الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

الافراج عن 36 رهينة مجاهدي خلق

36dastgishodeh3.jpg
في اليوم الثاني والسبعين لاضرابهم عن الطعام وفي اليوم السابع لاضرابهم التام عن الاكل والشرب وادخالهم مستشفى اشرف بشكل فوري
السيدة رجوي تعرب عن رجائها لمجاهدي اشرف والمعتصمين في جميع الدول بانهاء اضرابهم عن الطعام
الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة تعرب عن شكرها وتقديرها لجهود الشخصيات السياسية والعشائرية في العراق وجميع الشخصيات والبرلمانيين والحقوقيين والمنظمات الدولية المدافعة
عن حقوق الانسان المتواصلة في قارات العالم الخمس من اجل الافراج عن الرهائن الـ
36
اقتحام اشرف – بيان رقم 103

تم الافراج عن 36 مجاهدي خلق المختطفين في اليوم الثاني والسبعين لاضرابهم عن الطعام وفي اليوم السابع من اضرابهم التام عن الاكل والشرب وعادوا الى اشرف معززين. هذا وكان قد اصيب فجر امس عدد منهم بحالة الاغماء وقام السجانون بنقلهم الى المستشفى. ان الرهائن المفرج عنهم الذين كان معظمهم على وشك الاستشهاد دخلوا مستوصف اشرف بعد عودتهم نظرا لتردي حالتهم الصحية والمضاعفات الناجمة عن تعرضهم لاطلاق النار والضرب والكم خلال يومي 28 و29 تموز الماضي.
وكان احد القضاة اصدر قرارًا بالافراج عنهم مرة اخرى يوم الاحد 27 ايلول / سبتمبر 2009 .غيران الشرطة والحكومة العراقية امنتنعتا عن تنفيذ القرار مما اثار موجة من الاحتجاجات الدولية والاقلمية واخيرًا تم الافراج عن الرهائن اليوم. ان جميع المجاهدين المفرجين عنهم كانوا قد تعرضوا للضرب واللكم و7 منهم كانوا مجروحين وفاقدي الوعي لدى اعتقالهم. انهم امضوا عدة ايام في اسوء الظروف خارج اشرف ثم نقلوا الى سجن مدينة الخالص ومن هناك الى معتقل الاستخبارات واخيرا الى سجن في مطار المثني, وكانوا يتعرضون لاذٍ كبير في كل مرة يتم نقلهم.ولكن صمودهم البطولي والمثير للاعجاب خلال اثنين وسبعين يوما الماضي هز عالم… وهم اشرفوا على عتبة الموت المحتم قبيل الافراج عنهم.
وقبل 46 يوما كان قاضي محكمة الخالص قد اصدر قرار الافراج عنهم للمرة الاولى في 23 اب/ اغسطس الماضي ولكن تم احتجازهم بذريعة وهمية وهي الدخول غير الشرعي في العراق وذلك قبل 23 عاما. وايدت المحكمة مرة اخرى القرار بالافراج عنهم في 16 سبتمبر/ايلول وثم في 27 ايلول اصدر القاضي وللمرة الثالثة قرارا نهائيا للافراج عنهم وبرئت ساحتهم من اية تهمة. وتم التأكيد في القرار, اطلاق سراحهم ومنع ملاحقتهم والتأكيد بان المحتجزين لم يرتكبوا ايه جريمة وقد انتهت التحقيقات بشكل نهايي وعليه ان يتم الافراج عنهم فورا. لكن الشرطة والحكومة العراقية امنتنعتا عن تنفيذ القرار الامر الذى اثار موجة من الاحتجاجات الدولية والاقليمية واخيرا وعقب شتى انواع العراقيل التي بحاجة الى تقرير منفصل تم الافراج عن الرهائن اليوم.
وكان نظام الملالي وضمن خطة محددة ينوي ان يتم اختطاف مزيد من سكان اشرف ليتم استخدامهم كورقة الضغط على سكان اشرف. وكانت حكومة الملالي تنوي القضا على الرهائن كما حصل ذلك مع المجاهدين محمد علي زاهدي وحسين بويان اللذان اختطفا في اب 2005 ثم نقلا الى وزارة الداخلية, وكان النظام ينوي ضمن هذه الخطة نقل المختطفين الى ايران عبر قوات القدس الارهابية. لكن الصمود العظيم للمجاهدين المختطفين فضلا عن صمود واصرار مجاهدي اشرف واضرابهم عن الطعام والاعتصامات والاحتجاجات لمواطنينا في مختلف بلدان العالم والتي اظهرت صفحة مضيئة للتضامن الوطني للايرانيين, وكذلك حملة الدعم العالمي العظيمة ابطلت مؤامرات الفاشية الدينية الحاكمة في ايران وسجلت العز والحرية والنصر للاشرفيين والمجاهدين المختطفين.
وهنئت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية مواطنينا وانصار المقاومة داخل البلاد وخارجه ومجاهدي اشرف وزعيم المقاومة الايرانيه لمناسبة الافراج عن 36 مجاهدي خلق راجية بالحاح مجاهدي اشرف والمضربين في مختلف الدول بانهاء اضرابهم عن الطعام.
واستجاب مجاهدو اشرف مطالبة السيدة رجوي بانهاء الاضراب معربين عن شكرهم للمضربين عن الطعام في مختلف انحاء العالم وكذلك اعربوا عن تقديرهم لمواصلة الحملة العالمية لانصار اشرف المتحمسين والمدافعين الغيارى لضمان حماية مجاهدي اشرف وحقوقهم. معلنين انهم سيستأنفون اضرابهم عن الطعام مضطرين ان لم يتم ضمان امنهم وحمايتهم.
واعربت الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية عن تقديرها الصادقة لجهود مواطنينا وكافة مناصري المقاومة الاوفياء من الشخصيات السياسية ورؤساء العشائر ومواطنين العراقيين الشرفاء وجميع الشخصيات والبرلمانيين والحقوقيين والمنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الانسان في القارات العالم الخمس من اجل الافراج عن الرهائن الـ 36. كما اعربت السيدة رجوي عن شكرها بشكل خاص لكل من الدكتور روان ويليامز الاسقف الاعظم في بريطانيا والشيخ تيسير التميمي قاضي قضاة فلسطين والسيدة دانيل ميتران والدكتور آلخو فيدال كوادراس نائب رئيس البرلمان الاوربي وسيد احمد غزالي رئيس وزراء الجرائر السابق واللورد رابين كوربيت والدكتور صالح المطلك رئيس الجبهة العراقية للحوار الوطني ولجهود اللجنة الدولية للبحث عن العدالة واللجنة الدولية للحقوقيين واللجنة العربية الاسلامية للدفاع عن اشرف والجمعية البرلمانية للمجلس الاوربي واللجان البرلمانية في مختلف دول العالم.
امانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
7 اكتوبر/ تشرين الاول 2009