الأحد,25فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

هجوم إرهابي لنظام الملالي على حافلة نقل العمال العاملين في مدينة اشرف

Imageيسفر عن 13 قتيلاً و16 جرحى بين العمال الأبرياء
في عملية إجرامية وقعت صباح اليوم الأثنين 29 أيار_ مايو 2006,اقدم الإرهابيون الفاشيون المتشدقون بالدين الحاكمون في إيران على تفجير حافلة مدنية تقل عددًا من العمال العراقيين إلى منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في مدينة أشرف,على بعد ثلاثة كيلومترات من مدينة خالص. وحسب آخر التقارير قتل حتى الآن 13 من العمال واصيب 15 منهم بجروح الحالة الصحية لبعض المصابين خطرة.
إن هذا الهجوم الإرهابي والإجرامي ضد العمال العزل العراقيين الذين كان بعض منهم يزاول العمل في مدينة أشرف لعدة سنوات, يأتي بعد يومٍ واحد فقط بعد زيارة وزير خارجية نظام الملالي للعراق باستخدام قنابل موجهة وشديدة الانفجار كثير التشظية التي تصنع من قبل قوات الحرس.

إن دكتاتورية الإرهاب الحاكمة بإسم الدين في إيران, التي تجد وجود مجاهدي خلق في العراق سدًا منيعًا بوجه سياستها  لتصدير التطرف والإرهاب إلى العراق وبوجه محاولاته لإقامة حكومة صنيعة لها في العراق, كانت منذ ثلاث سنوات تعمل على حمله واسعة لتسليم مجاهدي خلق لنظام الملالي أو طردهم من العراق.
وفي اب _ اغسطس عام 2005 ايضًا اقدم عملاء نظام الملالي في وزارة الداخلية العراقية باختطاف اثنين من مجاهدي خلق علي زاهدي وحسين بويان في شارع كراده الواقع ببغداد ونقلهما إلى وزارة الداخلية ثم إلى مكان مجهول.كما تم احباط عدة عمليات الاختطاف من قبل عملاء نظام الملالي ضد مجاهدي خلق. كما اقدم نظام الملالي ضمن الإطار نفسه بقطع الأرزاق والوقود والماء والكهرباء لمدينة أشرف بواسطة أياديه في الحكومة العراقية.                                              
وفي السابق ايضًا تعرضت الحافلات المدنية العائدة للمجاهدين للعمليات الإرهابية. وفي إحدى الحالات, تعرضت حافلة المجاهدين في التاسع من حزيران 1999 لعملية التفجير بالقرب من أحد المستشفيات الواقعية شمالي بغداد واسفرت العملية عن 6 قتلى و21 جريحًا وفي اليوم التالي تعرض معسكر أشرف لهجوم بصواريخ اسكود.
ومن خلال تسليم مذكرة رسمية من قبل سفيرهم في بغداد إلى وزارة الخارجية العراقية كان الملالي في نهاية شهر نيسان / أبريل الماضي احتجوا على الدعم الواسع للشخصيات والأحزاب والعشائر والشيوخ والمواطنين العراقيين للمجاهدين, طالبوا عمليًا بانتهاك حرية التعبير للمجاهدين والمواطنين العراقيين. وقد أدانت شرائح واسعة من الشعب العراقي والاوساط السياسية في هذا البلاد وكذلك الاوساط السياسية والبرلمانية في أوروبا وأميركا هذا الإجراء من قبل نظام الملالي مؤكدة حقوق مجاهدي خلق الموجودين في ”أشرف” باعتبارهم مدنيون تحت الاحتلال يحظون بمعاهدة جنيف الرابعة. والآن وبعدما بائت جميع هذه المحاولات والمؤمرات اليائسة بالفشل, فان الملالي يحققون ارقامًا جديدة من الجريمة والعمل الإجرامي الذي كانت تكتب وتتهياء له الصحف المأجورة للنظام في العراق وتهدد المجاهدين بتطبيق ”القصاص” بحقهم.
وطالبت السيدة صديقة حسيني الأمين العام لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية منظمة الأمم المتحدة والقوات متعددة الجنسيات والحكومة العراقية بإدانة هذه الجريمة والاعلان عن اسماء الآمرين والمنفذين في هذه الجريمة دون اي التستر مؤكدة ضرورة اجراء عاجل من قبل قبل مجلس الأمن الدولي لإيقاف الإرهاب المنفلت للملالي ضد المواطنين العراقيين الأبرياء وضد اللاجئين السياسيين في مدينة أشرف.واضافت من اجل تحقيق الاستقرار والأمن في العراق وكما اعلنت غالبية الشعب العراقي في هتافاتها ”ايرن بره بره” لايوجد سبيل سوى تجريد هذا النظام المجرم عن جميع إمكانياته وطرده من العراق.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
29 أيار _ مايو 2006