي خلق) انتهى إلى بدء عمل الجهاز القضائي البلجيكي وإعلان نهاية مراحل التحقيق والنظر إلى التهم الموجهة إلى أسدي و3 أشخاص آخرين و في النهاية إلى إصدار حكم ضدهم”.

لقاح كورونا والتناقضات القصوى

يمكن مشاهدة مجموعة متنوعة من المقالات حول التناقضات الحكومية في صحف كلتا الزمرتين الحاكمة. وفي مقال بعنوان “التناقضات تزيد مخاوف الناس من المستقبل”، أشارت صحيفة آرمان إلى الإحصائيات المختلفة التي أعلنها مسؤولو النظام، وتابعت: وهل وصل اللقاح إلى البلاد هذه قضية أخرى وهل سيصل إلى المحتاجين والضعفاء أم لا؟ “وهل أبناء الذوات والمسؤولون في الأولوية أم لا؟”

الانحراف الجوهري في صنع سياسة النظام

أشارت الصحف من زمرة الإصلاحيين إلى عدم حاجة الولايات المتحدة للتفاوض مع النظام وحذرت من أن النظام هو الذي يحتاج إلى التفاوض لرفع العقوبات. كما ذكّرت صحف “آرمان” و “اعتماد” و “ستاره صبح” بالقرار السخيف لبرلمان النظام بالانسحاب من معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية وحذرت من التناقض السلوكي للنظام. أشارت صحيفة جهان صنعت، في مقال بقلم وزير الطرق والمواصلات السابق في حكومة روحاني، إلى جزء من الضرر الذي ألحقته سياسات النظام بالشعب الإيراني، وذكّرت بأن التحايل على العقوبات يكلف النظام 15 إلى 30 في المائة إضافية وقالت: “الصادرات والواردات الإيرانية من عام 2006 إلى عام 2019، كانت تعادل 2081 مليار دولار. إذا اعتبرنا متوسط التكاليف المذكورة 20 في المائة، فقد تم توزيع ما يقرب من 400 مليار دولار من تكاليف التجارة الإيرانية الإضافية في هذه الشبكة في السنوات الخمس عشرة الماضية من أجل تحقيق هدف الالتفاف على العقوبات”. وأضافت أن الأضرار مستمرة بـ “20 مليار دولار إلى 25 مليار دولار سنويا”.