الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهمن الوارث لنظام الحكم في إيران عند التغيير

من الوارث لنظام الحكم في إيران عند التغيير

alwatan-kwجريدة الوطن الكويتيه-عبدالله خلف «مجاهدي خلق» منظمة تأسست سنة 1965 هدفها تحقيق الديموقراطية الوطنية ولها منهج اسلامي تحرري، أسس هذه المنظمة ثلاثة من خريجي جامعة واشنطن في عهد الدكتور محمد مصدق رئيس الوزراء المنتخب من البرلمان، والذي «قام بتأميم النفط الإيراني» وخلصه من الشركة الانجليزية التي كانت تستحوذ على معظم عائدات النفط الايراني.. وهذا الاجراء جعل الدول النفطية تطالب برفع حصصها من عائدات النفط فتحقق لها ذلك.

المؤسسون لمنظمة مجاهدي خلق المعارضة لنظام الشاه هم الشهداء محمد حنيف نجاد، وسعيد محمد، وعلي أصغر. وكان هدفهم الإطاحة بالشاه وتكوين حكومة ثورية ديموقراطية. وهي اكبر منظمة استمدت منهجها النضالي من حركة المجاهدين الذين انطلقوا في اول القرن العشرين مطالبين بالدستور واعلاء شأن الشعب بالدستور سنة 1906 في العهد القاجاري.
ثم تصادم هذا التنظيم مع الشاه محمد رضا فاعدم كل مؤسسي المنظمة وتعاونت هذه المنظمة مع الثورة الخمينية وانتفاضة الشعب ثم اختلفت مع القياديين المتشددين الى درجة ان الاخيرة اعلنت القتال على هذه المنظمة بكل اسلحة الجيش وتوزعت المنظمة في الداخل والخارج وسقط منها الآلاف ومعظم القياديين والفاعلين فيها من الاكاديميين والمتعلمين من النساء والرجال.
وكان على رجال الثورة من المتدينين ان يتعاونوا مع هذا التنظيم الديموقراطي ويسلموا الحكم لهم بعد ان نجحت الثورة وهذه المنظمة (مجاهدي خلق) هي جزء من ائتلاف كبير يطلق عليه المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وله برلمان منظم في الخارج يصارع التحديات ويتكون بتحالفه مع خمس منظمات و55 عضواً بارزاً وجموع من الشخصيات السياسية والثقافية والاجتماعية والخبراء ورجال الثقافة والفكر والفنون والعلماء في علوم مختلفة ورجال في الجيش الذين وجدوا صعوبة في تعاملهم مع رجال الدين، واصحاب الملل والديانات الاخرى التي يشكل منها الشعب الايراني. ولهم جهاز متكامل هو جيش التحرير الوطني الايراني.
وفي سنة 1993 انتخب المجلس للمقاومة الايرانية مريم رجوي رئيسة للفترة الانتقالية للعمل في نقل السلطة بشكل سلمي الى الشعب بعد سقوط النظام الايراني الحالي.
في سنة 2008 انتصرت هذه المنظمة في معركتها امام القضاء الاوروبي لفك تجميد اموال المنظمة لثبوت عدم ضلوعها في النشاطات الارهابية».
هذه المنظمة والحركات الوطنية المتحالفة معها تشكل قوى ليبرالية ديموقراطية صالحة لقيادة الدولة الايرانية ودخلت منظمة مجاهدي خلق مع الانظمة العراقية المتغيرة في تهادن ومعارك، وفي حرب ضروس مع الانظمة الايرانية منذ العهد القاجاري الى عهد النظام الشاهنشاهي، الشاه رضا وابنه محمد رضا ثم تحالفت المنظمة مع العهد الثوي لادخال الديموقراطية ثم بدأ الخلاف والحرب بينهما.
* منظمة خلق كما كتب عنها في مواقع الانترنت:
هذه المنظمة لها تاريخ عريق مع انظمة تعاقبت، لتطبيق الديموقراطية الليبرالية الحضارية كما هو في الغرب الصراع الدائر بين الاصلاحيين والاصوليين منذ ان تحرك الشارع الايراني بهما بعد نتائج الانتخابات.. هذا الصراع آخذ في الاتساع وترك ساحة كبرى من الفراغ يمكن لمجاهدي خلق استغلاله والمضي فيها ليضرب بعد ذلك قوتين منهكتين فيخلو لها الجو لتحقق المزيد من الحريات للمدن الكبرى ورفع الرقابة العسكرية والدينية عن الشعب.
تاريخ النشر 23/09/2009