الجمعة,3فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارابرزتها الصحف الحكومية في إيران

ابرزتها الصحف الحكومية في إيران

ابرزتها الصحف الحكومية في إيران

الکاتب:معصومة احتشام
مقتطفات من الصحف الحكومية
أثير موضوعان رئيسيان في الصحف الحكومية الثلاثاء 8 ديسمبر:

أولاً: أزمة علاقة النظام بالمجتمع الدولي

ثانياً: أجراس الإنذار للغضب الاجتماعي

أزمة علاقة النظام بالمجتمع الدولي

في 7 ديسمبر، أصدرت ألمانيا وبريطانيا وفرنسا بيانًا مشتركًا حذر بشدة من عواقب خطة مجلس شورى النظام لإلغاء البروتوكول الإضافي وتركيب ثلاث سلاسل من مجموعات الطرد المركزي التي لا تتوافق مع الاتفاق النووي.

وفي هذا الصدد نشرت صحيفة “مستقل” مقالاً بعنوان “أخذوا بالموت لنرضى بالحمى!”. يوضح هذا المقال أن تحذير الترويكا الأوروبية قد يعني إمكانية تفعيل آلية تحريك جميع عقوبات مجلس الأمن ضد النظام.

نقطة أخرى مهمة هي أنه يؤكد: “من الواضح أن مثل هذا التحذير ليس مستقلاً عن مواقف روسيا والصين بشأن هذه القضية”.

 

وتضيف الصحيفة أن هذا الموقف الأوروبي هو بالضبط ما اتخذته إدارة ترامب عندما غادرت الاتفاق النووي ودعت إلى “اتفاقات أكثر من نص الاتفاق”.

تختتم مقالة “مستقل” بطرح بعض الأسئلة المهمة حول النظام:

“في هذا الوضع، السؤال هو:

هل يمكن لخطة البرلمان أن تضع أوروبا بالفعل في حالة سلبية؟

– هل تمنع هذه الخطة إجماع أعضاء الاتفاق النووي على النظام؟

“هل ألقى القرار البرلماني الكرة حقا لملعب الأوروبيين؟”

كما نشرت صحيفة “كيهان” مقالاً للحرسي كتبه حسين شريعتمداري بعنوان “نقول ممن نشكو مما يحدث لنا ونحن السبب”. بدأ شريعتمداري المقال بسؤال ذي مغزى وسأل: “ما الذي حدث في السياسة الخارجية لبلدنا الذي أوصل حكومات فرنسا وبريطانيا وألمانيا إلى حد الوقاحة حيث تأمر الحكومة بعدم تنفيذ قرار البرلمان؟!”.

ثم يرد باستهزاء لزمرة روحاني: “لا تبحثوا عن إجابات لهذه الأسئلة في ماوراء الحدود وعبر المياه. الجواب قريب. الجواب حولنا!”

الحرسي شريعتمداري يعترف بسراب أمل النظام في التغيير السياسي في الولايات المتحدة ويقول: بيان الترويكا الأوروبية يتماشى تمامًا مع تصريحات حكومة روحاني بضرورة ربط مصير النظام بالرئيس بايدن! وكان بايدن قد أعلن بالفعل أن القيود الصاروخية ومنع تواجد النظام في المنطقة شرط لعودته إلى جثة الاتفاق النووي الفاسدة. هذه هي بالضبط الشروط التي ترك ترامب بموجبها الاتفاق النووي!”

 

سفينة النظام تغرق

في خضم هذه الأزمة وكون النظام على مفترق طرق “التفاوض” أو “المواجهة” مع المجتمع الدولي، تحذر صحيفة “وطن امروز” في مقال بعنوان “توجهات خفية” زمرة روحاني من أنكم تعارضون إلى هذا الحد مشروع قانون برلماني لإزالة البروتوكول الإضافي، وأنتم تدلو العدو على ضعف النظام! لذلك يمكن للعدو أن يضغط علينا بأكبر قدر ممكن. وتختتم الصحيفة “أيها السادة، كلنا نجلس في سفينة واحدة، وإذا تضررت وثقبت، سنكون جميعًا في خطر، لذلك يجب أن نحاول حماية هذه السفينة، وليس محاولة لتوجيه العدو من خلال استهداف بعضنا البعض”. !

تحذير من مجتمع متفجر

بما أن أسباب الأزمة الاجتماعية وخطر اندلاع الغضب الشعبي تعود إلى مواضيع مختلفة مثل التضخم والفيضانات و كورونا، تغطي المقالات الصحفية هذا الموضوع أيضًا. لكن ناتجهم جميعًا هو تحذير من الانفجار الاجتماعي الذي هو في التقدير.

في هذا الصدد، كتبت صحيفة أفتاب يزد، في إشارة ضمنية إلى آثار هذه القضية في المجتمع الإيراني وبالطبع تقاعس النظام ولامبالته فيما يتعلق بصحة الناس وحياتهم: خاصة وأن الناس يتساءلون لماذا دولة مثل إيران لديها موارد نفطية كثيرة غيرقادرة على الحصول على لقاح كورونا ؟! وتحذر أفتاب يزد في هذا الصدد: “إذا لم يحل النظام هذه المشكلة في الأشهر المقبلة، فسيكون لها آثار سلبية بين الناس!” ؛ الآثار السلبية تعني نفس خطر اندلاع الغضب الاجتماعي.