الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمرفع دعوى قضائية ضد كروبي تمهيداً لاعتقاله مع خاتمي وموسوي

رفع دعوى قضائية ضد كروبي تمهيداً لاعتقاله مع خاتمي وموسوي

karobi.jpgمخطط لحظر الأحزاب الإصلاحية
السياسة الكويتيه-طهران – وكالات: ذكرت وكالة الأنباء الايرانية الرسمية, امس, أن الهيئة القضائية أقامت دعوى ضد رجل الدين المؤيد للإصلاح مهدي كروبي بشأن ما ردده عن هتك عرض سجناء من أنصار المعارضة, موضحة أن لجنة قضائية خاصة أعدت ملفاً عن القضية وأرسلته الى مكتب الادعاء.
وقال مدعي عام طهران عباس جعفري دولت أبادي ان "كروبي رجل دين ويجب النظر في تصريحاته أمام المحكمة الخاصة برجال الدين, تم استدعاء بعض الناس أيضاً في ما يتعلق بالقضية", فيما ا,وضحت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية أن "دعوى قضائية أعدتها لجنة التحقيقات القضائية أحيلت الى مدعي طهران بشأن مزاعم كروبي", الذي أكد في وقت سابق أن بعض من ألقي القبض عليهم خلال الاضطرابات التي اجتاحت الشوارع عقب الانتخابات تعرضوا لهتك العرض وسوء المعاملة في الحجز.

وكانت مصادر في التيار المحافظ قالت لقناة "العربية" إن زعماء متشددين داخل حزب "الموتلفة" المسيطر على لجنة الأحزاب في وزارة الداخلية عقدوا اجتماعاً للمكتب السياسي للحزب وأيدوا حظر الاحزاب الاصلاحية واعتقال الإصلاحيين كروبي ومير حسين موسوي والرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي.
والأحزاب الإصلاحية المهددة بالحظر هي "جبهة المشاركة الاسلامية" ومنظمة "مجاهدي الثورة الاسلامية" و"كوادر البناء" ومعظم قادتها معتقلون, الى جانب حزب "اعتماد ملي" بزعامة مهدي كروبي.
واعتبر القيادي في "الموتلفة" محمد نبي حبيبي, أن هذه الأحزاب "فقدت شرعيتها لأنها خانت النظام والإمام الخميني وتعاونت مع أعداء النظام".
وأكد أعضاء بارزون آخرون, بينهم أسد الله بادامجيان, رئيس لجنة الاحزاب في الداخلية, في الاجتماع على تهيئة الأجواء لحل الأحزاب الإصلاحية قبل اعتقال قادة الإصلاحيين موسوي وكروبي وخاتمي.
في سياق متصل, طالب نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان اسماعيل كوثري بمحاكمة الرئيس الاصلاحي السابق محمد خاتمي, وقال "إن خاتمي يجب ان يقدم للمحاكمة بتهمة نقض قسَمه وارتباطه مع أجهزة استخبارات غربية", كما دعا إلى محاكمة مير حسين موسوي ومهدي كروبي بتهمة التحريض على الاضطرابات وإضعاف الحكومة والنظام.
من جهته, أشار حسين مرعشي المتحدث باسم حزب كوادر البناء القريب من رئيس مجلس الخبراء هاشمي رفسنجاني وهو أيضاً من أسرته, إلى مخطط للحرس الثوري لاعتقال زعماء الإصلاح.
ونشر موقع "جوان فردا" تصريح مرعشي وأكد فيه أن الحرس الثوري الذي يرفض أي تسوية يقوم بها رفسنجاني للخروج من الازمة الراهنة يحضر لاعتقال موسوي وكروبي وخاتمي وآخرين, ودعا الشعب إلى إحباط المخطط, وهي اشارة إلى احتمال حصول اضطرابات جديدة برغم أحكام الاعدام التي صدرت حتى الآن بحق أربعة معتقلين.
في هذه الأثناء, ذكرت مصادر منظمة تعنى بحقوق الانسان في ايران ان داود مير أردبيلي أبلغ من قبل محكمة الثورة بصدور حكم الإعدام بحقه, ولم يتسن التأكد من الخبر من الجهات المعنية.