الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارقمع النظام الايراني للاحتجاجات لن يمنع الانتفاضة القادمة

قمع النظام الايراني للاحتجاجات لن يمنع الانتفاضة القادمة

قمع النظام الايراني للاحتجاجات لن يمنع الانتفاضة القادمة

بعد ما يقرب من ثلاث سنوات من اندلاع الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد والتي كانت بتوجيه ودعم من المقاومة في إيران، لم يتمكن قادة النظام من قمع المد المتزايد للاحتجاجات التي اجتاحت البلاد.

قمع النظام الايراني للاحتجاجات لن يمنع الانتفاضة القادمة
مهدي عقبائي عضو المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
بعد ما يقرب من ثلاث سنوات من اندلاع الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد والتي كانت بتوجيه ودعم من المقاومة في إيران، لم يتمكن قادة النظام من قمع المد المتزايد للاحتجاجات التي اجتاحت البلاد.
قامت العديد من القوات الأمنية، بما في ذلك الجيش، وقوات الحرس، والشرطة المحلية، بقمع انتفاضات ديسمبر 2017 / يناير 2018، وانتفاضات نوفمبر 2019، واحتجاجات يناير 2020 على مستوى البلاد، ومئات الاحتجاجات والإضرابات الأقل امتداداً، والتي حدثت في جميع أنحاء البلاد على مدى السنوات الثلاث الماضية، ولكن في كل مرة يتم فيها إسكات مظاهرة، تم تنظيم خمسة أخرى.
وفي الواقع، لم تتمكن قوات الأمن من قمع انتفاضات 2017/2018 إلا بعد قتل عشرات المتظاهرين واعتقال آلاف آخرين على مدى أسبوعين. حتى بعد هذا الاستعراض الوحشي، سجلت منظمة مجاهدي خلق في عام 2018 ما مجموعه 9357 احتجاجاً مناهضاً للنظام في إيران، فيما وصفته الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي بـ “عام مليء بالانتفاضات”.

الحملات القمعية للنظام:

اعتمد النظام الإيراني على القمع كاستراتيجيته وحيدة لضمان سيطرته على شعبه. وبدلاً من معالجة المخاوف الواقعية التي عبر عنها الناس، يستجيب الملالي للاحتجاجات السلمية بالقمع العنيف. لقد ثبت أن هذا غير فعال. تم إطلاق النار على المتظاهرين في الشارع، وتم اعتقال عشرات الآلاف منهم، وتعذيبهم وإعدامهم، لكن هذا عزز إرادتهم نحو إيران حرة.
خلال انتفاضات تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، قيد النظام الوصول إلى الإنترنت في البلاد لمنع العالم من مشاهدة الاحتجاجات على مستوى البلاد ورد فعل الحكومة الوحشي، لكن أنصار مجاهدي خلق البارعين في التكنولوجيا تمكنوا من إخراج مقاطع فيديو وصور للاحتجاجات خارج البلاد. لقد شاهد العالم بشكل مرعب كيف أطلقت قوات الحرس النار من طائرات الهليكوبتر على الحشود، حيث امتلأت الشوارع في جميع أنحاء البلاد بالإيرانيين من مختلف جوانب الحياة والذين يطالبون بالتغيير. أدت محاولات النظام لإخفاء ممارساته وقمع الاحتجاجات إلى تضخيم غضب العالم وأدت إلى دعوات دولية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في إيران.
وفي سبتمبر/ أيلول، استخدم القضاء التابع للنظام تكتيكاً آخر لترهيب الشعب ومنع الاحتجاجات في المستقبل. تم إعدام المصارع البطل نويد أفكاري في 12 سبتمبر / أيلول على الرغم من اعتراضات الرياضيين من جميع أنحاء العالم، والعديد من منظمات حقوق الإنسان، وقادة العالم، واللجنة الأولمبية الدوليةIOC) ) حيث تم اعتقال أفكاري لمشاركته في احتجاجات على مستوى البلاد في أغسطس آب 2018 في مسقط رأسه شيراز، ثم اتُهم زوراً بقتل أحد موظفي البلدية. وهذه استراتيجية شائعة تستخدم مع السجناء السياسيين. ثم تعرض للتعذيب لمدة 50 يوماً قبل أن يعترف زوراً بالجريمة. ولم يقدم الادعاء أي دليل غير اعترافه بالإكراه، ورُفض طلب استئناف محاكمة البطل نويد أفكاري.
مرة أخرى، أدى إعدام أفكاري إلى تسريع الدعوات لإجراء تحقيقات في انتهاكات حقوق الإنسان في إيران وأدى إلى إلغاء زيارة وزير خارجية النظام جواد ظريف إلى ألمانيا. كما أن ذلك لم يثني الإيرانيين عن الاحتجاج.

تحذيرات من المطلعين في النظام

ألقى النظام باستمرار باللوم على منظمة مجاهدي خلق في الاحتجاجات، وعكس سياسته القديمة المتمثلة في التقليل من أهمية نفوذ منظمة مجاهدي خلق في إيران. وقد أدى ذلك إلى نتائج عكسية على طهران بشكل سيء، حيث كشفت عن مخاوف الملالي من منظمة مجاهدي خلق وجعل المجتمع الدولي يدرك أن الجماعة لها وجود نشط في البلاد. كان من الصعب تأكيد ذلك من قبل بسبب تقييد النظام لوسائل الإعلام.
الآن بعد أن تحدث النظام بصراحة عن نفوذ منظمة مجاهدي خلق، أصبح هذا موضوعاً منتظماً عند مناقشة الاستياء العام. ومع ذلك، لا تزال السلطات غير قادرة على استيعاب دورها في الاضطرابات الاجتماعية المتزايدة. وفي مقابلة حديثة على التلفزيون الحكومي، تحدث المتحدث باسم القوات المسلحة شكرجي عن المهمة المزدوجة لقوات الحرس. قال شكرجي إن على قوات الحرس الدفاع عن “الحدود الأيديولوجية” للثورة الإسلامية في الداخل والخارج، و قوله في الداخل يعني مواجهة منظمة مجاهدي خلق، خشية أن تقوض ثقة الشعب في النظام. ولم يتطرق إلى المشاكل التي تخلق انعدام ثقة الشعب.
وتطرقت صحيفة آرمان الحكومية إلى بعض هذه المشاكل في افتتاحية يوم الأحد حيث ذكرت أن أنشطة منظمة مجاهدي خلق مدفوعة بعدم الرضا الاقتصادي ونقص التعويضات من مسؤولي النظام. وجاء فيها: “الضغط الاقتصادي الذي تتحمله الطبقات الاجتماعية الدنيا لا يمكن تحمله”.
“يجب أن نكون حذرين حتى لا يفقدوا تسامحهم لأن هذا قد يكون له عواقب اجتماعية وأمنية”.
كما يعلم أي شخص لديه معرفة سطحية بالأحداث الإيرانية الحالية، فإن النظام لم ولن يفعل شيئاً للتخفيف من المعاناة الاقتصادية. من المحتمل حدوث انتفاضة أخرى بمجرد انتهاء وباء كورونا أو أن الغضب العام يفوق خطر العدوى.