الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباراحتجاجات في إيران .. غضب المواطنين واحتجاجهم ضد وكلاء النظام يتسع نطاقه...

احتجاجات في إيران .. غضب المواطنين واحتجاجهم ضد وكلاء النظام يتسع نطاقه كل يوم

احتجاجات في إيران

الکاتب:نظام مير محمدي
احتجاجات في إيران
يعرف العمال و مختلف الفئات من المواطنين الإيرانيين أن الطريق الوحيد للحصول على حقوقهم هو الاستمرار في الاحتجاجات والتضامن حتى تحقيق مطالبهم ، لذلك تتسع أبعاد هذه الاحتجاجات كل يوم.

وتشير تقارير أنصار مجاهدي خلق من داخل البلاد إلى استمرار هذه الاحتجاجات في مدن مختلفة

تجمع عمال مصنع ”دهلران“ لإنتاج الأسمنت لليوم الرابع على التوالي

تجمع عمال مصنع ”دهلران“

نظم عمال مصنع ”دهلران“ لإنتاج الأسمنت يوم السبت 23 يمتيرتجمعًا احتجاجيًا لليوم الرابع على التوالي للاعتراض على عدم دفع رواتبهم و كذلك عدم دفع مستحقات التأمين لهم.

يشار إلى أنه كان من المفترض أن يخصص لحسم المشروع فرصة لمدة شهر ، وتجاوزت أيام كثيرة من شهر ، وبالإضافة إلى عدم تنفيذ هذا الأمر تضاعف الضغط على العمال.

تجمع احتجاجي لأهالي قرية لات (أحمد آباد) الموت غربي احتجاجًا على انقطاع مياة الشرب

تجمع احتجاجي لأهالي قرية لات

تجمع احتجاجي لأهالي قرية لات

نظم أهالي قرية لات (أحمد آباد) ألموت غربي تجمعًا احتجاجيًا يوم 23 يناير أمام مبنى محافظة قزوين، للاحتجاج على قطع مياه الشرب عن قريتهم. قال سكان هذه القرية:

في الأيام القليلة الماضية، نعاني من شحة مياه الشرب ، وليس لدينا مياه للشرب ، ولتزيد المياه علينا حملها في جليكانات، ولا أحد مسؤول عن حل مشاكلنا.

يذكر أن قرية لات (أحمد آباد) ألموت غربي تقع على بعد 55 كم من مدينة قزوين.

احتجاج متقاعدي الضمان الاجتماعي

احتجاج متقاعدي الضمان الاجتماعي في همدان لعدم تحقيق مطالباتهم

احتجاج متقاعدي الضمان الاجتماعي

احتج متقاعدو الضمان الاجتماعي في همدان على تجاهل السلطات لمطالبهم ويبلغون عن تجمع احتجاجي في الأيام المقبلة.

وقال ”جنكيز أصلاني“ ، السكرتير التنفيذي لبيت العمال في محافظة همدان ، إن جميع متقاعدي الضمان الاجتماعي يريدون حصة عادلة من سلة عيش الأسرة. وأضاف أن «المتقاعدين في البلاد لايقبلون التمييز في معايير التناسب والتوحيد بين متقاعدي البلاد والضمان الاجتماعي».

وتابع أن المتقاعدين ومستلمي المعاش في مؤسسة الضمان الاجتماعي توصلوا في السنوات الأخيرة إلى نتيجة مفادها أن مؤسسة الضمان الاجتماعي هي التي ألحقت بهم جميع أشكال التمييز والمشاكل ، لأن الحكومة لم تدفع مبالغ طائلة المدينة لصندوق الضمان الاجتماعي في السنوات الأخيرة.