الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارضرورة إتخاذ موقف دولي حاسم وحازم من النظام الايراني

ضرورة إتخاذ موقف دولي حاسم وحازم من النظام الايراني

ضرورة إتخاذ موقف دولي حاسم وحازم من النظام الايراني
الاوضاع في إيران وخصوصا بعد تأسيس نظام الملالي، کانت ولازالت لها تأثيرات وتداعيات على الامن والاستقرار في المنطقة بشکل خاص والعالم بشکل عام

ضرورة إتخاذ موقف دولي حاسم وحازم من النظام الايراني
N.C. R. I : الاوضاع في إيران وخصوصا بعد تأسيس نظام الملالي، کانت ولازالت لها تأثيرات وتداعيات على الامن والاستقرار في المنطقة بشکل خاص والعالم بشکل عام، ويبدو إن هناك ثمة تطابق في الاراء بشأن إن التغيير الحقيقي في إيران بات ليس مطلوبا وإنما ضروريا ولابد منه غير أن المجتمع الدولي الذي ظل موقفه على مر العقود الاربعة الماضية يميل لصالح نظام الملالي في خطه العام خصوصا من حيث مسايرته وممشاته من أجل وهم إعادة تأهيله، وتيقن من أن النظام قد نجح في إستغلال الموقف الدولي لصالحه وقام بتوظيفه على أفضل وجه، ولذلك فإن المجتمع الدولي يقف اليوم أمام مفترق حاسم وحساس يجب عليه أن يأخذ بزمام المبادرة قبل أن تفوت الفرصة خصوصا وان الظروف والاوضاع کما نرى في سياق الامور ومٶشراتها تسير بإتجاه المزيد من التعقيد والذي يقوم به هذا النظام من أجل المحافظة على بقائه وضمان عدم تعرضه لخطر السقوط، وهو الامر الذي يجب على المجتمع الدولي أن ينتبه له جيدا.
من يتابع الاوضاع في إيران بدقة يتوصل الى حقيقة أن الفاشية الدينية الحاکمة في طهران تمر بظروف بالغة الصعوبة ليس بإمکانها تخطيها او تجاوزها، وهي تسعى من خلال توسيع دائرة الفوضى وإستغلال العامل الديني ببعده الطائفي لخلط الاوراق فإنها بذلك تثبت مدى خطورتها على الامن الاجتماعي بشکل خاص والقومي للمنطقة ولاسيما بعد الانتفاضتين الاخيرتين اللتين قادتهما منظمة مجاهدي خلق والتي رسمت المعادلة الايرانية بصورة جديدة بحيث برز فيها الشعب الايراني و المقاومة الايرانية کطرف رئيسي مؤثر ولاريب من إن العالم بدأ ينتبه الى أن هناك إصرار إستثنائي لدى الشعب الايراني والمقاومة الايرانية من أجل التغيير الجذري، وإن حتمية تفعيل موقف المجتمع الدولي ازاء الشعب الايراني والمقاومة الايرانية والاعتراف بکفاحهما من أجل التغيير والوقوف الى جانبهما، خصوصا وإن للمقاومة الايرانية إستحقاقات على المجتمع الدولي ذلك أنها وفي أيام کان العالم يراهن على إعادة تأهيل هذا النظام وإنخراطه في المجتمع الدولي، کانت المقاومة الايرانية المبادرة لإماطة اللثام عن الشر الذي يضمره ضد بلدان المنطقة والعالم، ولم يکن کشف الجانب العسکري للمشروع النووي للنظام من جانب المقاومة إلا خدمة کبيرة للأمن والاستقرار والسلام الدولي في وقت کان المجتمع الدولي منخدعا الى حد ما بمزاعم نظام الملالي بشأن سلمية برنامجه النووي، کما أن جرائم هذا النظام التي إرتکبها بحق الشعب الايراني ولاسيما إنتهاکاته الفظيعة في مجال حقوق الانسان و المرأة والتي تجاوزت کل الحدود الواقعية والمعقولة والتي ترتقي الى مصاف جرائم بحق الانسانية، والتي وثقتها المقاومة الايرانية و قدمتها للجهات المعنية، تعتبر هي الاخرى خدمة کبيرة للمجتمع الدولي ناهيك عن أن المقاومة الايرانية هي التي بادرت وتبادر لفضح الکثير من مخططات هذا النظام في مجال تصنيع وتصدير الارهاب لدول المنطقة و إثبات ذلك وفق لغة الارقام والمستندات وإن النشاطات الارهابية الاخيرة التي قام بها النظام الايراني من خلال سفاراته ضد المقاومة الايرانية في بلدان أوربا والولايات المتحدة قد أکدت حقيقة هذا النظام، ومن هذه المنطلقات، فإن على المجتمع الدولي أن يعمل من أجل تغيير طريقة تعامله وتعاطيه مع اللاوضاع في إيران وبشکل خاص حيال نظام الفاشية الدينية الذي يعتبر مصدر الفوضى والبلاء ومرکز التطرف والارهاب وأن يرکز کل جهده على دعم وتإييد النضال المشروع الذي يخوضه الشعب الايراني والمقاومة الايرانية من أجل الحرية فهو السبيل والطريق الوحيد لحسم القضية الايرانية من الاساس، وإن الموقف الرسمي الاخير الذي أعلنته الولايات المتحدة الامريکية من خلال ماقد أدلت به المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورجان أورتاغوس في 17 يوليو الماضي بشأن مجزرة عام 1988 التي إرتکبها نظام الملالي بحق 30 ألفا من السجناء السياسيين من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق والدعوة لتشکيل لجنة تحقيق دولية للتحقيق بتلك المجزرة التي إرتکبها هذا النظام وسعى لإخفائها طوال الاعوام ال32 الماضية، يعتبر تطورا نوعيا يمکن أن يکون له أثر فعال وکبير في التأثير على الاوضاع الداخلية في إيران لصالح الشعب والمقاومة الايرانية لو تم تبني المطالبة الکندية بإدراج هذه المجزرة في لائحة تدين النظام الايراني خلال الاجتماعات القريبة القادمة للجمعية العامة للأمم المتحدة، خصوصا وإن محاکمة شبکة الارهابي الدبلوماسي أسدالله أسدي في بلجيکا والکثير من التطورات الاخرى ذات الصلة قد أثبتت الحاجة الماسة لإتخاذ موقف حاسم وحازم من هذا النظام لأنه سيصبح مدخلا نوعيا مفيدا من شأنه قلب الطاولة على رأس نظام الملالي.