الثلاثاء,7فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاصبحت فضيحة كبيرة لنظام ملالي طهران

اصبحت فضيحة كبيرة لنظام ملالي طهران

اصبحت فضيحة كبيرة لنظام ملالي طهران

الکاتب:مهدي عقبائي
تقييم الحملة التخريبية للنظام الإيراني

17 يوليو 2020 – الجزء الأول

فضيحة كبيرة لحملة سيبرانية النظام الإيراني ضد السيدة مريم رجوي في مؤتمر إيران حرة – 2

تقدر شركة تردستون 71 بدرجة عالية أن الحكومة الإيرانية، وربما قوات الحرس وبالتعاون مع وزارة المخابرات والأمن، وباستخدام أعضاء من فريق الباسيج السيبراني، شنت عملية مستهدفة ضد المجلس الوطني للمقاومة ومؤتمرًا عبر الإنترنت في 17 يوليو 2020، للتشهير ضد مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. الإجراءات المتخذة تنتهك قواعد تويتر وتتطلب الإجراء المناسب من قبل تويتر لضمان بيئة اجتماعية صحية. فيما يلي بعض العوامل الرئيسية التي تشير إلى تورط الحكومة الإيرانية (في هذه الحملة):

100

تظهر نتائج تحليل الحملة:

شارك ما لا يقل عن 35 إلى 45٪ من الحسابات في هذه الحملة من داخل إيران (غير شاملة للمشاركين الإيرانيين المحتملين الذين يستخدمون الشبكات الخاصة الافتراضية والوكلاء)

وبحسب البيانات، فإن ما يقرب من 46٪ من الحسابات المشاركة في الحملة كانت حسابات مزيفة وبريد عشوائي، بما في ذلك:

11،294 حسابًا لدينا من 24،631 حسابًا نشطًا مستخدمًا في الحملة كانت حسابات منخفضة المتابعة أو تم إنشاؤها حديثًا أو حسابات خاملة، مما يشير إلى أن الحملة قد استخدمت الروبوتات لنشر الرسائل جنبًا إلى جنب مع حسابات الزومبي

تقریرشركة تردسون 71 (Treadstone 71) عمليات النفوذ والتأثير النظام الإيراني

أصداء فضيحة كبيرة لحملة ماكنة سيبرانية النظام الإيراني ضد السيدة مريم رجوي – 1

سجلت قوات الحرس 1،622 حساب Twitter في يونيو ويوليو، في غضون شهر واحد من المؤتمر عبر الإنترنت.

بعد الحملة، من بين 11294 حسابًا ذات متابعين منخفضين، لم يعد هناك 3453 حسابًا، وأصبح 1168 حسابًا غير نشط بعد حدث يوليو 2020

نظرًا لأن تويتر محجوب داخل إيران، يمكن فهم أنه لا يمكن إجراء حملة بمثل هذه الأبعاد من إيران إلا باستخدام أعضاء فريق سيبرانية الباسيج.

جوهر الحملة ضد المقاومة الإيرانية

ودور الوحدات السيبرانية في قوات الحرس

لعبت ما لا يقل عن أربعة حسابات للوحدة الإلكترونية للحرس على موقع تويتر دورًا رئيسيًا في إدارة الحملة لتصدرها في الترند في إيران، كما قامت تسعة حسابات أخرى على الأقل تابعة للوحدة الإلكترونية التابعة للحرس بإدارتها ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي.

9حسابات قد نشروا بالفعل حساباتهم على أنها “ملكية” أو “إصلاحية” أو “ضد النظام”.

ومن السمات البارزة استخدام شخصيات الفتيات الصغيرات لتجنب الضياع وفي نفس الوقت جذب المستخدمين غير المدركين لطبيعة الجهاز لنشر الرسالة والتعاون المحتمل.

أطلقت الوحدة الإلكترونية للحرس للنظام الإيراني الحملة الرئيسية في 17 يوليو وفي الساعة1659 بتوقيت أوروبا، بعد انتهاء خطاب مريم رجوي، وبدأت عملية إشراك المستخدمين وتفعيل الحسابات وتكرار الهاشتاغات. قامت الوحدة الإلكترونية التابعة لفيلق الحملة بتوسيع الحملة من خلال نشر وإعادة نشر التغريدات واستخدام آلاف الروبوتات والحسابات المزيفة ذات المتابعين المنخفضين الذين ينتمون إلى الوحدات الإلكترونية.

استمرت الحملة لمدة 60.6 ساعة من قبل وحدة الاستخبارات الإلكترونية التابعة للحرس، باستخدام آلاف حسابات الباسيج القائمة على نظرية دانبار في جميع أنحاء البلاد. الغرض من 111770 تغريدة (مأخوذة) هو على الأرجح كما يلي:

o ضرورة تقديم مادة هدامة عن المجلس الوطني للمقاومة ایرانیة في نفس وقت انعقاد قمة (إيران الحرة).

منع الشعب في إيران من مراقبة مواقف وأنشطة المجلس الوطني للمقاومة

o إثارة الفوضى والاضطراب بين الناس وأنصار المجلس

o محاولة تقسيم المشاهدين.

كشفت شركة تردستون 17 للأمن السيبراني عن عدد من الحسابات الرئيسية للحملة الإلكترونية لنظام الملالي.

يذكر التقرير أن أحد الحسابات الإلكترونية الرئيسية للملالي سيطلق حملة شيطنة ضد المقاومة الساعة 3:59 مساءً بالتوقيت الأوروبي في 17 يوليو 2020، وسيوجه أعضاء آخرين في الشبكة الإلكترونية للنظام حول كيفية استخدام الهاشتاغ. وخلال أكثر من 60 ساعة من استمرار هذه الحملة الشيطانية “تم إصدار 107582 تغريدة ضد مجاهدي خلق“.