الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهبأي حال مررت علينا يا عيد

بأي حال مررت علينا يا عيد

hangerstragskynewsاشرف عبدالقادر:استمرار سجن الـ36 رهينة المختطفين من مدينة "أشرف" أفسد علينا فرحة عيد الفطرالمبارك،فكيف نفرح ونلبس الجديد وأخوة لنا مختطفون ومضربون عن الطعام لليوم الرابع والخمسين على التوالي،حتى أوشكوا على الموت لتدهور أحوالهم الصحية،وحالة بعضهم في خطر، الغريب أن القاضي الذي حكم في قضيتهم أعاد بتاريخ 2009/9/17 دراسة ملف الرهائن الـ36،وأكد قرار الإفراج عنهم الذي سبق وحكم به في الشهر الماضي بتاريخ 2009/8/23،ولكن الحجة الواهية التي تتذرع بها حكومة المالكي لإستمرار حبسهم واهية"أنهم دخلوا الأراضي العراقية بصورة غير قانونية" فإقامتهم غير قانونية على الأراضي العراقية، وهي والله كذبة كبيرة بحجم جبل أحد لأن كل سكان "أشرف" لاجئون سياسيون،تتنطبق عليهم المواثيق والمعاهدات الدولية التي تكفل لهم الأمن والحماية، لأن حياته في خطر.

الملفت للنظر أن حكومة المالكي وبتدخل من نظام طهران الفاشي الدموي،تفعل ذلك تقرباً من ملالي طهران،على حساب سكان"أشرف"، فهل سيكون الرهائن الـ36 وسكان المخيم العزل هم القربان الذي تقدمه حكومة المالكي للتقرب من نظام طهران الفاشي الدموي؟؟. مما دعا 36 نائباً عراقياً بالإحتجاج على استمرار حبس الـ36 رهينة فبعثوا برسالة إلى رئيس مجلس القضاء الأعلى وأكدوا فيها أنه:"لا يجوز السماح بأن تتلوث مصداقية القضاء العراقي بالضغوط ]الإيرانية[ والمصالح السياسية والتدخلات الخارجية،إن الدعاوى الغير قانونية بأنهم دخلوا العراق قبل 25 عاماً بطريقة غير قانونية غير مفهوم تماماً،ولا هدف منه إلا مواصلة احتجازهم الغير قانوني،ويؤدي إلى انتهاك جديد ومؤلم لحقوق الإنسان".
أحمدالله أنه مازال هناك شرفاء أحرار من أبناء العراق العريق يقولون الحق في زمن أصبح من يقول الحق فيه مضطهد، ونناشد جميع القوى السياسية ونواب المجلس وأصحاب الضمائر الحية في العراق بالضغط على حكومة المالكي لإنقاذ حياة ضحايا الظلم والاضطهاد.
نطالب برأي عام عالمي موحد للضغط على حكومة المالكي بالإفراج الفوري دون قيد أو شرط،لإنقاذ حياة الـ36 رهينة مسجونة ومضربة عن الطعام ومشرفة على الهلاك،دون اسباب قانونية،كما نطالب السفارة الأمريكية في بغداد أن تلتزم بتعهداتها بموجب الاتفاقية الموقعة من قبلها مع سكان "أشرف"،كما نطالب القوات متعددة الجنسيات في العراق والأمين العام للأمم المتحدة ،ومجلس الأمن الدولي،والمفوضية السامية للأمم المتحدة في حقوق الإنسان،وجميع الهيئات والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان إلى اتخاذ خطوات سريعة لإطلاق سراح الرهائن وانقاذ حياتهم،وتوفير الدعم والحمياية للرهائن وجميع سكان "أشرف" العزل،كما تنص على ذلك الفوانين والمعااهدات الدولية لحقوق الإنسان.
سيكون عيدنا الحقيقي اليوم الذي سيفرج فيه عن هؤلاء الرهائن الـ36 ،ويعودوا إلى أهلهم وزويهم،بعد أن أفسد استمرار سجنهم فرحتنا بالعيد،والله نسأل أن يكلل مساعينا بالنجاح