السبت,4فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالهجوم على سجناء سياسيين في قفص 350 بسجن «ايفين» الرهيب في طهران

الهجوم على سجناء سياسيين في قفص 350 بسجن «ايفين» الرهيب في طهران

lion-copy.jpgليلة الاربعاء 14تشرين الأول/اكتوبر الحالي وبمخطط مدبر ومدروس شن 150 من السجناء العاديين والجنائيين في قفص رقم 350 من سجن «ايفين» الرهيب هجوماً على زنزانات السجناء السياسيين في نفس القفص بهدف خلق اجواء من الرعب والخوف وذلك بتحريض من قبل اثنبن من الجلادين في نظام الملالي الحاكم في ايران وهما «الملا روغني» و«الملا مسلم نجف آبادي». ومن الجدير بالذكر ان قفص رقم 350 هو معتقل خاص للسجناء الجنائيين، فتقوم وزارة المخابرات سيئة الصيت في نظام الملالي الحاكم في ايران بنقل السجناء السياسيين الى هذا القفص بهدف إيذائهم ودفعهم الى الانهيار.

و روغني هو ملا قد سبق ان سجن بتهمة التورط في قضية الفساد الأخلاقي والتحايل والتدليس ولكن تم اطلاق سراحه نتيجة مشاركته في عمليات التعذيب والقمع ضد السجناء السياسيين وحالياً اصبح احد محترفي التعذيب. أما الآخر أي «مسلم نجف آبادي» فهو دجال آخر انخرط في السجن بسلك جهاز القمع والتعذيب في نظام الملالي الحاكم في إيران.
إن الهجوم على السجناء السياسيين قد تم تخطيطه وتدبيره قبل يومين من تنفيذه خلال جلسة استغرقت ساعتين في مركز الامن والمعلومات للسجن وشارك فيها كل من رئيس السجن ورئيس القفص رقم 350 احد محترفي التعذيب في وزارة المخابرات. وبموجب هذه الخطة قد تم إطلاق وعود للسجناء الجنائيين بأنهم سيحصلون على امتيازات كاجازة من السجن وتخفيف عقوبتهم في حالة هجومهم على السجناء السياسيين.
كما وفي الليلة التي تم شن الهجوم المذكور قام الملا محترف التعذيب «روغني» بتحريض السجناء الجنائيين في جلسة ما يسمى بجلسة دينية وصف فيها السجناء السياسيين بأنهم «منافقون يستباح دمهم». وفي ختام الجلسة انطلق فلول السجناء الجنائيين وبإطلاق شعارات ضد السجناء السياسيين متوجهين نحو زنزانات السجناء السياسيين. وكان المهاجمون يحاولون اقتحام زنزاناتهم والاشتباك معهم بالأيدي.
ان المقاومة الايرانية تلفت انتباه المنظمات والهيئات المدافعة عن حقوق الانسان الى الحالة المزرية للسجناء السياسيين في إيران وممارسة القمع والتعذيب المنهجي عليهم داعية الى اتخاذ خطوة عاجلة لانقاذ حياة هؤلاء السجناء.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
16تشرين الأول/اكتوبر 2009