الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةألف منظمة وشخصية عربية تستنكر الجريمة ضد أشرف وتطالب بإطلاق سلاح الرهائن...

ألف منظمة وشخصية عربية تستنكر الجريمة ضد أشرف وتطالب بإطلاق سلاح الرهائن الـ 36

drsalah-mohammadsalame.jpgألف منظمة وحزب وشخصية برلمانية وسياسية وحقوقية ودينية من المسلمين والمسيحيين ومعظمهم من الدول العربية وقعوا بياناً استنكروا فيه الجريمة ضد الانسانية في أشرف. وطالب الموقعون باطلاق سراح 36 مجاهداً مختطفاً وانسحاب القوات العراقية من أشرف وتولي القوت الامريكية حماية أشرف. وتم الاعلان عن هذا البيان في جلسة في نقابة الصحفيين في مصر شارك فيها عدد كبير من السياسيين والقوى الوطنية.

ووضع الدكتور صلاح عبدالله رئيس الحزب القومي الحر في مصر ومحمد سلامة الكاتب ورئيس اتحاد الصحفيين لحقوق الانسان وأعضاء اللجنة العربية الاسلامية للدفاع عن أشرف هذا البيان تحت عنوان « ندين جريمة ضد الانسانية بحق سكان مخيم اشرف» بين أيدي وسائل الاعلام معلنين أن ألفًا من المنظمات والجمعيات المدافعة عن حقوق الانسان والمنظمات الغير حكومية والتنظيمات والجمعيات النسوية والاتحادات للكتاب والنقابات المهنية والعمالية والبرلمانيين و الناشطين السياسيين والصحفيين والأطباء وأصحاب المهن في كل من مصر والعربية السعودية والاردن ولبنان وفلسطين والكويت واليمن وسوريا و الجزائر والامارات العربية المتحدة وقطر والمغرب وتونس والسودان والعرب المقيمين في أوربا وأمريكا الشمالية وقعوا هذا البيان.
وفيما يلي نص البيان الموقع من قبل ألف منظمة وشخصية عربية:
تابعنا ببالغ القلق والحزن والأسى ما بثته وسائل الإعلام العربية والعالمية حول المجزرة والجرائم البشعة التي ترتكب بحق عناصر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة العزل المقيمين في معسكر اشرف بشمال العراق والخاضعين للحماية الدولية وفق اتفاقية جنيف الرابعة وقد تعهدت الحكومة العراقية خطيا بحمايتهم ومعاملتهم معاملة لائقة تصون كرامتهم وتحترم حرياتهم والتعامل معهم وفق مبادئ القانون الدولي وميثاق حقوق الإنسان ورغم الحصار الجائر المفروض على معسكر اشرف منذ بداية هذا العام إلا أن وسائل الإعلام تمكنت من كشف ما يتعرض له الأبرياء العزل في اشرف وكأفراد منزوعي السلاح فان ما يعرضون إليه من قمع وحشي وقتل وتنكيل ودهس بالعجلات وإطلاق العيارات النارية الحية عليهم جريمة حرب صارخة يجب أن تدان. فما يتعرضون له أمر يؤلم كل الضمائر الحية ويثير سخطها وغضبها ولم تمت ضمائرنا بعد.. والمؤسف أن كل ما يتعرضون له بمرأى ومسمع القوات الأمريكية المتواجدة هناك.
وتفيد التقارير عن تلك المداهمات الوحشية أن معسكر اشرف وسكانه يعيشون أسوأ ما يمكن أن يتعرض له الإنسان في عصر ينادي فيه الجميع باحترام حقوق الإنسان وقتل 10 شخصا مجردا من السلاح وجرح أكثر من 500شخص بعضهم على حافة الموت أمر مشين ومدان لأنه يمس بسمعة العراق وينتهك حق مجاهدي خلق وأفرادها انتهاكا بالغا صارخا، وحسب التقارير الواردة لم تكتفي القوات العراقية بإفراطها في استخدام القوة ضد العزل في اشرف بل قامت بأعمال حرق وخطف لأكثر من 36 شخصا ورد انه قتل عددا منهم كما قامت بأعمال نهب لسيارات وممتلكات مجاهدي خلق وبهذه الأعمال الوحشية تعيدنا القوات العراقية إلى الوراء إلى مذبحة صبرا وشاتيلا وتحدث هذه المجازر بأمر وتوجيه من علي خامنئي وذلك حسب الاتفاق الثنائي بين الحكومة الإيرانية والسلطات العراقية وقد ذكر الولي الفقيه الإيراني السلطات العراقية بذلك في28شباط 2009..
وحسب المعلومات الواردة أن سكان أشرف بدئوا إضرابا غير محدود عن الطعام ..
وإننا نحن الموقعون ادناه وانطلاقا من ايماننا الراسخ بقيمنا الانسانية النبيلة اذ نعلن عن دعمنا لسكان أشرف وتأييدنا لمطالبهم المشروعة العادلة ندين في الوقت ذاته وبقوة الاجراءات الجائرة والوحشية المتخذة ضدهم من قبل الحكومة العراقية ونعلن شجبنا واستنكارنا لهذه الممارسات. ونطالب باجراء مايلي:
اولاً. خروج القوات العراقية من أشرف واطلاق سراح الافراد المحتجزين لديها.
ثانيًا. تتولى القوات الأمريكية حماية أشرف حيث هي التي قامت بنزع أسلحتهم وقامت بتوقيع اتفاق مع سكان أشرف كلاً على انفراد بشأن حمايتهم حتى حسم ملفهم نهائياً.
ثالثاً. حضور المحامين والمنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الانسان في أشرف حيث سلب حقهم في زيارة أشرف منذ 7 أشهر.
رابعًا. حضور ممثل مجلس الأمن الدولي أو أمين عام الامم المتحدة في أشرف للحوار حول حسم ملفهم نهائياً.
خامسًا. امتثال الحكومة العراقية للقرار الصادر عن البرلمان الاوربي في 24 نيسان الماضي حول الوضع الانساني لسكان أشرف.
سادسًا. محاكمة ومعاقبة آمري و منفذي الهجمات وعملية القتل الوحشي التي جرت في أشرف أمام محكمة دولية بسبب ارتكابهم لجريمة ضد الانسانية.
وفيما يلي أهم المنظمات والجمعيات الموقعة على البيان:
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان (مصر) – مركز الاردن الجديد للدراسات- التيار الشيعي الحر (لبنان) – مركز هشام مبارك للقانون (مصر) – الكرامة لحقوق الانسان (السعودية) – مركز حقوق الانسان والمشاركة الديمقراطية «شمس» – المنظمة الديمقراطية للشغل (المغرب) – اللجنة العربية لحقوق الانسان (فرنسا) – الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الانسان – الرابطة الجزائرية لحقوق الانسان – ماعت للدراسات الحقوقية والدستورية (مصر) – تجمع العشائر الوطني الديمقراطي المستقل (العراق)- هيئة تنسيق الجمعيات الأهلية العاملة في التجمعات الفلسطينية – الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات (الجمهورية اليمنية) – اتحاد الجمعيات العربية (اتجاه).