الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارنصيب شباب هذه المحافظة ليس سوى الرصاص والنار

نصيب شباب هذه المحافظة ليس سوى الرصاص والنار

نصيب شباب هذه المحافظة ليس سوى الرصاص والنار

الکاتب:عبدالرحمن كوركي مهابادي
إن ما يميز محافظة سيستان وبلوجستان بدءًا من الساحل والبحر وصولًا إلى البحيرات وبساتين النخيل والأنهار والسهول، إلى جبل منجم الذهب، شيء رائع منقطع النظير على نحو يجعل موائد سفرة المواطنين فيها كبيرة يضرب بها المثل.

محافظة سيستان وبلوجستان في إيران في دائرة الفقر

موائد سفرة لا تحتوي على ما يكفي من القوت لقاطني هذه الديار فحسب، بل يجب أن يتمتع جميع الإيرانيين من بركة موائد سفرتها. بيد أن ما ينتهجه نظام الملالي لا يقتصر على أنه تقاعس عن فعل أي شيء لأبناء هذه المحافظة المضطهدة فحسب، بل بادر بإغلاق أبواب حصولهم على الرزق، وسرق الخبز من موائد سفرتهم.

74٪ من سكان سيستان وبلوجستان تحت خط الفقر للأمن الغذائي

والجدير بالذكر أن انعدام مياه الشرب من أكبر المشاكل التي يعاني منها أبناء هذه المحافظة. واستنادًا إلى اعتراف أحد أعضاء مجلس شورى الملالي، فإن هذه المحافظة سجلت أدنى مؤشر للحصول على مياه الشرب في البلاد.

وللعلم، يعتبر الفقر وانعدام الأمن الغذائي والحرمان من التعليم والافتقار إلى المدارس والفصول الدراسية وتدني المستوى الصحي والتهميش من المشاكل الرئيسية التي يعاني منها أبناء هذه المحافظة، حتى أن عناصر نظام الملالي أيضًا اضطروا إلى الاعتراف بهذه الحقيقة.

سيستان وبلوجستان في نار التمييز

وقال علي ميار محمدي، العضو السابق في مجلس شورى الملالي في 24 أبريل 2020 :

“يعيش حوالي 74 في المائة من أهالي محافظة سيستان وبلوجستان تحت خط فقر الأمن الغذائي وليس لديهم وظائف ثابتة، وغالبًا ما يعملون باليومية، حيث أنهم أجراء باليومية”.

والجدير بالذكر أن من يعانون من الفقر المدقع ويتجهون إلى العيش في المدن على أمل أن يتمكنوا من الحصول على عمل من أجل توفير لقمة العيش لأنفسهم ولأسرهم، لا يجدوا مصيرًا في انتظارهم سوى التهميش.

إن انعدام فرص العمل هو أكبر مشكلة رئيسية يعاني منها أبناء هذه المحافظة. ولذلك يضطرون في نهاية المطاف إلى الإلقاء بأنفسهم في التهلكة بالتوجه إلى العمل في العتالة، حيث لا مصير لهم في هذا العمل الشاق أيضًا سوى الضرب بالرصاص. والجدير بالذكر أن أهالي هذه المحافظة يشهدون اشتعال النيران في شبابهم يوميًا برصاص قوات حرس نظام الملالي القمعية.

أكواخ يعيشون فيها أهالي سيستان وبلوشستان

وما يمزق القلوب حزنًا تحت وطأة حكم نظام الملالي هو أن نصيب شباب هذه المحافظة ليس سوى الرصاص والنار، ونصيب أمهاتهم هو العيون المليئة بالدموع والقلوب الممزقة من شدة الألم حزنًا على فراق فلذات أكبادهن الباحثين لهن عن لقمة العيش.