الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالنظام الايراني أکبر خطر وتهديد يحدق بالعالم

النظام الايراني أکبر خطر وتهديد يحدق بالعالم

النظام الايراني أکبر خطر وتهديد يحدق بالعالم
عند مراجعة التجمعات السنوية للمقاومة الايرانية خلال الاعوام الماضية والمواضيع والقضايا التي تم طرحها خلالها، فقد إمتزجت وتداخلت إرادة وصوت ومطلب الشعب الايراني مع إرادة وصوت ومطلب المجتمع الدولي

النظام الايراني أکبر خطر وتهديد يحدق بالعالم
N . C. R. I : عند مراجعة التجمعات السنوية للمقاومة الايرانية خلال الاعوام الماضية والمواضيع والقضايا التي تم طرحها خلالها، فقد إمتزجت وتداخلت إرادة وصوت ومطلب الشعب الايراني مع إرادة وصوت ومطلب المجتمع الدولي بضرورة التصدي للسلوك المنحرف والعدواني المشبوه للنظام الايراني والذي صار يمثل خطرا وتهديدا على السلام والامن والاستقرار على مستوى العالم خصوصا وإنه يصر على تصديره للتطرف والارهاب للعالم وعدم التخلي عن ذلك مهما کلف الامر.
هذا التطور العالمي ـ الايراني الکبير الذي تم تجسيده بصورة غير عادية خلال التجمع الاخير في أشرف3 في 17 يوليو الماضي، عبر في الواقع عن الموقف الحقيقي والواقعي للشعب الايراني والعالم کله ازاء النظام الايراني الذي لم يعد سرا بأن مجرد إستمراره هو تهديد خطير يحدق بالعالم کله ولابد من العالم أن يتخذ موقفا صارما وحازما حياله وعدم السماح لماکنة صناعة الارهاب والتطرف في طهران بأن تستمر في عملها المشبوه.
هذا التناغم في المواقف الذي تم تجسيده على مر الاعوام الماضية وخصوصا في التجمع الاخير، هو في الحقيقة تطور إيجابي مهم جدا من أجل قطع الطريق على نظام الدجل والشعوذة والارهاب والتطرف في طهران وکبح جماحه وعدم السماح له بالمزيد من التمادي وهو يدل على إن نظام الملالي لم يعد حالة إيرانية منغلقة ومنطوية على نفسها أو إنها حالة إيرانية خاصة بل إن خطرها وتهديدها يتجاوز ذلك بکثير، وإن المشارکة الکبيرة وغير المسبوقة في التجمع الاخير والذي تم إعتباره أکبر مٶتمر من نوعه عبر شبکة الانترنت، يٶکد بأن النظام الايراني صار حالة عامة تخص العالم کله وليس الشعب الايراني فقط، ومن هنا يجب على المجتمع الدولي أن يأخذ هذا الموضوع على محمل الجد وتهتم به بالصورة الذي يتم فيه درأ شر هذا النظام.
الخطر والتهديد الکبير الذي يمثله النظام الايراني على العالم، يجب معالجته والتصدي له بالصورة المطلوبة، وخصوصا بجعل صاحب القضية الاساسية في الصورة وإعطائه الاولوية بهذا الصدد، وإن صاحب القضية وکما هو معروف الشعب الايراني الذي ذاق الامرين على يد هذا النظام، ويسعى ويناضل بکل مابوسعه من أجل إسقاطه جنبا الى جنب مع المقاومة الايرانية التي تعتبر البديل الديمقراطي للنظام ومن هنا، فإن الاعتراف بنضال الشعب الايراني من أجل الحرية والاعتراف الرسمي بالمقاومة الايرانية کبديل شرعي للنظام، هو مطلب ملح وعاجل يجب على المجتمع الدولي الالتفات إليه وإعتباره مفتاح الحل للمعضلة الايرانية.
الرسالة المهمة التي نجحت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية من إيصالها للعالم وجعلهم يعون مضامينها الاساسية، هي إن النظام ليس بعدو للشعب الايراني والمقاومة الايرانية فقط وإن إسقاطه وتغييره ليس شأنا داخليا إيرانيا بحتا بل إنه يعني العالم أيضا لأن الارهاب والتطرف الذي يعصف بالعالم حاليا ويعتبر أکبر تهديد وخطر يحدق به إنما مصدره وبٶرته الاساسية هو هذا النظام الذي يستخدم علاقاته السياسية والاقتصادية والثقافية من أجل تصدير ونشر التطرف والارهاب والذي يٶکد ذلك هو إن محاکمة الارهابي أسدالله أسدي وعصابته الارهابية في بلجيکا والمعلومات المستفيضة التي صار العالم کله يعرف عنها بشأن النشاطات والاعمال الارهابية الاخرى التي قام بها النظام في سائر أرجاء العالم الى جانب إن معظم التنظيمات والجماعات الارهابية تعود الى نظام الملالي، أثبتت بأن هذا النظام هو أکبر خطر وتهديد يحدق بالعالم ولابد من التصدي له ودعم وتإييد نضال الشعب والمقاومة الايرانية من أجل إسقاطه.