الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباركورونا في ايران .. رئيس النظام الطبي: وفاة 15 في المائة من...

كورونا في ايران .. رئيس النظام الطبي: وفاة 15 في المائة من المصابين بوباء كورونا

كورونا في ايران .. رئيس النظام الطبي: وفاة 15 في المائة من المصابين بوباء كورونا

يفيد تقرير وكالة :إيسنا” الحكومية للأنباء في 1 نوفمبر 2020 أن محمد رضا ظفرقندي، رئيس هيئة النظام الطبي اعترف بأن: “معدل الوفيات في المستشفيات بين المصابين بوباء كورونا يصل إلى حوالي 15 في المائة.

کاتب:نظام مير محمدي
كورونا في إيران
يفيد تقرير وكالة :إيسنا” الحكومية للأنباء في 1 نوفمبر 2020 أن محمد رضا ظفرقندي، رئيس هيئة النظام الطبي اعترف بأن: “معدل الوفيات في المستشفيات بين المصابين بوباء كورونا يصل إلى حوالي 15 في المائة. وبناءً عليه، فإننا نُعتبر أولًا من بين الدول الخمس الأولى من حيث عدد الوفيات بهذا الوباء، وثانيًا يصل عدد الوفيات في مستشفياتنا إلى 15 في المائة، وثالثًا، تتراوح نسبة الوفيات بوباء كورونا في مستشفياتنا قبل الدخول في وحدة العناية المركزة ما بين 40 إلى 50 في المائة”.

 

وقالت مينو محرز، عضوة مقر مكافحة وباء كورونا: إن وضع تفشي وباء كورونا في البلاد مروع إلى حد كبير

ذكرت صحيفة “ستاره صبح” الحكومية أن مينو محرز، عضوة مقر مكافحة وباء كورونا في إيران، قالت: 80 في المائة من المواطنين مصابون ببوادر خفيفة غير مصحوبة بأعراض، وأن 20 في المائة حالتهم حرجة عند مراجعتهم المستشفيات، و5 في المائة منهم يدخلون وحدة العناية المركزة، ويرحل ما لا يقل عن نصفهم. وفي غضون هذه الفترة، ازداد عدد المصابين الذين رأيتهم بشكل مروع وليس بنسبة قليلة مقارنة بما سبق.

لذا، يجب إغلاق المدارس والجامعات والمطاعم ومراكز التسوق وما إلى ذلك، لما لا يقل عن أسبوع لتقليل عدد المصابين نسبيًا، نظرُا لأن الوضع مروع للغاية، ولا يوجد أماكن خالية في المستشفيات فعلًا.

الكارثة البشرية المتوقعة في الشهر المقبل: يجب إغلاق طهران والطرق المؤدية إلى القدوم إليها والخروج منها

هذا وأعلن نادر توكلي، مساعد رئيس مقر قيادة إدارة مرض كورونا في طهران الكبرى، أن لجنة الصحة في طهران، فضلًا عن مجلس المدينة ومقر إدارة مرض كورونا ولجنة الصحة بمجلس شورى الملالي قدموا اقتراحًا إلى اللجنة الأمنية في المقر الوطني لمكافحة وباء كورونا للمطالبة بإغلاق طهران لمدة أسبوعين.

وعلى حد قول توكلي، فإنه بالتصديق على هذا الاقتراح سيتم إغلاق جميع الأجهزة التنفيذية في طهران، الحكومية منها والخاصة، خلال فترة الإغلاق باستثناء أجهزة الإغاثة ، كما أنه سيتم تحديد حركة الناس على مستوى المدينة. ودعا أهالي طهران إلى البقاء في منازلهم.

وفي الوقت نفسه، شدد محسن هاشمي، رئيس مجلس مدينة طهران، على ضرورة التصديق الفوري على إغلاق طهران لمدة أسبوعين، قائلًا: ” إن الموجة الثالثة من وباء كورونا التي بدأت في شهر سبتمبر وصلت إلى ذروتها في شهر أكتوبر، ومن الممكن أن تؤدي إلى تسونامي وكارثة إنسانية في شهر نوفمبر، ما لم يتم اتخاذ إجراءات فعالة لاحتوائها”.

وفاة خامس معلم في مدينة إيذه، ووزارة التربية والتعليم ترفض إغلاق المدارس في هذه المدينة

أعلن حسين آقاملابور، رئيس مديرية التربية والتعليم في مدينة إيذه التابعة لمحافظة خوزستان الواقعة في جنوب غرب إيران؛ عن وفاة خامس معلم في هذه المدينة جراء الإصابة بوباء كورونا، قائلًا: ” فقد 5 أشخاص من زملائنا حياتهم في الأيام الأخيرة، وأثرت هذه الكارثة على التربويين في مدينة إيذه”.

وعلى الرغم من وفاة ما لا يقل عن 5 معلمين في مدينة إيذه بوباء كورونا، وعلى الرغم من أن المعلمين في هذه المدينة كانوا قد حذروا في وقت سابق من تفشي وباء كورونا في مدارس المدينة، بيد أن رئيس مديرية التربية والتعليم في المدينة قال : من الممكن أن يصاب المعلم بهذا الفيروس في أي مكان مثل أي شخص آخر في المجتمع.

وردًا على تحذيرات واحتجاجات المعلمين في مدينة إيذه الذين طالبوا في وقت سابق بإغلاق المدارس بسبب تفشي وباء كورونا، أكد آقاملابور على أنه لا يمكن التأكد بشكل قاطع من أن المعلم أصيب بالفيروس في الفصل والمدرسة “.