الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارعن الاموال الايرانية المهدورة في التدخلات الايرانية

عن الاموال الايرانية المهدورة في التدخلات الايرانية

عن الاموال الايرانية المهدورة في التدخلات الايرانية

بحزاني – محمد حسين المياحي
عند الحديث عن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، فإن هناك العديد من الاحاديث المثيرة للشجون ولکن ليس ليس هناك من حديث أکثر إثارة من حديث الاموال الايرانية المهدورة في تدخلات هذا النظام في بلدان المنطقة، إذ تسکب فيه کل العبرات وفيه ومنه يمکن إستخلاص سبب بٶس وشقاء الشعب والاوضاع الوخيمة التي يعاني منها ومن خلاله أيضا يمکن فهم عقلية هذا النظام ونهجه المشبوه الذي لا ولن يتفق مع هذا العصر وروحه.

اليوم، حيث إنه ومع الإعترافات المتکررة للقادة والمسٶولون في النظام الايراني، بأن أغلبية الشعب الايراني تعيش تحت خط الفقر، ومع التقارير الخبرية الواردة من داخل إيران من الشبکات العاملة لأنصار مجاهدي خلق في سائر أرجاء إيران، بشأن تزايد الاحتجاجات الشعبية ضد النظام على سوء الاوضاع ووخامتها، فإن إعتراف، نقدي، نائب منسق قوات الحرس الثوري للنظام الايراني خلال برنامج تلفزيوني بأن نظامه قد: “أنفق 17 مليار دولار على مدى الثلاثين عاما الماضية على جميع الأنشطة، بما في ذلك الدبلوماسية والعمل الثقافي والدفاع في المنطقة” مضيفا بشأن تبرير تدخل نظامه من أجل إنقاذ نظام الاسد: “كان وضعهم حرجا وكان علينا مساعدتهم”. فإن هکذا کلام وفي ظروف وأوضاع سيئة جدا يواجهها الشعب الايراني فإنه يثبت مرة أخرى کيف إن هذا النظام کان يقوم بتبذير وإهدار المليارات في مجالات لاتجلب إلا المصائب والبلاء للشعب الايراني.

لکن المثير في الموضوع إن ماذکره نقدي لايمثل ولايعکس الحقيقة کلها إذ أنه سبق قد صرح حشمت الله فلاحت بيشة، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في الدورة العاشرة لمجلس شورى النظام في أيار/مايو من العام الماضي في مقابلة مع موقع اعتماد أونلاين الحكومي، أن تكلفة تواجد النظام الإيراني في سوريا وحدها تتراوح بين 20 و 30 مليار دولار. علما بأنه وفي وقت سابق من سبتمبر، قال علي فدوي، نائب قائد قوات الحرس ، إن التكلفة العسكرية للحرب الإيرانية العراقية بلغت 19.6 مليار دولار. وهي حرب أصر خميني ونظامه على إطالتها وإزهاق الارواح وهدر الاموال من دون أية نتيجة، کما إنه وفي الأيام الأخيرة، أفادت الأنباء أن قاسم سليماني دفع 22 مليون دولار نقدا وزرعها في حقائب تسعة من أعضاء حماس خلال زيارتهم لطهران. وإن النظر الى ضخامة هذه الاموال والمجالات التي قد صرفت فيها فإنه يتوضح سبب إصرار الشعب الايراني على مواصلة النضال حتى إسقاط النظام وتزايد مشاعر الرفض والکراهية تجاهه. کما إنه وفي نفس الوقت يوضح لبلدان وشعوب المنطقة النوايا الشريرة والعدوانية التي ضمرها ويضمرها هذا النظام تجاهها وإستحالة الثقة بهذا النظام والاطمئنان إليه.