الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارترك الناس في براثن كورونا

ترك الناس في براثن كورونا

ترك الناس في براثن كورونا

الکاتب:نظام مير محمدي
فيروس كورونا يجتاح في جميع أنحاء إيران بمساعدة وباء ولاية الفقيه ويدفع الشعب الإيراني إلى المذبح. نظام الملالي، الذي ترك الناس ضد كورونا دون أي حماية، يحاول إلقاء اللوم على الناس في هذا الموقف.

أدى عدم وجود دعم حكومي للشعب إلى حقيقة أنه حتى أولئك الذين لديهم تأمين صحي لم يتم دعمهم في العديد من المجالات الطبية، بما في ذلك الدواء، وهم يضطرون إلى الحصول على الأدوية التي يحتاجونها من السوق المفتوحة بأسعار باهظة تصل إلى عشرات الملايين من التومانات.

 

من خلال فرض غرامات على الناس لعدم ارتداء القناع، يريد روحاني إلقاء اللوم على الناس على الوضع الحالي، والتستر على جرائمه وجرائم حكومته في نشر أزمة كورونا بين الناس من خلال إعادة فتح المدارس وإجراء امتحانات الدخول وعقد اجتماعات حداد عامة وما إلى ذلك وتمهيد الأرضية لقمع الاحتجاجات الشعبية المحتملة.

حاليا راتب العامل مليونان و 800 الف تومان مع العلم ان خط الفقر 10 ملايين تومان. نصف سكان البلد يعيشون في فقر مدقع. لا تستطيع عائلة مكونة من أربعة أفراد في طهران شراء قناع يستخدم لمرة واحدة كل يوم.

في مثل هذه الظروف، اقترحت حكومة روحاني فرض ارتداء الأقنعة وفرض غرامات على من لا يرتدون أقنعة.

القراصنة !! ربما يمكن استخدام هذه الكلمة لوصف عمليات النهب والسرقات التي يرتكبها نظام الملالي ضد الشعب الإيراني. بطبيعة الحال، يتجاوز عمل نظام الملالي القرصنة. لأنه يسرق من الناس بشكل مستمر ويومي. حتى في وباء كورونا، لم يهتم بحياة الناس، ولكن بإطلاق السوق السوداء للأقنعة ومادة التعقيم الهلامية، وتصدير الأقنعة لكسب الدولارات وطرق أخرى ضحى بحياة الناس لكسب المال! من ناحية أخرى، فإنه يستغل فرصة وقوع إصابات كورونا ودفع الناس إلى مذبح كورونا بخسائر بشرية هائلة لصد الانتفاضة والبقاء على الحكم ؛ ولكن من يزرع الريح يحصد العاصفة!

المادة السابقة
المقالة القادمة