الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارکشفت عنها محكمة بلجيكية - أنتويرب

کشفت عنها محكمة بلجيكية – أنتويرب

کشفت عنها محكمة بلجيكية - أنتويرب

الکاتب:نظام مير محمدي
محاكمة دبلوماسي النظام الإرهابي في أنتويرب ببلجيكا
محكمة بلجيكية – أنتويرب – محاكمة الدبلوماسي الإرهابي التابع لنظام الملالي وإفشاء وثائق لأنشطة إجرامية

تشير الدلائل إلى أنه بالإضافة إلى أسد الله أسدي، الدبلوماسي الإرهابي الذي أدار مرتزقة مجرمين من 2015 إلى 2018، ارتبط عدد من عناصر المخابرات داخل إيران وخارجها بالمرتزقة الإرهابيين وساعدوا في إدارتهم.

في اجتماعات وجهاً لوجه مع نسيمه نعامي وأمير سعدوني في طهران والأهواز، قاموا بتوجيه العملاء بخصوص مهمتهم. في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2018، تابع عنصر مخابرات يُدعى نكار كانت تتابع قضية تنفيذ المؤامرة الإجرامية مع هؤلاء المرتزقة في بلجيكا.

التقى سفاح مخابراتي يُدعى محسن بسعدوني ونعامي مرتين في طهران عام 2012 و 2015، ووجههما بخصوص مهمتهما ضد مجاهدي خلق.

 

وبحسب الوثائق، يقول سعدوني عن هذا الجلاد:

“تعرفت على محسن في إيران، طهران. يعمل محسن أيضًا في جهاز المخابرات الإيراني داخل البلاد. كانت لي علاقات مع محسن في إيران. أعتقد أن محسن هو اسم مستعار.

أعتقد أنه كان أكثر تديناً مما أظهر. كانت له لحية وختم على جبهته.

لا أعتقد أنه كان نشطًا في أوروبا. لم يتم إرسال هؤلاء المتدينين إلى أوروبا، بالطبع، هذا هو انطباعي.

الحديث مع محسن كان حول معلومات عن مجاهدي خلق ومعلومات عن مكتبها في بروكسل. كان يعلم أنني كنت هناك.

كنت في فندق في طهران عام 2015. لقد تحدثت مع محسن طوال الأسبوع. تحدثت أيضًا إلى دانيال في ذلك الوقت. كان دانيال حاضرًا في بعض المحادثات. سألت دانيال إذا كان بإمكاني مغادرة غرفتي لتناول الطعام في الفندق، لكن محسن لم يسمح لي بالخروج.

يضيف سعدوني: أخبرني دانيال (أسد الله أسدي) أن محسن هو رئيسه. لكني شعرت أن دانيال أعلى من محسن. لقد حصلت على هذا من المحادثات التي أجريناها. لذلك أعتقد أن دانيال كذب بشأن موقفه من محسن.

قبل ذلك، كانت المرة الأولى التي رأيت فيها محسن في عام 2012. كانت المرة الأولى في أحد أوكار الأمن في طهران

خلال هذا اللقاء اكتشفت أن هناك أشخاص أعلى من محسن من وزارة المخابرات

في رسائل البريد الإلكتروني، عندما أتحدث عن عائلة محسن، فأنا في الواقع أتحدث عن وزارة المخابرات الإيرانية.

القرارات النهائية بشأن مجاهدي خلق وعملنا، ما هي المعلومات التي يجب أن أعطيها، كلها اتخذت في طهران. . ». .

وبحسب وثيقة أخرى من إحدى الرسائل الإلكترونية المتبادلة بين نعامي وسعدوني وأسدي في 25 أيار / مايو 2018، فإن نعامي وسعدوني يريدان أن يتلقيا وعدا من “محسن” بمكافأة كبيرة إذا نجحا في العملية الإرهابية.

هذا مقتطف من البريد الإلكتروني الذي أرسله سعدوني ونعامي إلى أسدي في 25 مايو 2018:

“سعيد (أمير سعدوني) والسكرتيرة (نسيمه نعامي) فكرا كثيرًا في لعب الورق في الأعراس (العمليات الإجرامية في المؤتمر) وتوصلا إلى استنتاج مفاده أن في لعب الورق (العمليات) يجب أن يكونا محترفين حتى يمكنها الفوز بالمباراة.

“كلاهما يتفقان، ولكن إذا وعد محسن (ضابط المخابرات في إيران) بمكافئة جيدة، فإن تعب هذه السنوات سيزول من جسم سعيد (أمير سعدوني) “.

أخبر دانيال أنه إذا كان يريد أيضًا المشاركة في مباراة الزفاف، فمن المؤكد أن الفرصة الوحيدة المتاحة أمام نعامي وسعدوني لممارسة أوراق اللعب هي شراء 8 أو 9 أو 10 (موعد المباراة) من دانيال.

نحن ننتظر أخبار دانيال. بلغ تحياتنا