الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباررسالة 40 عضوا في التجمع البرلماني للمجلس الأوروبي بشأن انتهاك حقوق الإنسان...

رسالة 40 عضوا في التجمع البرلماني للمجلس الأوروبي بشأن انتهاك حقوق الإنسان في إيران

رسالة 40 عضوا في التجمع البرلماني للمجلس الأوروبي بشأن انتهاك حقوق الإنسان في إيران

الکاتب:موسى أفشار

رسالة 40 عضوا في التجمع البرلماني للمجلس الأوروبي
40 عضوًا في التجمع البرلماني للمجلس الأوروبي (PACE)

يطالبون بمراجعة سياسة إيران، واتخاذ تدابير فعالة

لمواجهة القمع الإيراني في الداخل, والإرهاب في الخارج

روما، إيطاليا، 2 فبراير – 40 عضوا في التجمع البرلماني للمجلس الأوروبي

كتب أعضاء برلمانيون من جميع المجموعات السياسية، من 21 دولة أوروبية، رسالة إلى رئيس التجمع البرلماني للمجلس الأوروبي PACE، سعادة ريك دايمس، معربين عن “مخاوفهم البالغة بشأن حالة حقوق الإنسان في إيران“، مضيفين أنه: “على مدى أربعة عقود، ظل النظام الإيراني يضطهد شعبه بوحشية، وبينما كان يتصرف نظام الملالي بشكل عنصري في تجريد المواطنين من حقوقهم الفردية والاجتماعية، كانت النساء والشباب والأقليات هم الأكثر تعرضاً للقمع الحكومي الممنهج”.

وأشار البرلمانيون أيضًا إلى أن “السياسة الداخلية للقمع وتصدير الإرهاب والتطرف إلى الخارج كانت أساس استراتيجية بقاء إيران على مدى عقود، مع دعم سفارات إيران في أوروبا لهذه الأخيرة”.

وفي إشارة إلى مؤامرة التفجير الفاشلة ضد التجمع الإيراني المعارض للمجلس الوطني للمقاومة (NCRI) في فيلبينت، بالقرب من باريس، في يونيو 2018، سلط المشرعون الضوء على استنتاج جهاز الأمن الوطني البلجيكي (VSSE)، والذي جاء فيه: “خطط الهجوم وضعت باسم إيران بناء على طلب قيادتها”.

كما استنكر الموقعون سياسة نظام طهران المتمثلة في “ابتزاز الدول الغربية باستخدام جنسيات مزدوجة كرهائن مقابل الإفراج عن إرهابييها في السجون الأجنبية”.

وأكدوا أن هذه الأعمال الشائنة تدعو إلى “مراجعة السياسة تجاه إيران في جميع المجالات [و] اتخاذ تدابير جادة وفعالة”، بما في ذلك اشتراط عقد “أي علاقات اقتصادية وتجارية مع جمهورية إيران الإسلامية بتحسين ظروف حقوق الإنسان” والوضع الإنساني في إيران ووضع حد لإرهاب النظام على الأراضي الأوروبية”.

واستذكروا “بيان مجلس الاتحاد الأوروبي بتاريخ 29 أبريل 1997″، وشددوا على أن “عملاء ومرتزقة أجهزة المخابرات الإيرانية ذوي الغطاء الدبلوماسي والصحفي والاقتصادي يجب أن يحاكموا ويعاقبوا ويطردوا، ويجب عدم السماح لهم باستخدام الغطاء ديني أو الثقافي للترويج للإرهاب والتطرف”، مضيفين أنه،” يجب أن يكون منح اللجوء والمواطنة لعملاء وزارة المخابرات ومرتزقتها خطاً أحمر”.

تم إرسال نسخ من الرسالة إلى السيد تشارلز ميشيل، رئيس المجلس الأوروبي، وجوزيب بوريل فونتيليس، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية / نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي.

السناتور روبرتو رامبي

سكرتير الوفد الوطني الإيطالي في التجمع البرلماني للمجلس الأوروبي PACE

الراعي المشارك:

السيدة آنا زوبورسكي، رئيس الوفد الوطني لجمهورية سلوفاكيا في التجمع البرلماني للمجلس الأوروبي PACE