السبت,4فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارإيران..صور و نظرة على الانتفاضة البطولية للشعب الإيراني عام ٢٠٠٩

إيران..صور و نظرة على الانتفاضة البطولية للشعب الإيراني عام ٢٠٠٩

إيران..صور و نظرة على الانتفاضة البطولية للشعب الإيراني عام ٢٠٠٩

الکاتب:معصومة احتشام
ذكرى انتفاضة عام 2009
انتفاضة طهران في عاشوراء 2009

كانت انتفاضة عام ٢٠٠٩ في إيران أحد الموضوعات المهمة للانتفاضة الجماهيرية للشعب الإيراني ضد نظام الملالي.

على الرغم من أن هذه الانتفاضة لم تحقق أهدافها بسبب خيانة العناصر التي كانت تقبع في الساحة السياسية كزعماء لها، إلا أنها رسمت خطا بارزا في رفض نظام الملالي.

في الأسبوعين اللذين سبقا الانتخابات الرئاسية لعام 2009، أطلق التلفزيون الحكومي مناظرات ذات ثلاث خصائص:

انتفاضة عام 2009

1- لا يتناسب مع هيكل حكم لولاية الفقيه مع 30 عاما من القهر والجريمة والرقابة.

2- تم بث الخلافات الخفية ظاهريًا في الطبقات الداخلية لنظام الملالي عبر التلفزيون ونشرها على الملأ.

3- أشعل فتيل غضب الشعب على 30 عاما من الكراهية لحكم الملالي العائد للقرون الوسطى.

كانت هذه الخصائص الثلاث، مع الخلفية التي تم إنشاؤها في العقود الثلاثة الماضية، تترصد وقوع انفجار كبير. في حزيران (يونيو) ٢٠٠٩، قام خامنئي، الذي لم يكن لديه حتى القدرة على تحدي نتائج المناظرات داخل النظام، بفرض رأيه والتصويت من خارج صناديق الاقتراع.

نتيجة لذلك، كان هناك انفجار في جميع أنحاء البلاد تحت شعار “أين صوتي؟” – خاصة في طهران – وغرقت إيران في انتفاضة أصبحت أكثر راديكالية أسبوعاً بعد أسبوع، واستمرت أكثر من سبعة أشهر.

ووصلت مطالب انتفاضة عام ٢٠٠٩ إلى رفض نظام ولاية الفقيه بأكمله في نوفمبر و ديسمبر ٢٠٠٩.

ولعب جيل الشباب في إيران – وخاصة الطالبات والنساء – دورًا نشطًا للغاية في هذه الانتفاضة.

وانضم لانتفاضة عام ٢٠٠٩، ثلاثة أجيال بعد ثورة 1979، مع محورية وقيادة الطلاب من جميع أنحاء إيران.

مظاهرات عام 2009

خلفيات التغيير المجتمع الإيراني

في انتفاضة عام ٢٠٠٩، تم الكشف عن الحدود بين جيل الشباب والنساء في إيران مع حكم ولاية الفقيه وتصدر عنوان وفصل جديد.

لم تكن انتفاضة عام ٢٠٠٩ انتفاضة مفاجئة. بالأحرى، كانت الانتفاضة نتيجة للجروح غير المندملة منذ الثمانينات فصاعدًا. كانت هذه الانتفاضة خلفية وموضوع للصراع و الرفض الشعبي بكلمة “لا” للأجيال الثلاثة من الشباب والنساء في إيران مع حكم الملالي المتخلف.

كانت الثمانينيات مرآة لهوية خميني الحقيقية وطبيعته، سواء من حيث السياسة الداخلية – التي كانت قائمة على الاحتكار والرقابة والسجن والقتل والمجازر – ومن حيث السياسة الخارجية، التي استندت إلى التحريض على الحرب وتصدير التطرف والتخلف والإرهاب.

وقد مدّ استخدام هاتين الذراعين للحفاظ على الحكومة، القمع والكبت في الحياة العادية للناس وخاصة النساء والجامعات والمدارس وجيل الشباب في إيران.

وبالتالي، كانت إيران عرضة للغضب والثورة ضد خميني وحكومته منذ الثمانينيات.

كانت آلة قمع ديكتاتورية الملالي والحاجة إلى الإرهاب الدولي حاجة ماسة لحكومة الملالي، وهو ما حرص الملالي على الاستمرار في تنفيذه على الدوام.

تعميق التناقضات وعدم التوفيق بينها

بعد وفاة خميني في يونيو 1989 وفرض خامنئي كمرشد أعلى، ازدادت التناقضات الداخلية للحكومة حول كيفية الحفاظ على نظام الملالي.

ومع وصول رفسنجاني إلى السلطة، أضاف عاملان جديدان إلى صراع الشعب مع الحكومة: إطلاق يد عصابات النظام السلابة على جميع مصادر ثروة الشعب الإيراني، واتساع الفجوة الطبقية من جهة، وتسريع عجلة الإرهاب الدولي من جهة أخرى.

خلال هذه الفترة اشتد تدخل نظام الملالي في لبنان وفلسطين وازداد إنفاق مليارات الدولارات من جيوب وثروات الشعب الإيراني على حزب الله في لبنان .

عقد ٢٠٠٠ بداية موجات الغضب واسعة النطاق

مع تراكم مثل هذه الظروف في السياسة الداخلية والخارجية لحكومة ولاية الفقيه، وصل المجتمع الإيراني إلى عقد ٢٠٠٠ مع طاقة وقدرات على نشر الغضب على نطاق واسع.

في غضون ذلك، حتى خداع الدجال محمد خاتمي لم يفلح في كسر الجمود بين الحكومة والشعب.

كان قد جاء ليقيم سيرك في ساحات المدن الإيرانية مع استمرار عمليات الإعدام، حتى يتمكن من جمع الأموال والمعونة لحكومة مرشده الأعلى.

أصبحت هذه الفترة أيضًا تجربة للشعب الإيراني وخاصة النساء وجيل الشباب، وهذه التجربة بنيت على مبدأ الحكمة الشهيرة التي قالها الزعيم الصامد مسعود رجوي، أفعى نظام ولاية الفقيه لن تلد أبداً حمامة الإصلاح”.

انتهت ثماني سنوات من حكم العصابة الإصلاحية (طالبي استمرارية حياة نظام الملالي) بعمليات القتل المتسلسلة للمعارضين والكتاب والشعراء، وإخراج أحمدي نجاد من صندوق الاقتراع الذي تم هندسته لصالحه.

وأصبحت هذه السنوات الثماني أيضًا أرضية لفهم الطبيعة غير القابلة للتغيير لحكم ولاية الفقيه قدر الإمكان.

حاجة المجتمع لضرورة التغيير الحتمية

بهذه الطريقة وصلت قدرات الغضب العام إلى الضرورة الحتمية للتغيير. الأرضية الموجودة في التحالف مع الحاجة الملحة للحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان أذكتا شعلة انتفاضة يونيو ٢٠٠٩.

في نهاية حزيران (يونيو) 2009، أدت كل هذه الخلفيات والتجارب إلى انتفاضة تردد صدى شعار “لا غزة ولا لبنان – روحي فداء إيران”.

هذا الشعار القصير تحدى ورفض تماما كل السياسات الداخلية والخارجية لخميني وخامنئي على مدى العقود الثلاثة الماضية.

هجوم الشباب على القوات القمعية

انتفاضة ٢٠٠٩ في ديناميات أجيالها ودروسها

1- على الرغم من أن الانتفاضة الكبرى عام ٢٠٠٩ بدأت بالشعار “أين صوتي؟”، لكنها في جوهرها سعت إلى الحرية والديمقراطية، واستهدفت الأسس المعادية للحرية والديمقراطية لحكم ولاية الفقيه، وسرعان ما وصلت إلى شعار الموت لخامنئي.

2- حُملت انتفاضة ٢٠٠٩ الكبرى على أكتاف جيل الشباب والنساء في إيران. كان قادة هذه الانتفاضة من الطلاب والنساء. كان صعود هاتين الطبقتين الصاعدتين من المجتمع الإيراني مؤشرا على إحداثياتها السياسية ضد كيان نظام الملالي بأكلمه.

من ناحية أخرى، رأينا أن معظم الضحايا والشهداء والسجناء السياسيين لهذه الانتفاضة من الشباب والنساء.

3- كما اندلعت انتفاضة ٢٠٠٩ الكبرى في حد ذاتها لفضح وحسم مصير الفصائل والأجنحة الحاكمة. خلال هذه الانتفاضة، كانت هناك حركة تسمى “الحركة الخضراء”.

خلال مراحل نمو انتفاضة عام ٢٠٠٩ والصراع المستعصي مع الحكومة، اعترفت بأنها لم تكن مستعدة لدفع ثمن الحرية والديمقراطية! لهذا السبب، أصبح الخط الفاصل بين هذا التيار والتحول واضحاً بشكل تدريجي.

هذا التغيير المهم أظهر أنه لا أمل في هذه الحكومة، وأي توقع للتحسن والتغيير ما هو إلا سراب ووهم.

والسبب واضح جدًا أنه مع وجود المرشد الأعلى على رأس هذا النظام لا يمكن إجراء إصلاحات وتغييرات والاستثمار فيه، فالنتيجة ليست سوى إهدار الآمال والقدرات ورأس المال والاستثمار للحياة وفي النهاية الخيانة.

4- كانت الانتفاضة الكبرى عام ٢٠٠٩، مع استمرارها لمدة 7 أشهر، تجربة سياسية وتاريخية مهمة لجيل الشباب والنساء في إيران والتيارات السياسية الإيرانية والسياسات الخارجية.

لقد حقق جيل الشباب والنساء، من خلال التغلب على تقلبات الأشهر الثمانية لتلك الانتفاضة، إنجازات مهمة، أولها يمكن الإشارة إلى جمود الإصلاحات داخل الحكومة. اختبرت التيارات السياسية الإيرانية، داخل إيران وخارجها، من يونيو ٢٠٠٩إلى فبراير 2010، طبيعتها مرة أخرى والمسار الذي اتبعته مع هذه الحكومة من 20 يونيو ١٩٨١ فصاعدًا.

وعلى الرغم من أن السياسة الخارجية استمرت إلى حد كبير في الاعتماد على استرضاء الملالي، إلا أن توقعاتهم وتحليلاتهم كانت متصدعة بشكل أساسي، وهو ما أصبح واضحًا في انتفاضة ديسمبر 2017.

5- لقد وسعت انتفاضة عام ٢٠٠٩ نطاق القمع إلى الفصائل والأجنحة الداخلية للحكومة. ومن ثم فقد أدى ذلك إلى تكثيف الصراع الشديد إلى درجة عدم التوفيق بين الفصائل والأجنحة الحاكمة.

من هذا الصراع الذي انبثق عن غضب الشعب على الحكومة طيلة ثلاثة عقود وبرزت هوية النظام بكاملها، من جرائم الثمانيينات، قتل القساوسة المسيحيين، وعمليات القتل والاغتيال المتسلسلة، وأعمال الشغب في مكة المكرمة في صيف عام ١٩٨٧، وتفجير مرقد الإمام الرضا في مشهد؛ اتضح أن السبب الرئيسي وراء كل هذه الجرائم كان نظام الملالي سيئ السمعة ووزارة المخابرات.

وأثار الكشف الحتمي عن هذه الجرائم الحكومية المنظمة غضب الناس ضد خامنئي. كانت النتيجة الأخرى لهذه الكشف هي استمرار مواجهة من يسمون بالإصلاحيين في الحكومة.

وكانت النتيجة أن انتفاضة عام ٢٠٠٩ انطلقت من سبتمبر وأكتوبر إلى ترسيم الحدود مع الحكومة بأكملها، ووصلت في ديسمبر ويناير إلى الرفض الكامل لولاية الفقيه.

6- كما أدت انتفاضة عام ٢٠٠٩ إلى تطهير الحكومة وتركت خامنئي وحده مع جلاوزته والمستفيدين منه.

مع أن هذه الانتفاضة لم تحقق أهدافها بسبب خيانة العناصر التي كانت تجلس في الساحة السياسية كزعيم لها، إلا أنها رسمت خطا بارزا في رفض نظام الملالي.

بعد هذه الانتفاضة، بقي لخامنئي ممثلين عن ولاية الفقيه ومجلس الشورى والقضاء والحكومة و قوات الحرس والشرطة.

7- شهداء انتفاضة عام ٢٠٠٩ كانوا من بين الأجيال الثلاثة الشابة بعد الثورة المناهضة للشاه عام 1979. لم يستسلموا لوصمة انعدام القيمة.

لقد وصلوا إلى الحاجة الماسة إلى الحرية والرفض الكامل لنظام ولاية الفقيه.

8- أدت الانتفاضة الكبرى التي شهدتها البلاد عام ٢٠٠٩ في كانون الثاني (يناير) من ذلك العام، مع وضع حد لتمادي حكم الملالي بأكمله، إلى خلق منبر يمكن للشعب الإيراني أن يقفز من خلاله نحو مستقبل واعد.

في النهاية غير المكتملة لتلك الانتفاضة، ظلت القضايا والتطلعات والإرادات من أجل الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان مفتوحة ومستمرة، والتي انتهت في انتفاضة عام 2017 بشعار “أيها الإصلاحي وأيها الأصولي، لقد انتهت اللعبة كلها!” والتي طالبت برفض كل حكم الملالي بكل فصائله وأجنحته الداخلية.

وأرسلت هذه الانتفاضة جميع مطالبها إلى المستقبل على مطالب أنها منتقاة بعناية ولم يتم الرد عليها بعد.

لقد وفرت تلك الانتفاضة الأرضية التي كانت تتشكل دائمًا بين الناس ونظام الملالي، مع الثورات والانتفاضات المستمرة حتى الآن …