الجمعة,3فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارفي الوقت الذي الاقتصاد على وشك الإفلاس بسبب سياسات نظام ملالي طهران

في الوقت الذي الاقتصاد على وشك الإفلاس بسبب سياسات نظام ملالي طهران

في الوقت الذي الاقتصاد على وشك الإفلاس بسبب سياسات نظام ملالي طهران
کاتب:موسى أفشار
الصراع بین زمرالنظام
عشية انتخابات النظام، وبينما الاقتصاد الإيراني على وشك الإفلاس بسبب سياسات روحاني الجشعة، تواصل الزمرة المهيمنة في النظام مهاجمة روحاني وتقر بجوانب من الفساد والنهب الحكومي.

هجوم روحاني على زمرة منافسة: النظام يحتاج إلى الاستقرار والهدوء في الوضع الحالي

حسن روحاني

المعمم روحاني

أكد المعمم روحاني يوم الأحد 24 يناير في اجتماع بمقر التنسيق الاقتصادي، مهاجمًا زمرة منافسة قائلًا: «النظام يحتاج إلى الاستقرار والهدوء في ظل الوضع الحالي. يجب ألا نستهدف ثقة الناس بتصريحات غير مدروسة وغير عقلانية ومتسرعة وغير علمية، بهدف الحصول على أهداف سياسية قصيرة المدى».

وأضاف روحاني: «ثبت للحكومة أن هدف مديري الحرب الاقتصادية هو تعطيل السلم الاقتصادي للنظام وهم يحاولون تحويل انتصار النظام في الحرب الاقتصادية أمر غير مؤثر واجعله مريرا على الناس».

وقال روحاني داعيا للاستثمار: «أنا واثق من أن النشطاء الاقتصاديين وبتنوير لن يلتفتوا لهذه التصريحات والأفعال وسيواصلون أنشطتهم».

وتابع روحاني بتأوه وتوجعة عن حالات الكشف لوسائل الإعلام: الأعداء الغاضبون يحاولون وقف أو إبطاء العملية الإيجابية، و عن طريق الدعايات الواسعة لوسائل الإعلام المعادية والحرب النفسية، فإنهم يسعون بشكل أساسي للحصول على الغاية نفسها.

قاليباف يستشيط غضبا على تصريحات روحاني والإقرار بجوانب من الفساد والنهب الحكومي

قاليباف

استمرارا في الصراع بين زمر النظام في القمة حول الميزانية والتفاوض بشان الاتفاق النووي شن رئيس مجلس شورى النظام قاليباف، يوم السبت 23 يناير حملة على روحاني معترفا بتفشي الفساد و النهب في الحكومة،

وقال: “هل سنحصل على هذه الإيرادات النفطية لنسمّن الحكومة من جديد؟ ونزيد التكاليف؟ هذا يعني أننا نضع أيدينا في جيوب الناس ونأخذ الميزانية الحكومية من جيوب الناس، وهذا يعني أننا نؤثر على السياسات المالية الخاطئة للحكومة في السياسات النقدية، نرفع التضخم، وارتفاع معدل التضخم، بمعنى وضع أيدينا في جيوب الناس. حسنًا، كان سعر الدجاجة عشرة آلاف تومان و9 آلاف تومان . لماذا تعطون الدجاج للناس مقابل 25000 تومان؟ “من سيحصل على هذا الفرق؟”

وقال الياس نادران رئيس لجنة توحيد الميزانية في برلمان النظام: “الميزانية مرتبطة بالاتفاق النووي وارتباط الميزانية بالاتفاق النووي جعل الأمر معقدا للغاية”.

ونقل نادران عن زنكنه وزير النفط في النظام قوله: “الاتفاق على تصدير 2.3 مليون برميل يعني أن قصة الاتفاق النووي والعقوبات يجب أن تكون محسومة ويجب الخضوع وقبول التسوية. . ”

إمام الجمعة في مدينة ورامين: يجب محاكمة وزير الاتصالات جهرمي

آخوند محمودی امام جمعه رژیم در ورامین

المعمم محمودي، إمام الجمعة في مدينة ورامين

دعا المعمم محمودي، إمام الجمعة في مدينة ورامين، إلى محاكمة جهرمي وزير الاتصالات، وقال: “أفادت وسائل الإعلام بوجود شكاوى كثيرة ضد وزير الاتصالات حول الفضاء الإلكتروني. إلى متى يجب أن نتحمل أن يكون هذا الفضاء ساحة لجولان العدو وعملائه وإلى متى يمكن كل هذا الانحراف والتسامح مع الخيانة في هذا الفضاء؟ بالطبع، أعتقد أنه ليس الوزير وحده هو المسؤول عن كل هذه الأضرار في الفضاء الإلكتروني في محكمة عامة. يجب أيضًا تقديم الأشخاص الآخرين والمديرين الآخرين إلى العدالة. »(موقع “برخط نيوز” للنظام 23 يناير)

اعتراف سليمي عضو هيئة رئاسة مجلس شورى النظام: منح العملة الاجنبية بسعر4200 تومان لـ 300 إلى 400 شخص

تداول الدولار – صورة من الأرشيف.jpg

تداول الدولار – صورة من الأرشيف.

هاجم سليمي عضو هيئة رئاسة مجلس شورى النظام زمرة روحاني وقال: “بعد منح العملة الاجنبية بسعر 4200 تومان، كان من المفترض أن تصل البضائع الأساسية إلى الناس بسعر معقول، ولكن هذه العملة الآن في أيدي حوالي 300 إلى 400 شخص فقط، وهم يستغلون هذا الوضع أيضًا.”

روحاني - قاليباف

وأكد أنه تم دفع 55 مليار دولار من العملة الاجنبية بسعر 4200 تومان في السنوات الثلاث الماضية، وهو رقم كبير جدًا: “السؤال لماذا لم ير الناس نتيجة دفع هذا المبلغ الكبير ؟”. (موقع مجلس شورى النظام 23 يناير).

الصراع بین زمرالنظام

عضو مجلس شورى النظام شمس الدين حسيني: محرك الحكومة لا يعمل لكن له مخرجات.. كيف؟

قال شمس الدين حسيني، عضو مجلس شورى النظام وعضو لجنة توحيد الميزانية للعام المقبل، يوم الجمعة 22 يناير على قناة الشبكة الثالثة لتلفزيون النظام: “تم منح 51 مليار دولار من عائدات النفط بسعر صرف أجنبي قدره 4200 تومان.

كأن الحكومة أرادت أن تنظم علاقاتها بالاقتصاد والناس بزعم الحكومة تقدم الدعم بالعملة وتوقف الزيادة في أسعار البضائع.

الآن ترون أن هذا لم يحدث إطلاقا. وشهدنا في آخر اثنين أو ثلاث سنوات تضخمًا بنسبة 40٪، وخاصة في السلع التي أعطيت لها أكبر قدر من الدعم. ماذا يعني دعم النقد الأجنبي؟ في الواقع، منحت الحكومة 50 مليار دولار أو 51 مليار دولار لعدد صغير من المستوردين.

هذا هو حق الناس، ثم يضطر الناس الوقوف أمام أبواب المحلات. ماذا يفعل المواطن؟ في الوقت الحالي، يبلغ سعر البيضة بالسعر الحكومي المدعوم 30000 تومان. ولكن في الواقع، أولئك الذين يدخلونها ينتفعون منها على أي حال ويستوردون كذا وكذا.”