الإثنين,24يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالعالم يريد أن يعرف ماذا يجري في إيران

العالم يريد أن يعرف ماذا يجري في إيران

العالم يريد أن يعرف ماذا يجري في إيران
شعر القادة والمسٶولون في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بحالة من الغضب والامتعاض الشديد لتزايد الاهتمام الدولي بالاوضاع في إيران

العالم يريد أن يعرف ماذا يجري في إيران
اسراء الزاملي – الحوار المتمدن: يشعر القادة والمسٶولون في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بحالة من الغضب والامتعاض الشديد لتزايد الاهتمام الدولي بالاوضاع في إيران ولاسيما فيما يرتبط بالشعب الايراني ومايعانيه في ظل حکم هذا النظام طوال العقود الاربعة الماضية، وبشکل خاص إهتمام وسائل الاعلام العالمية والذي صار يشکل مصدر قلق للنظام لأنه يعرف جيدا بأن مايطرح في الاعلام العالمي يلقى له صدى وإهتمام في أوساط القرار الدولي وبالاخص إذا ماتکرر طرح الموضوع نفسه لأکثر من مرة، وإن الاعلام العالمي صار خلال الفترة الاخيرة بشکل خاص يهتم إهتماما ملفتا للنظر بالقضية الايرانية ويسلط عليها الاضواء کما لم يقم بذلك في الفترات الماضية.
سبب غضب وإمتعاض النظام الايراني يعود الى إن الدافع وراء لفت أنظار الاوساط الاعلامية والسياسية للأوضاع في إيران، يعود للنشاطات والفعاليات المستمرة للمقاومة الايرانية وقيامها بطرح الاوضع في إيران من مختلف الجوانب وترکيزها على مايعانيه الشعب الايراني من ممارسات قمعية وإنتهاکات صارخة في مجال حقوق الانسان الى جانب نجاح المقاومة الايرانية في جعل المجتمع الدولي يلتفت الى أخطائه من حيث تعامله مع الاوضاع في إيران وکيف إنه قد سلك نهجا کان يصب الى الاعوام الاخيرة في صالح النظام، بل وإن الذي جعل النظام يشعر بقلق بالغ هو إن المقاومة اايرانية قد تمکنت أخيرا من أن تبقي جرائم فظيعة إرتکبها النظام بحق الشعب الايراني والمقاومة الايرانية ساخنة وتحت الانظار نظير المقاومة الايرانية، وجريمة إغتيال الدکتور کاظم رجوي في سويسرا عام 1990، والعديد من الجرائم الاخرى.
الاهتمام الکبير الذي باتت الاوساط الاعلامية والسياسية الدولية المختلفة توليها للمٶتمرات والتجمعات الدولية المتباينة للمقاومة الايرانية وبشکل خاص خلال الاشهر القليلة الماضية، هو مصدر قلق کبير آخر للنظام الايراني ولاسيما وإن هذا الاهتمام الکبير يأتي بعد تجاهل وصمت سلبي لأعوام طويلة حيث صار واضحا بأن کل ذلك الصمت والتجاهل قد کان لصالح النظام الايراني وأضر کثيرا بالشعب الايراني، وإننا إذ نجد اليوم صحيفة مرموقة ومعتبرة على الصعيد الدولي کصحەفة”واشنطن تايمز” تقوم بنشر عدد خاص في ملحقها في 16 سبتمبر 2020من 56 صفحة حول المؤتمر العالمي لإيران الحرة، والتي أعلن عنها التحالف من أجل توعية الجمهور، فإن ذلك يعتبر بمثابة تطور غير عادي على مستوى الاعلام العالمي خصوصا وقد سبق ذلك إهتمامات مشابهة من جانب صحف ومجلات وإذاعات وقنوات فضائية مشهورة أخرى. هذا العدد الخاص عبارة عن مجموعة مختارة من التقارير والصور من ثلاث مؤتمرات لإيران الحرة، بما في ذلك خطابات السيدة مريم رجوي، وإحياء ذكرى الانتفاضة الوطنية 21 يوليو1952، ومقتطفات من خطابات ورسائل لشخصيات دولية، وأعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي، وأعضاء في الكونغرس، وبيانات لشخصيات أمريكية، وتقارير بالفيديو عن أنشطة معاقل الانتفاضة وشهداء انتفاضة نوفمبر2019 وأبعاد ضحايا كورونا نتيجة سياسات النظام الإجرامية. وعلى الاغلب فإن العالم لم يقد موقفا لاأباليا مما يجري داخل إيران بل وحتى إنه يريد أن يعرف ماذا يجري هناك ويريد أن يکون له دور وشأن من حيث عدم السماح للنظام بالمزيد من التمادي في جرائمه وإنتهاکاته بحق الشعب الايراني.