الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالولايات المتحدة: الشعب الإيراني يتعرض لوباء التعذيب إضافة إلى وباء كورونا

الولايات المتحدة: الشعب الإيراني يتعرض لوباء التعذيب إضافة إلى وباء كورونا

الولايات المتحدة: الشعب الإيراني يتعرض لوباء التعذيب إضافة إلى وباء كورونا

أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرًا يوم الأربعاء 2 ايلول تحت عنوان «سحق الإنسانية» وثقت فيه تفاصيل عن اعتقال وصدور أحكام بعد الاحتجاجات العارمة التي شهدتها إيران في نوفمبر الماضي.

الولايات المتحدة: الشعب الإيراني يتعرض لوباء التعذيب إضافة إلى وباء كورونا
کاتب:نظام مير محمدي
تقرير العفو الدولية بشأن تعذيب معتقلي انتفاضة عام 2019
تعليقا على تقرير العفو الدولية بخصوص تعذيب شباب الانتفاضة في سجون نظام الملالى، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان اورتيغاس يوم الخميس 9 سبتمبر «الشعب الإيراني يتعرض لوباء التعذيب إضافة إلى وباء كورونا».

وقالت في تغريدة على تويتر: «الشعب الإيراني تحملوا العذاب أكثر من وباء كورونا. وأعلنت العفو الدولية الفرع الخاص لإيران في تقريرها الجديد أن النظام الإيراني أحدث “وباء تعذيب” يشمل اقتلاع أظافر المتظاهرين والصدمات الكهربائية والإيهام بالغرق والحقن القسرية والإعدامات الوهمية».

أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرًا يوم الأربعاء 2 ايلول تحت عنوان «سحق الإنسانية» وثقت فيه تفاصيل عن اعتقال وصدور أحكام بعد الاحتجاجات العارمة التي شهدتها إيران في نوفمبر الماضي.

وقال التقرير إن السجناء تعرضوا للتعذيب بشكل متكرر لمعاقبة وترهيب وإهانة المحتجزين لحملهم على الاعتراف.

ويقول تقرير العفو الدولية أن القوات الأمنية والقضائية للنظام الإيراني مارسوا إضافة إلى الإساءة الجنسية التعذيب بالضرب بالعصي والأنابيب المطاطية والسكاكين والهراوات وأسلاك الكهرباء.

وتقول معلومات العفو الدولية إن محققين ومسؤولي السجون ارتكبوا عنفا جنسيا ضد محتجزين ذكور، بما في ذلك من خلال تجريدهم من ملابسهم وإجبارهم على التعري ورش رذاذ الفلفل على منطقة الأعضاء التناسلية واستخدام الصدمات الكهربائية.

ويشير التقرير إلى أن «الضحايا يتعرضون للكم والركل والجلد وهم مغطي الرأي أو معصوبي العينين».

تم استخدام العصا وأنابيب مطاطية والصعق والأسلاك الكهربائية لضرب المحتجزين.

كما تشير العفو الدولية إلى حرمان المعتقلين من المياه والطعام الكافي. والتعليق من اليدين والجلوس على الرجلين بطريقة مؤلمة وحرمانهم من الرعاية الطبية».

وأشارت المنظمة مرة أخرى إلى عدد 7000 محتجز خلال احتجاجات نوفمبر وكتبت أن من بين الضحايا أطفال بعضهم لا تتجاوز أعمارهم 10 سنوات.