الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةلوموند الفرنسية - تم حشد الحكومة الإيرانية وأجهزة المخابرات لإفلات دبلوماسيها من...

لوموند الفرنسية – تم حشد الحكومة الإيرانية وأجهزة المخابرات لإفلات دبلوماسيها من عقوبة الحبس

القضاء البلجيكي سيصدر حكما في 22 يناير في قضية مسؤول إيراني المتهم الرئيسي في محاولة فاشلة لتنفيذ تفجير على مؤتمر معارض للنظام في ضواحي باريس.

الکاتب:مهدي عقبائي
القضاء البلجيكي سيصدر حكما في 22 يناير في قضية مسؤول إيراني المتهم الرئيسي في محاولة فاشلة لتنفيذ تفجير على مؤتمر معارض للنظام في ضواحي باريس.
القضاء البلجيكي سيصدر حكما في 22 يناير في قضية مسؤول إيراني

المتهم الرئيسي في محاولة فاشلة لتنفيذ تفجير

على مؤتمر معارض للنظام في ضواحي باريس.

قالت صحيفة لوموند الفرنسية: تم حشد جميع أجهزة مخابرات النظام الإيراني لمنع إدانة دبلوماسيهم الإرهابي أسد الله أسدي، المسجون لقيامه بتنظيم عمليات إرهابية ضد منظمة مجاهدي خلق في باريس عام 2018.

كتبت لوموند:

“قبل أيام قليلة من إعلان حكم محكمة أنتويرب في 22 كانون الثاني / يناير، في الدعوى المرفوعة على أربعة إيرانيين، بينهم دبلوماسي، كانوا متورطين في التخطيط لهجوم إرهابي ضد معارضة نظام طهران كانت التوترات والالتهابات واضحة في الدوائر الرسمية البلجيكية. . كان من المقرر أن يتم الهجوم المذكور في 30 حزيران / يونيو 2018 في فيلبينت (مقاطعة سان دوني).

المحكمة البلجيكية وفلسفة الصمود

بعد جلسات المحكمة في نوفمبر / تشرين الثاني 2020، أعرب مسؤولون إيرانيون عن غضبهم من خلال متحدث باسم وزارة الخارجية معلنين أنهم لم يعترفوا بأهلية المحكمة البلجيكية.

وبحسبهم، فإن محاكمة الدبلوماسي أسد الله أسدي المتهم الرئيسي، غير شرعية. أسدي، الذي رفض مغادرة زنزانته، كان يجب أن يتمتع بحصانة دبلوماسية بحسب النظام الإيراني. كان هذا هو المحور الرئيسي لدفاع المتهم في جلسات المحكمة في نوفمبر، والتي عارضها محامو المدعين الخاصين بشدة.

يؤكد عنصر آخر في ملف تحقيق المدعي العام البلجيكي الذي لم يتم الكشف عنه حتى الآن هو تركيز طهران الكامل على القضية. تشرح مذكرة من المديرية العامة للأمن البلجيكية، سلمت إلى فرع قضايا الإرهاب بمكتب المدعي العام الاتحادي في أغسطس 2019، تفاصيل الاجتماعات العديدة بين المسؤولين الإيرانيين وأسدي، المحتجز حاليًا على .ذمة المحاكمة في ليمبورغ، ببلجيكا.

وتحدث معه ما مجموعه 14 شخصًا: سفير ومستشارو سفارة الجمهورية الإسلامية في بروكسل، وطبيب إيراني ومحامي يعيش في فرنسا وبلجيكا على التوالي، بالإضافة إلى خمسة “زوار ينتمون إلى منظمة إيرانية مقرها إيران”. وقال الأفراد، الذين جاءوا بوفد من طهران، للمسؤولين البلجيكيين إنهم أعضاء في وزارة الخارجية الإيرانية. ومع ذلك، تمكنت السلطات البلجيكية من التعرف على ثلاثة منهم فقط.

المحكمة البلجيكية - أنتويرب؛ محاكمة الدبلوماسي الإرهابي لنظام الملالي إفشاء الوثائق

أعمال انتقامية

قدمت مريم رجوي ، رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ، التي كانت الهدف في المؤامرة الإرهابية، ملاحظات مفصّلة حول دور هؤلاء المسؤولين. كان أحدهم في الواقع أحد المديرين الرئيسيين في وزارة المخابرات والأمن ومشرفًا على عملاء يعملون في دول أجنبية تحت غطاءات مختلفة.

تم تشكيل لجنة خاصة في طهران تضم دوائر مختلفة لمتابعة قضية أسدي. وهدد أسدي بلجيكا بالانتقام إذا أدين. وطالب المدعي العام في لائحة الاتهام بالحكم عليه بالسجن 20 عاما.

الدبلوماسي، الذي اعتقل في ألمانيا أثناء محاولته العودة إلى النمسا، البلد الذي عمل فيه سكرتير ثالث للسفارة الإيرانية، هو العقل المدبر والمنظم المزعوم لمؤامرة تستهدف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

في ذلك اليوم شارك عشرات الآلاف من الأشخاص، بما في ذلك العديد من الشخصيات السياسية البارزة. قبل يومين من اجتماع فيلبينت في لوكسمبورغ، قام أسدي متفجرات وعبوة ناسفة إلى زوجين بلجيكيين إيرانيين تم القبض عليهما في بروكسل في 30 يونيو 2018، بينما كانا في طريقهما إلى فيلبينت.

وفقًا لمحتويات التحقيق المطول الذي أجراه القضاء والمديرية العامة للأمن (جهاز المخابرات) البلجيكي، فقد تم تصميم كل هذه العمليات على أعلى مستوى في طهران وفيما يتعلق بالمتهمين الذين عملوا لفترة طويلة في وزارة المخابرات والأمن الإيرانية.

وقال جاك راس، رئيس المديرية العامة للأمن البلجيكي، إن العملية كانت مصممة “باسم [إيران] وتحت قيادتها”.

دبلوماسي أمام المحكمة، قنبلة لباريس

وأكدت هذه الرواية من قبل السلطات الفرنسية في ذلك الوقت. جمدت باريس أصول [غير موجودة في فرنسا] نائب وزير المخابرات للعمليات، و أسد الله أسدي نفسه، وفرع من وزارة المخابرات في طهران. كما تم طرد جاسوس إيراني كان نشطًا تحت غطاء الدبلوماسية من فرنسا في سبتمبر 2018. إلا أنه طُلب من الأجهزة الفرنسية التزام الصمت في هذه الحالة حتى لا تتعرض الاتفاق النووي المبرم مع طهران للخطر.

“مساومة”

على أي حال، من المحتمل ألا يظل نظام طهران دون رد فعل إذا اعتبر حكم محكمة أنتورب بشأن المتهم الرئيسي غير مواتٍ للغاية. اعتُبر حكم الإعدام بحق أحمد رضا جلالي، الأستاذ بجامعة بروكسل الحرة في بلجيكا، بمثابة تحذير في بلجيكا.

ووجهت للطبيب الإيراني-السويدي، الذي اعتقل خلال مهمة في طهران عام 2016، تهمة التجسس لصالح إسرائيل. السيد جلالي، المريض، نُقل إلى الحبس الانفرادي قبل وقت قصير من بدء المحاكمة البلجيكية. وفي أواخر كانون الأول (ديسمبر) الماضي، أصدر البرلمانيون البلجيكيون قرارًا يطالب بالإفراج عنه يدين “احتجاز الرهائن” في طهران.

واعتبر اعتقال المهندسة المعمارية الألمانية المتقاعدة ناهيد تقوي التي احتجزت في الخريف الماضي بمعزل عن العالم الخارجي بسجن إيفين رسالة إلى ألمانيا مفادها أن أسدي اعتقل في ألمانيا ثم تم تسليمه إلى بلجيكا.

تكتب لوموند: هل ستواجه بلجيكا قريباً معضلة مماثلة مع تزايد عدد الدعوات لإنقاذ حياة أحمد رضا جلالي؟ وقال عضو في لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الاتحادي “السؤال قد يطرح على الحكومة، لكني لا أعرف قاضيا يقبل المساومة”.