السبت,4فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةصرح المدعي العام العراقي بشأن الرهائن الـ 36:

صرح المدعي العام العراقي بشأن الرهائن الـ 36:

ashrafdastgirshodeh2.jpg «كان يجب ان يتم الافراج عنهم حتى الان, نحن اصدرنا الأوامر الى جميع مراكز الشرطة للافراج عنهم اينما كانوا
محامو المجاهدين المختطفين يرفعون الشكوى على استمرار احتجازهم
اقتحام اشرف بيان رقم 97
افادت وكالة الانباء اسوشيتدبرس مساء الاربعاء (30 ايلول/ سبتمبر2009):«اصدر السيد غضنفر حمود المدعي العام العراقي امرا للشرطة بالافراج عن 36 من اعضاء جماعة المعارضة الايرانية الذين اعتقلوا لدى افتحام معسكرهم. واعلنت مجاهدي خلق الايرانية ان القوات الامنية العراقية لم تفرج عنهم رغم عدم وجود تهمة من جانب السلطات القضائية». واضافت اسوشيتدبرس نقلا عن المدعي العام العراقي بشأن الرهائن الـ 36 قائلة:

«كان يجب ان يتم الافراج عنهم حتى الان, نحن اصدرنا الاوامر الى جميع مراكز الشرطة للافراج عنهم اينما كانوا».
وابلغ مدعي عام مدينة الخالص المجاهدين الـ 36 المضربين عن الطعام في سجن الخالص ان قرار الافراج عنهم قانوني وغير قابل للاستئناف ويجب ان يفرج عنهم فورا واستمرار احتجازهم لا يمت للقضاء العراقي باية صلة.
كما صرح قاضي مدينة الخالص لوكالة الصحافة الفرنسية يوم أمس «انني اطلقت سراحهم وابلغت انه يجب ان يعودوا الى مخيم اشرف».
ولكن ورغم التأكيد الصارح للقاضي ومدعي عام الخالص والمدعي العام العراقي, بادر رئيس الشرطة في محافظة ديالي اللواء الشمري قاتل مجاهدي اشرف باقاويل سخيفة قائلا: «ان مسؤولي ملف المتجزين لا يتعرفون بقرار محكمة الخالص وان "المتهمين سيبقون رهن الاعتقال لحين صدور قرار من محكمة التميز".. وحسب وكالة انباء محلية انه «اعرب عن استغرابه لاثارة الاهتمامات الاعلامية الواسعة لـ 36 محتجزا» وقال«انهم كانوا ضالعين في قتل الشعب العراقي وانهم في قائمة الجماعات الارهابية».(آكانيوز30 ايلول/ سبتمبر)
ويبدو في الوضع العراقي الراهن ان الشرطة المكلفة من النظام الايراني فقط تستطيع ان تتدخل في القضاء والسياسة بهذه الطريقة المنفلة ولهذا السبب اجتمع مجلس محافظة ديالي لمناقشة إقالة الشمري من منصبه ويقال ان معظم الكتل في المجلس اتفقوا على ضرورة ان يقدم المذكور استقالته من قيادة شرطة المحافظة.واوردت صحيفة الزمان اليوم «انباء تتحدث عن اقالة قائد شرطة ديالي» تقول:« ان وفدا امنيا رفيعا من وزارة الداخلية ارسل الى ديالي بهدف تقييم الوضع الامني والاطلاع عن حقيقة بعض المخططات الامنية هناك…و من المرجح اقالة قائد الشرطة او نقله من منصبه».
وفي الوقت الذي اعتبر فيه العدل العراقي استمرار احتجاز الرهائن الـ36 من مجاهدي خلق بانه غير القانوني تماما وكونه الشمري يتلقى اوامره من رئاسة الوزراء العراقي, من الواضح ان الهدف ليس سوى نقل المجاهدين الـ 36 الى بغداد وتلفيق ملفات كيدية تزلفا للدكتاتورية الدينية الحاكمة في ايران.
ان المقاومة الايرانية تعلن مرة اخرى انها تحمل الحكومة العراقية والشمري شخصيا مسؤولية اي مساس بالرهائن وسيتابع هذا الامرلدى المراجع الدولية والاجهزة القضائية المعنية. وفي هذا المجال رفع محامو المجاهدين المختطفين شكوى ضد استمرار احتجازهم غير القانوني.
امانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
30 ايلول/ سبمتبر 2009