الثلاثاء,7فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

في مؤتمر صحفي في باريس

ashraf.jpgاللجنة الدولية لمحامي 1000 امرأة في اشرف تحذر من تحضيرات نظام الملالي والحكومة العراقية لمجزرة سكان اشرف لاسيما النساء من خلال نقلهم القسري ومطالبة الاتحاد الاوربي والولايات المتحدة بتدخل عاجل
في مؤتمر صحفي عقد في باريس اليوم الخميس 8 تشرين الاول- اكتوبر، تم اعلان عن تأسيس اللجنة الدولية للمحاميات عن نساء أشرف وحذر المؤتمر من المخاطر المحدقة بسكان أشرف ، وخاصة النقل القسري الذي من شأنه أن يمهيد الطريق لمجزرة بحقهم. وأكدت المحامات بان نساء أشرف سوف يصبحن اول الضحايا لاية عملية نقل قسري لسكانها.

وطالبت المحاميات بالتدخل العاجل من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الاميركية والأمم المتحدة لضمان حقوق سكان أشرف ، ولا سيما النساء فيها ، وفقا لاتفاقيات جنيف، ومنع نقلهن وذلك تمهيدًا لوقوع كارثة انسانية.
وشجبت بقوة هذه اللجنة التي تتكون عضواتها من المحاميات البارزات من فرنسا وبريطانيا وإيطاليا والبلدان الاسكندنافية، رفض الحكومة العراقية والعقبات التي وضعتها لمنع المحاميات للاتصال واللقاء بـموكليها وهنّ 1000 امرأة من سكان المخيم.
وحثت اللجنة الولايات المتحدة بضمان حماية 3400 ساكني أشرف ضد أي هجوم اواقتحام جديد وممارسة العنف والتهجير القسري داخل الأراضي العراقية، وبالاعتراف بحقوقهم الأساسية بموجب اتفاقية جنيف الرابعة، (المصرح في قرار 24 نيسان / أبريل 2009 الصادر من البرلمان الاوربي). وينتشر فريق لمراقبين تابعين للامم المتحدة في أشرف لمنع تكرار الهجوم واستخدام العنف وكذلك التهجير القسري لسكان اشرف.
وشددت اللجنة على أنه إذا تعرض حقوق موكليها لاي اعتداء، سترفع القضية أمام المحاكم الدولية المختصة.
و في رسالة بعثت بها إلى المؤتمر قالت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية "ان عملية اقتحام اشرف تمت بتخطيط وتنسيق نظام الملالي. وقد اصبح هذا النظام هش وعديم الاستقرار بفعل انتفاضات الشعب الايراني خلال الأشهر الثلاثة الماضية. فلهذا صار بامس الحاجة لقمع معارضته. ان المهاجمين مازالو منتشرون في أشرف. والدافع لتكرار الهجوم ما زال موجودا.
واضافت "خلال الهجوم على أشرف ، هدد الغزاة اكثر من مرة النساء بالاغتصاب, ان مصير 36 من سكان أشرف المختطفين جدير بالاهتمام كبير. حيث قام المهاجمون باختطافهم من اشرف باستخدام العنف والتعذيب. وذلك في الوقت الذي انهم يعتبرون "أشخاص محميون". وبالرغم انه تم الافراج عنهم امس بعد اضراب طويل عن الطعام استمر 72 يوما ، ولكن يجب ان لا يسمح تنفيذ ترحيل اجرامي لسكان اشرف من خلال تكرار هذا الاسلوب.
وتعرض مخيم أشرف في العراق حيث يقيم فيه 3،500 أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة. في 27 و 28 تموز الماضي لهجوم من قبل القوات العراقية التي خلفت 11 قتيلا وأكثر من 500 من السكان بجروح. وفي هذا الهجوم ، هددت القوات العراقية النساء في أشرف بهتك اعراضهن والاعتداء الجنسي. ان هذا الامر ضاعف ضروة الاتصال والاجتماع بين المحامات وموكليهن.
اللجنة الدولية لمحاميات 1000 امرأه في اشرف
8 اكتوبر / تشرين الاول 2009