الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارحسب صحیفة لوسوار البلجيكية حول محاكمة الدبلوماسي الإرهابي للنظام ملالي طهران

حسب صحیفة لوسوار البلجيكية حول محاكمة الدبلوماسي الإرهابي للنظام ملالي طهران

حسب صحیفة لوسوار البلجيكية حول محاكمة الدبلوماسي الإرهابي للنظام ملالي طهران

نقلت صحيفة “لوسوار” البلجيكية عن “رويترز” وصحيفتي “لوموند” و “دي ستاندرد” – اللتين اطلعتا على محضر استجواب أسدي من قبل الشرطة البلجيكية – الذي أكد أن بلجيكا “لا تفهم ما سيحدث إذا صدر حكم مخالف”.

القضاء البلجيكي يؤمن بتورط النظام الإيراني
الکاتب:نظام مير محمدي
أسد الله أسدي، الدبلوماسي الإرهابي للنظام الإيراني
نقلت صحيفة “لوسوار” البلجيكية عن “رويترز” وصحيفتي “لوموند” و “دي ستاندرد” – اللتين اطلعتا على محضر استجواب أسدي من قبل الشرطة البلجيكية – الذي أكد أن بلجيكا “لا تفهم ما سيحدث إذا صدر حكم مخالف”.

وقال إن الجماعات المسلحة في العراق ولبنان واليمن وسوريا، وكذلك إيران، مهتمة بقضيته و “مستعدة لاتخاذ إجراءات ضد ضباط الشرطة أو الشهود أو أنصار مجاهدي خلق”.

اعتقلت الشرطة في فرنسا وألمانيا وبلجيكا أربعة إيرانيين في 30 يونيو 2018 واليوم التالي للاشتباه في التخطيط لشن هجوم خلال تجمع حاشد في فيلبينت بالقرب من باريس.

تمت دعوة شخصيتين بارزتين مقربتين من دونالد ترامب، رئيس مجلس النواب السابق نيوت غينغريتش وعمدة نيويورك السابق رودي جولياني.

ونظم التجمع من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الذي أقوى أعضائه منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.
وسلم المتهم الرئيسي، أسد الله أسدي، العبوة الناسفة وجهاز التحكم عن بعد، الذي كان من المفترض أن يتسبب في مقتل المشاركين في فيلبينت، إلى الزوجين سعدوني ونعامي. قالت صحيفة دي ستاندرد: مذكرة أمنية من الحكومة تصف أسدي بأنه ضابط في وزارة المخابرات والأمن الإيرانية.

وأضافت لوسوار: رفض أسدي التعاون مع المحققين الذين كدسوا التهم والأدلة ضده. ويعتقد الادعاء العام البلجيكي بتورط النظام الإيراني في القضية.

“في 20 فبراير، كتب جاك روس، رئيس جهاز المخابرات، إلى المدعي العام الفيدرالي:” الهجوم صمم باسم النظام الإيراني وتحت قيادته. لم تكن مبادرة أسدي الشخصية”.

من المقرر أن تحاكم محكمة في أنتويرب أربعة متهمين في 27 نوفمبر بتهم الإرهاب. هذه الحالة حساسة للغاية، ويجب أن تؤخذ تهديدات أسدي بالانتقام على محمل الجد من قبل بلجيكا، وعلى نطاق أوسع، من قبل المسؤولين الأوروبيين.