الثلاثاء,4أكتوبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارتفاقم الأزمات في رأس نظام ولاية الفقيه

تفاقم الأزمات في رأس نظام ولاية الفقيه

تفاقم الأزمات في رأس نظام ولاية الفقيه

الکاتب:معصومة احتشام
مع تصاعد أزمة ولاية الفقيه وعشية تغيير الإدارة الأمريكية والانتخابات الرئاسية في النظام، يلقي روحاني الرصاصة الأخيرة للعصابة المهزومة في مواجهة هجمة العصابات المتناحرة ويثير قضية الاستفتاء والتغيير الدستوري في إطار الصراع بين العقارب، ليجد لنفسه ولنظام الملالي مخرجًا من السقوط وسط اشتداد الحرب ونضال رؤساء السلطات الثلاث في السفينة المحطمة المأزومة للنظام.

حسن روحاني

حسن روحاني

قال حسن روحاني في اجتماع بعنوان “الحقوق الدستورية والمواطنة” يوم الاثنين 21 ديسمبر”أحيانًا نسمع بعض النواب يقولون إن علينا مراقبة عمل الوزراء. وهذا تفسير معيوب من الدستور “.
ولإثبات كلمته أشار إلى الدستور للنظام وأضاف: “ليس هناك نص يؤكد أن على البرلمان يراقب عمل الوزير، الرقابة على عمل الوزير من مهام الرئيس”.
جدير بالذكر أنه في الأشهر الماضية، تم استدعاء العديد من وزراء حكومة حسن روحاني إلى مجلس شورى النظام أو تعرضوا لانتقادات على شكل تحذيرات شفهية وتحذيرات وأسئلة مكتوبة.
وبحسب موقع مشرق الإخباري الحكومي، في الفترة من يونيو إلى نوفمبر من هذا العام، تم توجيه أكثر من 1100 تحذير لوزراء حكومة روحاني، كما تلقى وزير النفط في النظام بطاقة صفراء.

إن تصعيد الصراع بين العقارب، الذي اعترف به عناصر ومسؤولو النظام نفسه، والذين يدعون مختلف الفصائل إلى ضبط النفس، يرجع سببه إلى الأزمات التي عصفت بالنظام الإيراني، وفي هذا الصدد، يجب الإشارة بالإضافة إلى العقوبات الواسعة، إلى خسائر متزايدة جراء كورونا وكذلك إلى الفقر والبطالة التي تعاني منها مختلف شرائح الشعب الإيراني، وكلها سببها نظام الحاكم القروسطي والسرقة والنهب في إيران.

المعمم هريسي

المعمم هريسي

واعترف المعمم هاشم زاده هريسي، وهو عضو من مجلس خبراء النظام، بتصعيد الصراع بين العقارب على رأس النظام وقال: “مهما كانت الكارثة التي تصيب هذا النظام والثورة، فنحن المقصرون.

لا ينبغي أن يذهب الخلاف إلى حد وصف الأطراف بالخونة. الخلافات التي نشأت بين بعض المسؤولين لا تقل خطورة. قسّم البعض البلاد إلى مجموعتين من الخونة والخدام. حتى لمدة شهر، لم تسر الأمور بسلاسة في هذا البلد. السبب هو الاختلافات التي تحدث”. (موقع همشهري 22 ديسمبر)

الحرسي شريعتمداري

الحرسي شريعتمداري

كتب الحرسي شريعتمداري مدير صحيفة كيهان التابعة لخامنئي يوم الأربعاء 23 ديسمبر: انظروا إلى المشاكل الموجودة! قضايا مثل الاستفتاء! مراجعة الدستور! و… الذي يتحدث عنه الإصلاحيون هذه الأيام .. أين قائمة المشاكل ؟!

… إذا لم تكن هذه الأمور من نوع القنابل الدخانية والقنابل الصوتية، فماذا هي اذن؟ وإذا كانت القنبلة قنبلة دخان وقنبلة صوت وهي بالفعل فما هي القضية الأساسية التي يفترض أن يحيد عنها الرأي العام تحت غطاء الدخان والأصوات؟!

كما تهكمت الصحيفة من روحاني وقالت إن المسؤولين وكبار المديرين في الحكومة يجب ألا ينتظروا حُب العدو الظالم أكثر من ذلك، ويجب ألا ينتظروا الضوء الأخضر وتوقيع بايدن، وهو توقع مستحيل وعديم الجدوى لخداع الذات.

تعترف كيهان التابعة لخامنئي أيضًا أنه اليوم يمكن رؤية المضاربات المدمرة وغير المنضبطة في العديد من القضايا (في النظام)، وخاصة في الاقتصاد، الذي يتعامل مع معيشة الناس، كما تعترف الصحيفة بالظروف المتفجرة للمجتمع وتصف الوضع الحالي: انتشار فيروس كورونا القاتل، التضخم المتفشي، بطالة الشباب، إغلاق المصانع ومراكز الإنتاج، انخفاض حاد في قيمة العملة الوطنية، زيادة بضع مئات في المائة في أسعار المساكن والإيجارات، الفساد الاقتصادي، انتعاش سوق السماسرة، الإفراط حد الانفجار في تناول الطعام للمرفهين غير المبالين بآلام الناس، الرواتب الفلكية بجوار الناس الذين يعيشون على حد عيش الكفاف.

مهدي عسكري عضو مجلس شورى النظام

مهدي عسكري عضو مجلس شورى النظام

دعا عضو مجلس شورى النظام مهدي عسكري، إلى مساءلة روحاني، قائلاً: “خلال الأشهر الماضية طالبنا كثيرون بإقالة رئيس الجمهورية، ومظالم الشعب صحيحة، ولكن بغض النظر عن الوقت والموقف، فلا نتجاهل حقيقة أن ما يفتح الطريق هو ليس مساءلة شخص، وانما مساءلة أفكار هذه الحكومة المشتاقة إلى الغرب، التي أبقت البلاد معطلة لمدة 7 سنوات”.