الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمناشدة 215 نائباً من 24 دولة أوروبية وعربية

مناشدة 215 نائباً من 24 دولة أوروبية وعربية

مناشدة 215 نائباً من 24 دولة أوروبية وعربية
يجب ألا تبيع أي دولة أسلحة للنظام الإيراني، ولا ينبغي على النظام الإيراني بيع أو إرسال أسلحة لأي شخص.

مناشدة 215 نائباً من 24 دولة أوروبية وعربية
دعم دعوة قائد المقاومة بضرورة حل قوات الحرس للنظام الإيراني
کاتب:عبدالرحمن كوركي مهابادي
تزامنا مع إعلان الولايات المتحدة عن تنفيذ آلية الزناد الساعة الواحدة من فجر الأحد 20 سبتمبر (بتوقيت غرينتش لإعادة العقوبات وقرارات مجلس الأمن ضد نظام الملالي؛
انضم 112 برلمانيًا آخر من 10 دول إلى البيان الذي أطلقه برلمانيون من 14 دولة أوروبية وعربية.
استمعوا إلى صوت الشعب الإيراني

1. فرض حظر السلاح على النظام الإيراني وأي إجراء لازم له
2. العودة إلى قرارات مجلس الأمن ضد النظام الإيراني
3. دعم دعوة قائد المقاومة الإيرانية بضرورة حل قوات الحرس للنظام الإيراني
يجب ألا تبيع أي دولة أسلحة للنظام الإيراني، ولا ينبغي على النظام الإيراني بيع أو إرسال أسلحة لأي شخص.

نحن ندعم دعوة زعيم المقاومة الإيرانية إلى أن إيران ليست بحاجة إلى جيشين. يجب حل قوات الحرس للنظام الإيراني. يجب أن تنفق الأموال المخصصة لها وبرامجها الخبيثة على تحسين حياة الناس.

مناشدة 215 نائباً من 24 دولة أوروبية وعربية: الشعب الإيراني، مثله مثل أي أمة حضارية أخرى، يريد الحرية والديمقراطية والمساواة بين الجنسين. إنهم يريدون فرص عمل وسكن وحد أدنى من المعيشة، وليس قنبلة ذرية.

بيان من أعضاء البرلمان الأوروبي: الإيرانيون الذين يعيشون تحت خط الفقر يريدون حياة مزدهرة بدلاً من إنفاق ثرواتهم على برنامج نووي أو صاروخي.

لذلك، ووفقًا لإرادة الشعب الإيراني ومن أجل السلام والأمن العالميين، فإننا الموقعون أدناه نحث حكوماتنا بشدة على اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لمواصلة حظر الأسلحة المفروض على النظام الإيراني.

نحن نؤيد دعوة زعيم المقاومة الإيرانية بأن البلاد ليست بحاجة إلى جيشين. يجب حل قوات الحرس للنظام الإيراني وإنفاق الأموال المخصصة له وخططه التخريبية على تحسين حياة الناس.
الجدير بالذكر أن هذا البيان وقع عليه 215 برلمانيًا من 24 دولة أوروبية وعربية.