الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارنظام الملالي هو الخطر والتهديد الاکبر للعالم ويجب مواجهته

نظام الملالي هو الخطر والتهديد الاکبر للعالم ويجب مواجهته

نظام الملالي هو الخطر والتهديد الاکبر للعالم ويجب مواجهته

N. C. R. I : تتصاعد حدة التوتر في المنطقة والعالم بسبب مٶشرات الشر والعدوان المنطلقة من بٶرة التطرف والارهاب في طهران، حيث تتشابك التهديدات المنطلقة من جانب هذا النظام بأشکال وأنماط وعناوين متباينة، إذ أن نظام الملالي يهدد من جهة الامن والاستقرار في المنطقة من خلال دوره المشبوه في بلدان المنطقة وخصوصا مايقوم به حاليا في العراق واليمن ومن جهة أخرى يهدد السلام والامن العالمي من خلال رفعه لمستوى تخصيب اليورانيوم الى 20% خلافا للإتفاق النووي، والانکى من ذلك إن النظام وفي ذکرى إرسال المارهابي قاسم سليماني الى الجحيم، طفق قادته من جانب وقادة أذرعه العميلة في بلدان المنطقة، بإطلاق تهديدات ذات طابع إرهابي بحت بالتلويح بإغتيال الرئيس الامريکي ترامب ووزير خارجيته وآخرين في الادارة الامريکية، ومن دون شك فإن کل هذا يثبت مرة أخرى ويجسد بصورة واضحة جدا مايمثله هذا النظام من مصدر شر وعدوان للعالم کله.
ليست المرة الاولى ولن تکون الاخيرة عندما يقوم نظام الملالي بتعکير الاجواء بهذه الصورة، فقد کان العالم دائما على موعد مع الدور المشبوه لهذا النظام على مختلف الاصعدة، لکن الجديد فيه إن دور التخريبي المشبوه صار يشکل المزيد من الخطورة والتهديد للعالم، وإن هذا النظام کلما بقي وإستمر فإن خطره يزداد ويتضاعف، وإن المقاومة الايرانية وطليعتها النضالية منظمة مجاهدي خلق، قد أکدت على حقيقة مامثله ويمثله هذا النظام من تهديد للسلام والامن والاستقرار في المنطقة والعالم، وإنها عندما رفعت شعار إسقاط النظام وإعتبرته الحل الامثل الوحيد للمشکلة الايرانية فإنها أکدت أيضا بأن إسقاط هذا النظام وإحلال البديل الديمقراطي الوطني مکانه والمتمثل في المقاومة الايرانية سوف ينهي 4 عقود من التوتر وعدم الاستقرار في المنطقة والعالم ويجعل من إيران عامل مهم في إستتباب السلام والامن والاستقرار في المنطقة والعالم، ومن هذا المنطلق فقد طالبت المقاومة الايرانية وتطالب المجتمع الدولي بأن يقوم بدوره بهذا الصدد وذلك من خلال دعم نضال الشعب الايراني من أجل الحرية والتغيير ومساندة المقاومة الايرانية في نضالها من أجل تحقيق حلم الشعب الايراني وشعوب المنطقة والعالم بإسقاط نظام الفاشية الدينية في طهران.
على العالم أن يدرك ويعي بأنه لن ينعم بالسلام والامن طالما بقي هذا النظام الطارئ والغريب على روح العصر والحضارة قائما في إيران، وإن هناك ثمة ملاحظة مهمة يجب على العالم الاخذ بها والتقييم من خلالها من أجل التصدي الصحيح لهذ النظام، إذ أنه لم تمت مقارنة الفترة التي سبقت ظهور هذا النظام والفترة التي أعقبت ظهوره ومن ثم البحث في المشاکل والازمات التي کانت قبله والتي بعده لوجدنا إن الازمات والمشاکل التي أعقبت ظهوره کانت من الکثرة بحيث لايمکن أبدا مقارنتها بما قبلها والاهم والاخطر من ذلك إن معظم هذه المشاکل والازمات ترتبط بصورة أو أخرى بهذا النظام، تماما کما نرى اليوم إذ أن الاوضاع في المنطقة وتأزمها بسبب تدخلات هذا النظام وتصديره للتطرف والارهاب لدول المنطقة وعالميا فإن هذا النظام ومن خلال کونه مرکز التطرف والارهاب العالمي وجعله لسفاراته أوکارا للنشاطات الارهابية بمختلف أنواعها الى جانب مايقوم به حاليا من جهد دٶوب وحثيث من أجل إنتاج القنبلة النووية وذلك برفع مستوى تخصيب اليوارانيوم الى 20%، فإن هذا النظام يٶکد وبجلاء بأنه الخطر والتهديد الاکبر للعالم وإن ترك الحبل على الغارب له وعدم التصدي له ومواجهته من شأنه أن يعقد الاوضاع أکثر والاهم من ذلك إن ذلك سيکون في خدمة ومصلحة هذا النظام، ومن هنا فإنه من الضروري والى أبعد حد عدم ترك هذا الثعبان السام يسرح ويمرح ولابد من قطع رأسه وذلك بإسقاطه من خلال دعم نضال الشعب الايراني والمقاومة الايرانية من أجل الحرية والتغيير قبل أن يسوء الامر أکثر وترك سياسة المهادنة والمسايرة مع هذا النظام اليوم قبل غدا.

المادة السابقة
المقالة القادمة