الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارنظام ملالي طهران و مذبحت کورونا

نظام ملالي طهران و مذبحت کورونا

نظام ملالي طهران و مذبحت کورونا
الکاتب:مهدي عقبائي
لقاح كورونا
اعترفت وسائل الإعلام الرسمية بما يقوم به النظام من تصرفات مناهضة للشعب فيما يتعلق بإعداد لقاح كورونا وأعذار الملالي الفاضحة.

لقاح كورونا

صحيفة همدلي يوم السبت 19 ديسمبر: يتجه الاتحاد الأوروبي، بـشراء 80 مليون جرعة من لقاح موديرنا ضد كورونا، والمملكة المتحدة بأكثر من 7 ملايين جرعة، واليابان بـ 50 مليونًا، وكوريا الجنوبية بـ 20 مليونًا، والسويد بـ 7 ملايين جرعة، لكن رئيس لجنة الصحة في مجلس شورى الملالي في إيران قال إنه لا يوجد خبر حاليا في توفير لقاح كورونا في إيران

وأضافت الصحيفة الحكومية: “يبدو أن احتمال نقل اللقاح إلى إيران بات معقدًا واللقاحات المحلية ليس لها مستقبل مشرق. أيام كورونا الصعبة مع اقتراب العالم من نهاية الوباء ما زالت لا تفرح الشعب الإيراني.

وقال خبير حكومي “ليس لدينا عذر الثلاجة السلبية 70 درجة”، مشيرًا إلى أن اللقاح الحديث المعتمد عالميًا لا يواجه مشكلة إبقائه عند 70 درجة مئوية تحت الصفر.

 

رئيس لجنة الصحة في مجلس شورى النظام: لا توجد أنباء حاليا عن شراء لقاح كورونا

100

شهرياري، رئيس لجنة الصحة في مجلس شورى النظام

ووصف شهرياري رئيس لجنة الصحة في مجلس شورى الملالي شراء اللقاحات من الخارج بأنه غير عملي، قائلا: “في الوقت الحالي لا يوجد أخبار عن شراء لقاح كورونا لأننا بحاجة لتوفير موارد مالية بالفرنكات من أجل الحصول على لقاح كورونا. “الأموال التي بحوزتنا لن تتحول إلى فرنكات”.

وأضاف “أملنا إنتاج لقاح كورونا محلياً”. تم ترخيص لقاح كورونا الخاص بمؤسسة بركات للمرحلة الأولى من الاختبارات البشرية، وسيبدأ الاختبار في نهاية ديسمبر. يعتقد الخبراء أننا لن نتمكن من إنتاج لقاح ضد كورونا بكميات كبيرة قبل يونيو ويوليو من العام المقبل( وكالة أنباء إيسنا ،8 ديسمبر)

تناقضات أقوال روحاني ولجنة مكافحة كورونا للنظام!

200

لجنة مكافحة كورونا للنظام

بينما أعلن مقر النظام الرئيسي لمكافحة كورونا، السبت 19 من ديسمبر الحالي، أن مدن كردكوي وبافت وأمل وكلوكاه على وشك التحول إلى اللون الأحمر، قال روحاني إن عدد المدن الحمراء وصل إلى الصفر. كما كرر بوقاحة ادعائه السخيف بأن النمو الاقتصادي للنظام في الأشهر الستة الماضية كان إيجابيا، على عكس أجزاء أخرى من العالم، وأنه تم توفير الماء والكهرباء مجانًا لـ 30 مليون شخص.

قال روحاني: عدد مدننا الحمراء صفر، أي ليس لدينا مدينة حمراء. اليوم، في جميع أنحاء البلاد، رأينا الرسوم البيانية التي كانت موجودة، فإن الموجة الثالثة كانت أكبر من الموجة السابقة في مارس. كان الأمر فظيعًا ومختلفًا في الموجة الثالثة

أعداؤنا لا يريدون أن يصدقوا، لكننا سننتصر في كورونا، وفي اللقاح، إذا انتصرنا غدًا، فسيظلون غير مصدقين.