السبت,4فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارإيران .. إعدام السجين السياسي جاويد دهقان خلد في سجن زاهدان

إيران .. إعدام السجين السياسي جاويد دهقان خلد في سجن زاهدان

إيران .. إعدام السجين السياسي جاويد دهقان خلد في سجن زاهدان

الکاتب:نظام مير محمدي

إعدام السجين السياسي جاويد دهقان خلد
أعدم جلادو خامنئي السجين السياسي جاويد دهقان خلد في سجن زاهدان المركزي صباح يوم السبت 30 يناير.

وكان دهقان قد تم نقله إلى الحبس الانفرادي في سجن زاهدان، الخميس، لتنفيذ عقوبة الإعدام .

التقت عائلته به للمرة الأخيرة في سجن زاهدان المركزي الجمعة 29 يناير.

أصدرت منظمة العفو الدولية بيانًا في 28 يناير دعت فيه مسؤولي النظام الإيراني إلى وقف إعدام جاويد دهقان على الفور.

كما دعا مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة 29 يناير إلى وقف إعدام جاويد دهقان خلد. كما كتبت المنظمة، في إشارة إلى تنفيذ 28 حكماً بالإعدام في إيران منذ منتصف ديسمبر / كانون الأول إننا ندين بشدة استمرار عمليات الإعدام وندعو السلطات الإيرانية إلى التحقيق في قضية جاويد دهقان وغيره من السجناء المحكوم عليهم بالإعدام وفقًا لقانون حقوق الإنسان.

السجين السياسي البلوشي جاويد دهقان خلد اعتقل في يونيو 2015 وفي مايو 2017، حكم عليه بالإعدام في محكمة الثورة في زاهدان بتهمة “المحاربة”وقضى في السجن لمدة خمس سنوات ونصف..

وبعد اعتقاله، احتُجز جاويد في الحبس الانفرادي لفترة طويلة، وعرّضه المعتقلون للتعذيب الشديد، بما في ذلك ضربات بالكابلات وقضم الأظافر، من أجل الحصول على معلومات واعترافات قسرية.

دعت المقاومة الإيرانية الأمين العام للأمم المتحدة والمجلس والمفوضة السامية لحقوق الإنسان وجميع المدافعين عن حقوق الإنسان إلى اتخاذ إجراءات فورية لإنقاذ حياة هذا السجين السياسي وعموم السجناء المحكوم عليهم بالإعدام، وكررت مطالبتها بضرورة إرسال وفد دولي لزيارة سجون إيران واللقاء بالسجناء و بشكل خاص السجناء السياسيين والسجناء المحكوم عليهم بالإعدام.

أعلن المركز الإعلامي للسلطة القضائية للنظام نقلاً عن نيابة سيستان وبلوشستان: هذا الصباح، تم إعدام جايد دهقان خلد، المعروف باسم محمد عمر، وشنقه بتهمة المحاربة وشهر السلاح وتنفيذ هجوم مسلح على عناصر الحرس، والعضوية والتعاون مع جماعتين جيش العدل وجيش النصر البلوشيين.