الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةكارثة كورونا في إيران: عدد الضحايا في 478 مدينة يتجاوز 198900 شخص

كارثة كورونا في إيران: عدد الضحايا في 478 مدينة يتجاوز 198900 شخص

كارثة كورونا في إيران: عدد الضحايا في 478 مدينة يتجاوز 198900 شخص

•المتحدث باسم الهلال الأحمر: نظرا إلى تصريحات خامنئي اليوم، تم إلغاء استيراد 150 ألف جرعة لقاح من الولايات المتحدة(وكالة أنباء مهر 8 يناير)

منذ البداية كان ضد إدخال اللقاح. انه أول من يتحمل مسؤولية مذبحة الآلاف من مواطنينا في مذبح كورونا

 

•المتحدث باسم الهلال الأحمر: نظرا إلى تصريحات خامنئي اليوم، تم إلغاء استيراد 150 ألف جرعة لقاح من الولايات المتحدة(وكالة أنباء مهر 8 يناير)

•مينو محرز: في مارس هناك احتمال تفشي كورونا بشدة. نحن ننتظر الذروات المقبلة مع بداية موسم البرد”(موقع خبر فوري للنظام، 7 يناير).

 

• سوري عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا: 22٪ من الوفيات في البلاد يوم الأربعاء تعود إلى مازندران (إيرنا8 يناير)

• محافظ مازندران: عدد المرضى في المستشفى تضاعف مقارنة بالاسبوع الأخير من نوفمبر (صحيفة جوان الناطقة باسم قوات الحرس 8 يناير)

• جامعة كلستان للعلوم الطبية: تضاعف عددد وفيات كورونا مرة أخرى. زاد خطر تفشي المرض في الأيام المقبلة (وكالة أنباء مهر 7 يناير)

 

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، الجمعة 8 يناير2021، أن عدد ضحايا كورونا في 478 مدينة في إيران يزيد عن 198900شخص. بلغ عدد الضحايا في كل من محافظات طهران 48681، وفي خراسان رضوي 13475، وفي أصفهان 12440، وفي خوزستان 10005، وفي لرستان 8048، وفي مازندران 7692، وفي أذربيجان الغربية 7363، وفي كلستان 4950، وفي سيستان وبلوجستان 4821، وفي كرمان 4384، وفي يزد 3532، وفي كردستان 3396، وفي أردبيل 2452، وفي كهكيلوية وبوير أحمد 1454 شخصًا.

 

وبينما اقترب عدد ضحايا كورونا في إيران إلى 200 ألف مع أكثر التقييمات حذرا، أزاح خامنئي اليوم الستار عن مكنون صدره وقال بوحشية وقسوة القلب، إنه كان يعارض إدخال اللقاح منذ البداية. إنه لم يترك مجالاً للشك في أنه كان المسؤول الأول عن مذبحة الآلاف من المواطنين المحرومين والمضطهدين في مذبح كرونا. وقال “دخول اللقاحات الأمريكية والبريطانية ممنوع في البلاد. لقد أخبرت المسؤولين أنني سأقول هذا علنا الآن… إذا كان مصنع فايزر يستطيع صنع لقاح، فلماذا يريدون إعطائه لنا؟ فعليهم أن يستهلكونه بأنفسهم حتى لا يكون لديهم الكثير من القتلى والموتى… الشيء نفسه ينطبق على بريطانيا”. وبشأن اللقاحات التي أيدتها منظمة الصحة العالمية قال “أنا لا أثق بها، لا أثق بها حقًا. أحيانًا يريدون تجربة اللقاح على دول أخرى لمعرفة ما إذا كان يفيد أم لا. بالطبع، أنا لست متفائلًا بشأن فرنسا أيضًا… إذا أرادوا الحصول على اللقاح من أماكن أخرى لو كان موثوقا لا حرج في ذلك.”

 

في المقابل، لجأ خامنئي إلى تسخين الأجواء لـ “اللقاحات المحلية” التي تنتجها مؤسسات النهب الخاضعة لسيطرته، والتي لن تكون ووفقًا لخبراء النظام، جاهزة قبل شهر تموز (يوليو)، حتى لو كانت قابلة للاستخدام. وقال: “لا ينبغي رفض اللقاح الذي تم تحضيره لكورونا، فهذا عز وفخر للوطن ،… حسناً، في حالة واحدة، تم اختباره من قبل البشر ونجح. عليهم ألا يحاولوا في إنكاره…، حتى الآن كان ناجحا و سيكون ناجحا إن شاء الله بعد الآن أيضا”.

 

وعقب تصريحات خامنئي، قال المتحدث باسم جمعية الهلال الأحمر: “وفق لتصريحات خامنئي، لحظر استيراد اللقاحات من الولايات المتحدة وبريطانيا، فإن موضوع استيراد 150 ألف جرعة من لقاح كورونا من الولايات المتحدة يعتبر ملغيا “. وقال “نتابع حاليا شراء واستيراد مليون جرعة لقاح من ثلاث دول، الصين والهند وروسيا”. (وكالة أنباء مهر 8 يناير)

 

هذه القساوة والتشدد من قبل خامنئي تأتي في وقت قالت فيه مينو محرز، العضو العلمي في لجنة مكافحة كورونا: “هناك احتمال تفشي كورونا بشدة في مارس في البلاد ومع بداية موسم البرد، ننتظر الذروات المقبلة “(موقع خبر فوري للنظام، 7 يناير).

 

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

8 يناير (كانون الثاني) 2021