الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالعربية:دعوات من سياسيين سابقين و حاليين لاتخاذ مواقف متشددة من طهران

العربية:دعوات من سياسيين سابقين و حاليين لاتخاذ مواقف متشددة من طهران

أكثر من20 نائباً أوروبياً يطالبون باتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه إيران

الکاتب:موسى أفشار
دعا سياسيون أوروبيون لمواجهة ما وصفوه بـ”إرهاب الدولة” الذي يمارسه النظام الإيراني من اغتيالات وعنف على الأراضي الأوروبية، وذلك قبيل أيام من النطق بالحكم على الخلية التي كان يقودها الدبلوماسي الإيراني أسد الله أسدي المتهم بـ”الإرهاب” لتخطيطه ومحاولة تنفيذه تفجيرا خلال مؤتمر منظمة “مجاهدي خلق” المعارضة قرب باريس عام 2018.

وتصدر محكمة أنتويرب في بلجيكا حكمها فيما يتعلق بتهم الإرهاب الموجهة ضد الدبلوماسي الإيراني وخليته في 4 فبراير المقبل.

وجاءت المطالبة خلال مؤتمر افتراضي عُقد الخميس بمشاركة عدد من الشخصيات السياسية الأوروبية البارزة، بمن فيهم أليخو فيدال كوادراس نائب الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي ، جوليو تيرزي وزير الخارجية الإيطالي السابق، و ، والسياسي البريطاني ستروان ستيفنسون منسق “الحملة من أجل التغيير في إيران”، وباولو كازاكا العضو السابق في البرلمان الأوروبي.

قال د.آلیخو فیدال کوادراس الذی کان یدیر الندوه: النظام الإيراني قمعي بطبيعته. يجب أن يجعل هذا إيران أولوية قصوى في السياسة الأوروبية. أنصح صانعي السياسة أنه إذا كنتم تريدون السلام والاستقرار في المنطقة، وإذا كنتم تريدون احترام حقوق الإنسان في إيران، فلا تتعاملوا مع هذا النظام.

أما بخصوص الحكم في قضية أسدي، فقد قررنا عقد هذا المؤتمر لوضع الأمور في نصابها.

ويشير آخر ما تم الكشف عنه من المحاكمة إلى أن الزوجين الإيرانيين البلجيكيين نسيمه نعامي وأمير سعدوني، اللذين تسلما القنبلة مباشرة من أسدي، تلقيا تعليمات بوضع العبوة في أقرب مكان ممكن من رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية المنتخبة مريم رجوي  .

وفی خلال هذا المؤتمر قال جولیو تیرتزی فی کلمته خلال الندوة‌: هذه ليست قضية من بين قضايا أخرى ، وليست مجرد حدث قضائي. إنها نقطة تحول لفهم كامل لكيفية تهديد إيران وهيكلها الإجرامي للنشاط الإرهابي في‌ أوروبا. هذا هو النظام الذي يعتبر الدولة الأولى الراعية للإرهاب ويغذي الحروب في الشرق الأوسط.

قال استرون ستیفنسون فی کلمته خلال الندوة: يجب أن نفكر في تاريخ عقود من التهدئة والاسترضاء من قبل الاتحاد الأوروبي.

ويواجه أسدي اتهامات إرهابية أخرى في ألمانيا. احتوى دفتر ملاحظاته على كل تفاصيل القنبلة والمال الذي دفعه لعملائه.

لا شك أن هذه المؤامرة أمر بها خامنئي و روحاني وظريف ووزير المخابرات محمود علوي.

يجب على الاتحاد الأوروبي أن يحاسبهم جميعًا.

وقال السید باولو کاساکا فی کلمته: اعتمد الملالي على افتقار المسؤولين في الدول الأوروبية للشجاعة والصدق السياسيين.

لجأ الملالي إلى أسلوبهم المعتاد في الابتزاز. إنهم يزعمون الآن أن رئيس الخلية الإرهابية يتمتع بحصانة دبلوماسية.

حتى لو كان في فيينا، فلن يتمتع بالحصانة الدبلوماسية للأنشطة الإرهابية. وأخيرًا، لا تغطي الحصانة الدبلوماسية نقل القنابل على الرحلات الجوية التجارية.