الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباردعوة أكثر من 100 مشرع أوروبي وعربي لإعادة فرض قرارات مجلس الأمن...

دعوة أكثر من 100 مشرع أوروبي وعربي لإعادة فرض قرارات مجلس الأمن الدولي ضد النظام الإيراني

دعوة أكثر من 100 مشرع أوروبي وعربي لإعادة فرض قرارات مجلس الأمن الدولي ضد النظام الإيراني

أصدرت اللجنة البريطانية لحرية إيران (BCFIF) البيان الصحفي التالي حيث تجتمع اللجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة في فيينا يوم الثلاثاء 1 سبتمبر / أيلول،

دعوة أكثر من 100 مشرع أوروبي وعربي لإعادة فرض قرارات مجلس الأمن الدولي ضد النظام الإيراني

اللجنة البريطانية من أجل إيران الحرة

للنشر الفوري
خبر صحفي

أصدرت اللجنة البريطانية لحرية إيران (BCFIF) البيان الصحفي التالي حيث تجتمع اللجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة في فيينا يوم الثلاثاء 1 سبتمبر / أيلول، وتنظم الجاليات الإيرانية في النمسا مسيرة خارج قصر كوبورغ في فيينا اليوم الثلاثاء الساعة 11 صباحًا (بالتوقيت المحلي)، وذلك للاحتجاج على فشل الأمم المتحدة في تمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران.

كما أن كل من السيد هون دايفد جونز و البرلماني بوب بلاكمان متاحان للتعليق على هذه المبادرة.
يرجى من سائل الإعلام المهتمة الاتصال بـ BCFIF على

secreatry @ iran freedom.org.

بيان صحفي:

دعوة أكثر من 100 مشرع أوروبي وعربي لإعادة فرض قرارات مجلس الأمن الدولي ضد النظام الإيراني، والتأكيد على ضرورة حل قوات الحرس التابعة للنظام الإيراني.

صادق أكثر من مائة مشرع أوروبي وعربي على بيان، أدان فيه “القمع الوحشي داخل إيران مثل مذبحة أكثر من 1500 شخص في انتفاضة نوفمبر 2019″، واستمرار “المخططات الإرهابية ضد معارضيها، ومن الأمثلة على ذلك حدث في السنوات الأخيرة في فرنسا وألبانيا والدنمارك وهولندا مما أدى إلى طرد سبعة دبلوماسيی للنظام ومحاكمة دبلوماسي واحد وعدد من إرهابييه في أوروبا “. وطالب الموقعون بإعادة فرض قرارات مجلس الأمن الدولي ضد النظام الإيراني.
وحث الموقعون من المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وأيرلندا والبرتغال وليتوانيا ورومانيا وسويسرا والأردن ومصر، حكوماتهم على “اتخاذ كل الإجراءات الضرورية للإبقاء على حظر الأسلحة على إيران”.
يجب ألا تبيع أي دولة أسلحة لإيران ولا ينبغي السماح للنظام الإيراني ببيع أو إرسال أسلحة إلى أي جهة “.
وجاء في البيان أن “النظام الإيراني متورط بنشاط في أنشطة الترويج للحرب في المنطقة.
وهو يرفض التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن خطة العمل المشتركة الشاملة وينتهك بوضوح العديد من بنود خطة العمل المشتركة الشاملة وقرار مجلس الأمن رقم 2231 بما في ذلك درجة تخصيب اليورانيوم وكمياته المخزنة وعدد أجهزة الطرد المركزي. . ”
لقد صرخ الشعب الإيراني مرارًا وتكرارًا في احتجاجات الشوارع بأنه يحتاج إلى ثروته الوطنية لتنفقها على رفاهية الشعب والخدمات العامة الأساسية خاصة في الوقت الحالي في مواجهة كورونا Covid19.
فهم لا يحتاجون إلى منشآت تخصيب اليورانيوم؛ لا يفضلون برامج الصواريخ البالستية. ويدينون إنفاق أموالهم على أنشطة الترويج للحرب والتدخل في دول الشرق الأوسط “.
ويضيف البيان: «نؤيد دعوة زعيم المقاومة الإيرانية بأن البلاد لا تحتاج إلى جيشين. يجب حل قوات الحرس وإنفاق الأموال المخصصة لقوات الحرس وبرامجها المدمرة لتحسين حياة الناس”.

اللجنة البريطانية من أجل إيران الحرة

31 أغسطس 2020
###
www.iran-freedom.org
البريد الإلكتروني: [email protected]

اللجنة البريطانية من أجل إيران الحرة

بيان عن إيران

استمع إلى صوت الشعب الإيراني

يريد الشعب الإيراني، مثل أي أمة حضارية أخرى، الحرية والديمقراطية والمساواة بين الجنسين. يريدون وظائف ومنازل والحد الأدنى من متطلبات الرزق والحياة.
إنهم يريدون حياة مزدهرة بدلاً من إنفاق ثرواتهم على البرامج النووية أو الصاروخية بينما يعيش الكثير من الناس تحت خط الفقر.
منذ توقيع الاتفاق على خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) في عام 2015، لم تتوقف قوات الحرس (IRGC) ) مطلقًا عن القمع الوحشي داخل إيران.
وقُتل مئات الأشخاص وجُرح الآلاف في انتفاضة نوفمبر 2019. واستمرت في تنفيذ المؤامرات الإرهابية ضد معارضيها. من الأمثلة التي حدثت في السنوات الأخيرة في فرنسا وألبانيا والدنمارك وهولندا أدت إلى طرد سبعة دبلوماسيين من النظام ومحاكمة دبلوماسي وعدد من إرهابييه في أوروبا.
لقد شارك النظام الإيراني بنشاط في أنشطة الترويج للحرب في المنطقة. وهو يرفض التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن خطة العمل المشتركة الشاملة وينتهك بوضوح العديد من بنود خطة العمل المشتركة الشاملة وقرار مجلس الأمن رقم 2231 بما في ذلك درجة تخصيب اليورانيوم وكمياته المخزنة وعدد أجهزة الطرد المركزي. .
وقد صرخ الشعب الإيراني مرارًا وتكرارًا في احتجاجات الشوارع بأنهم بحاجة إلى ثروتهم الوطنية لإنفاقها على رفاهية الشعب والخدمات العامة الأساسية خاصة في الوقت الحالي في مواجهة كورونا Covid-19.
إنهم لا يحتاجون إلى منشآت تخصيب اليورانيوم ولا يفضلون برامج الصواريخ البالستية ويدينون إنفاق أموالهم على أنشطة الترويج للحرب والتدخل في شؤون الشرق الأوسط.
لذلك، وانطلاقاً من رغبة الشعب الإيراني ومن أجل السلام والأمن العالميين، فإننا الموقعون أدناه ندعو جميع حكوماتنا إلى:

1 – اتخاذ كل التدابير اللازمة للإبقاء على حظر توريد الأسلحة إلى إيران. يجب ألا تبيع أي دولة أسلحة لإيران، ولا ينبغي السماح للنظام الإيراني ببيع أو إرسال أسلحة إلى أحد.

2. إعادة فرض قرارات مجلس الأمن الدولي ضد النظام الإيراني.

3. دعم دعوة زعيم المقاومة الإيرانية إلى أن البلاد لا تحتاج إلى جيشين. يجب حل قوات الحرس، وإنفاق الأموال المخصصة لقوات الحرس وبرامجه المدمرة لتحسين حياة الناس.

www.iran-freedom.org
البريد الإلكتروني: [email protected]