السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالنضال ضد نظام الملالي يتزايد في ذکرى موت خميني

النضال ضد نظام الملالي يتزايد في ذکرى موت خميني

النضال ضد نظام الملالي يتزايد في ذکرى موت خميني
ليس هناك من عدو کبير للشعب إرتکب أکبر عدد ممکن من الجرائم والمجازر والانتهاکات الفظيعة بحقه کما هو الحال مع خميني الدجال الذي کان مجيئه لإيران بمثابة نذير شٶم

النضال ضد نظام الملالي يتزايد في ذکرى موت خميني
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: ليس هناك من عدو کبير للشعب إرتکب أکبر عدد ممکن من الجرائم والمجازر والانتهاکات الفظيعة بحقه کما هو الحال مع خميني الدجال الذي کان مجيئه لإيران بمثابة نذير شٶم ولاسيما بعد أن بادر التيار الديني المتطرف الذي يتزعمه الى حرف الثورة الايرانية عن مسارها الانساني وجعلها تبدو في إطار ديني متطرف، وقد أثبتت الايام حقيقة أن خميني لم يکن إلا غيمة سوداء أمطرت الشر والظلم بکل أنواعه، وإن نظام الملالي الفاشل والذي ثبت إفلاسه سياسيا وفکريا وإجتماعيا وإقتصاديا، يحاول من خلال إستغلال ذکرى موت هذا الدجال والسعي من أجل تحريف الحقائق أن يبعث شئ من القوة والامل بين جلاوزته ومرتزقته، لکن شباب الانتفاضة الذين يترصدون بهذا النظام فقد جعلوا من ذکرى وفاة هذا الدجال سببا وعاملا من أجل زيادة النضال ضده وإستهداف مراکزه ومقراته.
نظام الملالي الذي صار يتخوف من کافة المناسبات التي تمر به ويحذر من أن تنقلب وبالا عليه، فإنه بادر الى إتخاذ إجراءات أمنية متشددة في ذکرى وفاة خميني الدجال التي صادفت الرابع من هذا الشهر ولاسيما بسبب تنامي حالات الاستياء العام من عدم كفاءة النظام والتمهيدات القمعية والابتزازية من قبله خوفا من حدوث أية نشاطات معادية أو مضادة له لکن شباب الانتفاضة الذين يقفون بالمرصاد بوجه هذا النظام ويترصدون به فقد قاموا ومن خلال نشاطات مختلفة في العديد من المدن بإستهداف مراکز ورموز النهب والقمع لـ نظام الملالي بإضرام النار فيها والتأکيد من خلال ذلك إن مصير هذا النظام هو السقوط والفناء وإن ذکرى موت مٶسسه تزيد الشعب عموما والشباب منهم خصوصا على المضي قدما للأمام من أجل إسقاطه.
شباب الانتفاضة الذين أثبتوا مرة أخرى بأنهم أقوى من الإجراءات والإحتياطات الامنية للنظام وإنهم أقوى منها ومن النظام نفسه من خلال إيمانهم بأنفسهم وبمبادئهم الثورية التي يستمدونها من أفکار ومبادئ مجاهدي خلق، فقد أنجزوا نشاطات ثورية أصابت النظام وجلاوزته بالرعب مثلما بعثت الامل والتفاٶل والعزم والحزم في نفوس وقلوب الشعب الايراني، وبحسب البيان الصادر من أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الرابع من حزيران الجاري، ذکرى موت خميني الدجال، فقد قام شباب الانتفاضة بالنشاطات التالية في المدن المدرجة أدناه:
اصفهان – إحراق مداخل قواعد للباسيج في مختلف المناطق وإشعال النار في مدخل مجمع خميني العلمي التدريبي التابع لمؤسسة الشهيد للنهب والسلب وكذلك استهداف مؤسسة النهب والفساد للولي الفقيه.
كرج – إضرام النار في صورة كريهة لخامني في مدخل أحد قواعد قوى الأمن الداخلي.
قوجان – إضرام النار للافتة تحمل صورة قاسم سليماني.
كرمسار- إحراق لافتة في مدخل حوزة لنشر الجهل والجريمة للملالي.
نيشابور – إشعال النار في لوحة في مدخل قاعدة للباسيج لقوات الحرس.
آبادان – إحراق دمى خميني.
مشهد- إضرام النار في مدخل حوزة لنشر الجهل والجريمة للملالي واستهداف مؤسسة النهب والفساد للولي الفقيه.
لاهيجان- إضرام النار في لافتة تحمل صورة لقائد قوة القدس الهالك قاسم سليماني.
دزفول – إضرام النار في صورة لخامنئي وكبير الجلادين قاسم سليماني.