الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارواشنطن تايمز: أكبر مؤتمر على الانترنت خلال جائحة كورونا

واشنطن تايمز: أكبر مؤتمر على الانترنت خلال جائحة كورونا

واشنطن تايمز: أكبر مؤتمر على الانترنت خلال جائحة كورونا

المؤتمر العالمي يربط الشعب الإيراني والمؤيدين الدوليين والشخصيات السياسية والمشرعين من الأحزاب المختلفة من خمس قارات.

واشنطن تايمز: أكبر مؤتمر على الانترنت خلال جائحة كورونا
کاتب:موسى أفشار
واشنطن تايمز 14 يوليو 2020:
قالت صحيفة واشنطن تايمز عن المؤتمر العالمي من أجل إيران حرة الذي من المقرر عقده في 17 حزيران:

المؤتمر العالمي يربط الشعب الإيراني والمؤيدين الدوليين والشخصيات السياسية والمشرعين من الأحزاب المختلفة من خمس قارات.

وهذا أكبر تجمع افتراضي خلال جائحة COVID-19 يربط بين الإيرانيين و 1000 من المسؤولين الحاليين، والشخصيات الدولية البارزة، والمشرعين من الحزبين من 30،000 موقع في 102 دولة وخمسقارات، تكريم 70.000 ضحية لـ COVID-19 في إيران.
سيشارك الإيرانيون في أكبر تجمع افتراضي على الإطلاق، المؤتمر العالمي من أجل إيران حرة يوم الجمعة 17 يوليو 2020 الساعة 9:00 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

إنهم يدعمون المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) ، ائتلاف المعارضة الإيرانية الرئيسي للحكم الديني الحاكم في إيران.
سينضم كبار الشخصيات الدولية والمشرعين من الحزبين والمسؤولين الحكوميين الحاليين والسابقين إلى الإيرانيين في جميع أنحاء العالم في أكبر مؤتمر على الإنترنت.

وعشية إقامة المؤتمر العالمي من أجل إيران حرة يوم الجمعة 17 يوليو، أصدر 120 من أعضاء البرلمان البريطاني من كلا المجلسين البريطانيين وجميع المحافظين الرئيسيين والعمال والليبراليين الديمقراطيين والأحزاب الأخرى بيانًا يدين فيه الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان في إيران ودعوا للاعتراف بحق الشعب الإيراني في تغيير النظام وتحقيق الديمقراطية والحرية.

وكان البيان الصادر عن البرلمان البريطاني، بمبادرة ديفيد جونز وبوب بلكمن دعما للمقاومة الإيرانية، ووقع عليه أكثر من 20 وزيرا سابقا وعدد من وزراء حكومة الظل و 10 رؤساء لجان برلمانية مختلفة.

وطالب 120 من نواب مجلسي العموم والأعيان في البيان، الحكومة البريطانية بالوقوف إلى جانب الشعب الإيراني ومقاومته العادلة بقيادة السيدة مريم رجوي واتخاذ سياسة حازمة ضد النظام الإيراني.

وشدد النواب على أن موجات الانتفاضات الشعبية العارمة في إيران في نوفمبر من العام الماضي بشعارات استهدفت خامنئي، الولي الفقيه للنظام وقوات الحرس، دعت إلى طرد الديكتاتورية الدينية من المجتمع الدولي.