الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاحتفال رائع في فرنسا بإطلاق سراح الرهائن الأشرفيين بحضور وكلمة الرئيسة مريم...

احتفال رائع في فرنسا بإطلاق سراح الرهائن الأشرفيين بحضور وكلمة الرئيسة مريم رجوي

maryam7oct2.jpgأثارت عودة الابطال الاشرفيين الى أشرف ظافرين مرفوعي الرؤوس موجة من البهجة والسرور بين الايرانيين والمضربين في مختلف العواصم الاوربية.
عقب الافراج عن الرهائن الاشرفيين وعودة 36 بطلاً مجاهداً الى أشرف، اقيمت احتفالية النصر في اوفيرسورواز مقر اقامة السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية شارك فيها مواطنون وأعضاء ومناصرو المقاومة ورئيس بلدية اوفيرسوراواز وأعضاء مجلس المدينة وجيران مقر الرئيسة وشخصيات فرنسية.

وقالت السيدة رجوي في كلمة ألقتها في الاحتفالية: عاد الابطال الاشرفيون الـ 36 الذين أخذوا كرهائن قبل 72 يوماً الى أشرف. 72 يوماً من الاضراب وسبعة أيام من اضراب تام عن الطعام والشراب و72 يوماً من الصراع بين الحياة والموت ويجب القول انه مثل جانباً من عظمة الايمان والارادة التي حطمت المؤامرة الشريرة للقضاء على أشرف وأرغمت وكلاء نظام ولاية الفقيه في العراق على الرضوخ للافراج عنهم. وهذه هي بشرى تحرير الشعب الايراني وايران المكبلة. ان الغارة على أشرف وهذا الاحتجاز اللاانساني كانا جزءاً من اجراءات خامنئي لقمع انتفاضة الشعب الايراني. والآن يمثل اطلاق سراح الرهائن انتصاراً للمنتفضين في ايران. كما انه انتصار للمضربين في اشرف و مواقع أخرى في العالم. انني فرحة جداً من الصميم باعلانهم انهاء اضرابهم بعد الافراج عن الرهائن. كوني واجهت رفضاً من قبلهم عدة مرات عندما طلبتهم كسر اضرابهم. وكان صعباً عليّ الامر ولكن اليوم وبعد هذا النصر الكبير انهم لبوا طلبي هذا وانني أقدم شكري لهم فردًا فرداً.
وفي جانب آخر من كلمتها قالت السيدة مريم رجوي: أطلب من الولايات المتحدة والاتحاد الاوربي والهيئات الدولية أن يوفروا ضمانات بأن يتم مراعاة حقوق الانسان لسكان أشرف وأن يسلموا من عمليات الهجوم والعنف والنقل. فقرارات القاضي العراقي الثلاثة للافراج عن الرهائن وتأكيد المدعي العام العراقي على ذلك قد دحض التهمة الغير القانونية بأن مجاهدي خلق تواجدوا في العراق بطريقة غير قانونية. ان وجود اشرف في العراق وجود قانوني وشرعي. فوجود مجاهدي خلق في العراق قانوني وشرعي. وأن أي عملية لنقلهم القسري تعد جريمة ضد الانسانية. وانني أدعو الامم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الانسان إلى اتخاذ خطوة من أجل تمركز فريق للامم المتحدة في اشرف لمنع أي هجوم أو أية عملية نقل وأطالبهما أن تعلنا أن سكان أشرف يجب أن يتمتعوا بالحقوق والحماية الاساسية التي تكفلهم اتفاقية جنيف الرابعة وأوصيهما بأن تصغيا أصوات العالم للتضامن مع الايرانيين والمقاومة الايرانية.