الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبار41 عاما من الضياع الايراني

41 عاما من الضياع الايراني

41 عاما من الضياع الايراني

ایلاف – نزار جاف
نشر موقع ایلاف مقالاُ للاستاذ نزار جاف بعنوان ” 41 عاما من الضياع الايراني ” جاء في المقال :
ليس هناك من منار ودليل للباحث والمتقصي عن الحقيقة من أفضل وأجدى من التأريخ في توضيح المقاصد وماخفي من الامور، ذلك إن التأريخ أکبر مدرسة تعليمية توجيهية للإنسانية وليس بالامکان الاستغناء عنها وحتى إن المغول عندما کانوا يغزون البلدان فإنهم کانوا يسألون ويبحثون في طباع شعوب تلك البلدان في ضوء تواريخها ولذلك فإن البحث والتقصي في الاوضاع في إيران في ظل حکم نظام ولاية الفقيه المستمر منذ 41 عاما يدفع للبحث في التأريخ الايراني نفسه والمقارنة بين المراحل التي مرت بها إيران بصورة عامة وبين المرحلة الحالية لحکم نظام ولاية الفقيه وذلك من أجل تقييم الاخير في ضوئها والحکم عليه تبعا لذلك.
……….

نظام الملالي يتميز ليس عن الدولة الصفوية وعن نظام الشاه بأنه الأسوأ منهما وبإمتياز بل إنه أسوأ نظام على وجه الاطلاق في التأريخ الايراني برمته، ذلك إنه نظام إضافة الى إنه لم يقدم شيئا للشعب الايراني ولم يحقق تقدما ونهضة فعلية لإيران تکفل للشعب الايراني الرخاء والنعيم فإنه قد أثقل کاهله وجعله ينوء بما لم ينوء به في أي عصر من العصور التأريخية التي مرت بإيران، وإنه من المثير للسخرية بأن هذا النظام وبعد 41 عاما من حکمه فإنه يواجه رفضا شعبيا عارما يعترف به ويقر بأن الاوضاع قد تنفجر بوجهه بأية لحظة، کما إنه يواجه معارضة سياسية فکرية عنيدة صعبة المراس متمثلة في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، وإن هذا النظام والانکى من ذلك إن العزلة الدولية الخانقة التي يواجهها والتي تزداد وتتضاعف بعد سلسلة من الاحداث والتطورات التي فضحته على رٶوس الاشهاد، نظير إغتيال الرجل الثاني في تنظيم القاعدة الارهابي في شوارع طهران، وکشف مخططه الارهابي من أجل تفجير التجمع السنوي للمقاومة الايرانية في قاعة فليبنات بباريس عام 2018، ومايجري من محاکمة لقائد تنفيذ هذا المخطط في بلجيکا، ووصولا الى الرسالة التي بعث بها سبعة من خبراء الامم المتحدة في مجال حقوق الانسان بشأن مجزرة عام 1988 وإنتهاءا بإعدامه للصحفي روح الله زم الذي إختطفه من بغداد، فهل هناك من حالة ضياع يمکن أن تقارن بهذه الحالة البائسة التي يعاني منها نظام الملالي والتي هي في الحقيقة محصلة ضياع مستمر منذ 41 عاما من حکم هذا النظام؟!